المفوضية تسهّل العودة الطوعية لما يقرب من 14,000 لاجئ أنغولي، وتسرّع من وتيرة العودة قبل الموعد النهائي

سوف تتوقف صفة اللجوء رسمياً يوم 30 يونيو/حزيران عن للأشخاص الذين فروا من أنغولا خلال حرب الاستقلال الممتدة ما بين 1965 و 1975 والحرب الأهلية التي تلت ذلك.

عائلات أنغولية خلال صعودها على متن حافلات في كيمبيزي في بداية رحلة العودة إلى الوطن.  © UNHCR/G.Dubourthoumieu

جنيف، 8 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة أنها أعادت ما يقرب من 14,000 لاجئ أنغولي طوعاً إلى الوطن منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأنها ترفع حالياً من وتيرة عودة اللاجئين قبل أن تنقطع صفة اللجوء عن الأنغوليين البالغ عددهم عشرات الآلاف في نهاية هذا الشهر.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية، أدريان إدواردز، للصحفيين في جنيف أن الاعتراف الجماعي بوضع اللاجئين سينتهي رسمياً في 30 يونيو/حزيران بالنسبة للأشخاص الذين فروا خلال حرب الاستقلال من البرتغال والتي خاضتها أنغولا خلال الفترة ما بين 1965 و 1975، وخلال الحرب الأهلية التي تلت ذلك، والتي انتهت في عام 2002.

وقال إدواردز: "أطلقت المفوضية برنامجاً جديداً في أواخر عام 2011 لمساعدة اللاجئين الأنغوليين على العودة إلى وطنهم من الدول المجاورة، ونقوم الآن بتسريع وتيرة هذا البرنامج". وأضاف: "حتى تاريخ 2 يونيو/حزيران، عاد حوالي 13,700 لاجئ أنغولي بمساعدتنا، بما في ذلك أكثر من 11,000 لاجئ من جمهورية الكونغو الديمقراطية. كما طلب آخرون وعددهم أكثر من 35,000 لاجئ الحصول على المساعدة من أجل العودة قبل انتهاء صفة اللجوء".

وقد صدرت التوصية بإنهاء صفة اللجوء عن اللاجئين الأنغوليين في يناير/كانون الثاني من هذا العام وذلك لما شهدته أنغولا من تحسن جوهري في أوضاع البلاد. وقد عاد الكثير من الأشخاص وعددهم قرابة 600,000 شخص إلى أنغولا حيث سبق أن فروا إلى الدول المجاورة.

وأوضح إدواردز أنه منذ منتصف شهر مايو/أيار، ضاعفت المفوضية من عدد قوافل العودة إلى الوطن من جمهورية الكونغو الديمقراطية للاجئين العائدين إلى شمال أنغولا. وقال: "يجري حالياً إعادة 1,200 شخص كل أسبوع. يسافر هؤلاء اللاجئون من العاصمة كينشاسا، وكذلك من كيمبيزي المجاورة في إقليم الكونغو السفلى ومن ديلودو في إقليم كاتانغا في جنوب شرق الكونغو. وهم في طريقهم إلى مقاطعة أويج في شمال أنغولا، التي ينتمي إليها معظم اللاجئين".

كما ضاعفت المفوضية جهودها لتشجيع العودة الطوعية للأنغوليين من بلدان إفريقية أخرى. وقد قامت ناميبيا باستئناف قوافل العودة في الشهر الماضي، حيث أقدم أكثر من 3,000 لاجئ أنغولي على التسجيل للعودة إلى وطنهم.

في هذه الأثناء، تجري عمليات العودة من زامبيا عن طريق طائرة مستأجرة. وفي بوتسوانا، تم في الآونة الأخيرة تنظيم زيارات سميت بـ "إذهب وتحقق" إلى مناطق عودة اللاجئين بهدف مساعدة اللاجئين المترددين على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن العودة. وقال المتحدث إن المفوضية "تعمل أيضاً مع الحكومات لزيادة عدد القوافل البرية، وتسيير طائرات أكبر لعودة اللاجئين، وخاصة للعائدين من جمهورية الكونغو الديمقراطية وزامبيا".

وتعتبر التحديات اللوجستية كبيرة في أنغولا. فالعودة عن طريق البر في بعض المناطق صعبة للغاية نظراً لسوء حالة الطرقات والجسور التي تعرضت للجرف بفعل الأمطار. وقال إدواردز: "يعمل موظفونا وموظفو شركائنا في ظروف صعبة للتأكد من عمل القوافل بسلاسة وضمان وصول ذوي الاحتياجات الخاصة، كالنساء الحوامل والأطفال ومن يعانون من وعكات صحية إلى وطنهم بأمان وكرامة".

وهناك حالياً ما يقرب من 120,000 لاجئ أنغولي خارج بلدهم، حيث تستضيف جمهورية الكونغو الديمقراطية المجموعة الأكبر منهم (81,000) تليها زامبيا (23,000). وتعمل المفوضية مع الحكومات المضيفة للنظر في خيارات الاندماج المحلي لأولئك اللاجئين الذين لا يفضلون العودة، ولا سيما من تربطهم علاقات قوية ببلد اللجوء. ويمكن للاجئين الأنغوليين الذين لا يرغبون في العودة خوفاً من الاضطهاد أن يتقدموا بطلب لدى السلطات للحصول على إعفاء من انقطاع صفة اللجوء عنهم. وفي حال حصولهم على ذلك الإعفاء، فإن هؤلاء اللاجئين سوف يحتفظون بوضعهم كلاجئين.