المفوضية تقيم مخيماً جديداً للاجئين الكونغوليين في رواندا

قامت المفوضية يوما الأحد والإثنين بنقل ما يقرب من 300 لاجئ من مركز عبور نكاميرا إلى كيجيمي في جنوب البلاد.

لاجئة كونغولية تدخل إلى خيمتها في مخيم كيجيمي الجديد  © UNHCR/L.Parker

كيغالي، رواندا، 12 يونيو/حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - بدأت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بنقل اللاجئين الكونغوليين من مركز عبور مزدحم في رواندا إلى مخيم جديد تحت الإنشاء في جنوب البلاد.

وقد قامت المفوضية يوم الأحد بنقل 141 لاجئاً من مركز عبور نكاميرا إلى مخيم كيجيمي، في حين تم يوم أمس نقل مجموعة ثانية مؤلفة من 149 شخصاً. وسوف تساعد هذه الخطوة في تخفيف الازدحام القائم في المخيم المؤقت في وقت يستمر فيه عبور اللاجئين للحدود هرباً من حالة عدم الاستقرار التي يعيشها إقليم كيفو الشمالية في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال المتحدث باسم المفوضية، أدريان إدواردز "يحتوي موقع كيجيمي على مائة خيمة تم نصبها حتى الآن وتتسع كل منها لخمسة لاجئين، ويجري نصب 50 خيمة إضافية يومياً. ويحتوي الموقع على مراحيض ومنطقة للاغتسال، ولكنها محدودة الحجم". وأضاف قائلاً: "لقد اقترحنا على السلطات المحلية الحصول على مزيد من الأراضي في عمق الغابة".

وسوف يتمتع اللاجئون في كيجيمي على الخدمات الصحية المحلية، ومن المرجح بناء مركز صحي داخل المخيم لتوفير العلاج الفوري للاجئين. كما سوف يتمكن الأطفال اللاجئون من ارتياد المدارس التي تديرها الأبرشية المحلية.

في غضون ذلك، يتواصل تدفق الكونغوليين إلى نكاميرا، الواقعة على نحو 20 كيلومتراً من الحدود. وقد وصل أكثر من 12,500 شخص منذ أواخر أبريل/نيسان، منهم 618 خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك هرباً من القتال المتقطع بين القوات الحكومية والجنود المتمردين الموالين لمجرم الحرب المزعوم بوسكو نتاغاندا. وكانت رواندا تستضيف أصلاً حوالي 56,000 لاجئ من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي جنوب غرب أوغندا، تشهد المفوضية ثباتاً من حيث القادمين الجدد في مركز نياكاباندي للعبور. وقد قام يوم الإثنين 205 أشخاص بالتسجيل، ليضافوا لمجموع المسجلين في المخيم والبالغ عددهم حوالي 9,000 لاجئ. وجاء معظم الوافدين الجدد في الأيام القليلة الماضية من مواقع عشوائية للنازحين داخل شمال كيفو. وكما هو الحال في رواندا، تسعى المفوضية لنقل اللاجئين إلى مخيمات لتخفيف الاكتظاظ السكاني في مركز العبور.

وقد تسبب القتال بين القوات الحكومية والمقاتلين المتمردين في شمال كيفو منذ أبريل/نيسان في نزوح أكثر من 100,000 شخص، بما في ذلك أولئك الذين فروا إلى مقاطعة كيسورو في رواندا وأوغندا. ومنذ بداية العام، قامت المفوضية بتسجيل أكثر من 22,000 لاجئ كونغولي في مركز عبور نياكاباندي في أوغندا، حيث يحصلون على مأوى مؤقت ومساعدة، كالطعام والمستلزمات المنزلية الأساسية والرعاية الطبية.