استمرار تدفق اللاجئين من سوريا، من ضمنهم 10,000 عراقي

يخشى العديد من العراقيين العودة إلى البلد الذي فروا منه، لكنهم يرون أنه ليس لديهم خيار آخر، نظراً لتدهور الوضع الأمني في سوريا.

إحدى موظفات المفوضية تقوم بتسجيل عائلة سورية لاجئة في لبنان.  © UNHCR/D.Khamissy

جنيف - 24 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - عاد أكثر من 10,000 عراقي إلى ديارهم من سوريا خلال الأسبوع الماضي وذلك هرباً من العنف الذي تسبب أيضاً باضطرار آلاف السوريين لالتماس الأمان في مناطق أكثر أمناً أو في البلدان المجاورة.

وقال العديد من العائدين العراقيين إنهم قلقون بشأن العودة إلى البلد الذي فروا منه، لكنهم يرون أنه ليس لديهم خيار آخر، نظراً لتدهور الوضع الأمني في سوريا.

وقد زادت المفوضية من أعداد الموظفين الذين يعملون على الخطوط الساخنة في سوريا على مدار الساعة. وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ للصحافيين في جنيف يوم الثلاثاء: "لقد سمعنا [من المتصلين] أن الاحتياجات الغذائية والأساسية بدأت تنفد من اللاجئين، بما فيها غاز الطهي. هناك حاجة للرعاية الطبية مع وجود كثير من العيادات المغلقة"، وأضافت أن "العديد من اللاجئين أفادوا عن وجود خوف مستمر على سلامتهم، وبخاصة النساء والأطفال".

وبصرف النظر عن أولئك الذين عادوا إلى ديارهم، فقد اضطر الآلاف من اللاجئين العراقيين الآخرين إلى الانتقال من ضاحية السيدة زينب في دمشق إلى مناطق أخرى. وقد أشار بعض هؤلاء إلى تهديدات مباشرة على سلامتهم، في حين أعرب آخرون عن خوفهم من الوقوع في أتون العنف.

وتقوم الحكومة العراقية بدعم عودة اللاجئين العراقيين على متن رحلات جوية خاصة. بالإضافة إلى ذلك، تعمل المفوضية مع شركة النقل على زيادة قدرتها من أجل عودة اللاجئين العراقيين. وقد غادر سوريا في النصف الأول من عام 2012 أكثر من 13,000 عراقي، عاد أغلبهم إلى العراق.

أما بالنسبة لما تبقى من اللاجئين، فتقوم المفوضية بتقديم المساعدة المالية لهم حتى تتمكن العائلات من تخزين المواد الضرورية في حال انقطاع سبل الوصول إلى الخدمات والمحلات التجارية.

وقالت فليمنغ إن الآلاف من السوريين في العاصمة دمشق قد فروا من منازلهم نحو مناطق أكثر أمناً، مع وجود 58 مدرسة تستضيف الآن عائلات سورية، فضلاً عن عدد من الحدائق العامة التي أصبحت بمثابة مخيمات مؤقتة. وأشارت فليمنغ إلى أن "بعضاً من هؤلاء الناس قد نزحوا للمرة الثانية، بعدما فروا من محافظة حمص إلى دمشق منذ عدة أشهر".

وقد قام الشريك الوطني للمفوضية، الهلال الأحمر العربي السوري، بالمساعدة في إيصال آلاف البطانيات والفرش والمستلزمات المنزلية الأساسية إلى هذه المناطق خلال الأيام القليلة الماضية.

في هذه الأثناء، قالت فليمنغ إن المفوضية رحبت بإعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالسماح للسوريين الفارين من العنف بحرية الوصول إلى العراق. وقد تم تسجيل أكثر من 7,500 سوري في العراق، في حين أن ما يقرب من 500 شخص بانتظار التسجيل، حيث يعيش غالبيتهم في إقليم كردستان.

وتبقي الحكومة اللبنانية أيضاً على حدودها مفتوحة أمام اللاجئين السوريين. وبحسب تقديرات المفوضية، فقد عبر 18,000 شخص الحدود الأربعاء والخميس الماضيين، ولكن الأرقام انخفضت في مطلع الأسبوع.

وشهد يوم الإثنين زيادة أخرى بلغت ما يقرب من 6,000 من الوافدين الجدد من خلال معبر المصنع الحدودي. وقال العديد من اللاجئين للمفوضية إنهم يتوقعون البقاء في لبنان لعدة أسابيع والعودة عندما يعود الهدوء والاستقرار إلى دمشق أو في مدينة حمص.

وقد سجلت المفوضية حتى الآن نحو 30,000 لاجئ سوري في لبنان، في حين أن 2,500 آخرين بانتظار التسجيل. ومن غير المرجح أن يقوم الوافدون الجدد بالتسجيل لدى المفوضية على الفور. وعلى وجه العموم، فإن أولئك الذين هم بحاجة للمساعدة هم أول من يتقدم للتسجيل. واستناداً إلى التقديرات الأولية، فإن عدداً قليلاً نسبياً من الوافدين حديثاً بحاجة للمساعدة الإنسانية في هذه المرحلة.

أما في الأردن، فقد تم تسجيل ما يقرب من 36,000 لاجئ سوري، مع وجود 2,500 آخرين بانتظار التسجيل. ووفقاً للسلطات، فإن هناك عشرات الآلاف من السوريين الذين لم يبادروا بالتسجيل حتى الآن.

ويوم الإثنين، اكتظت مرافق العبور المصممة لحوالي 2,000 شخص لتعج بـ6,000 شخص. وقد عبر أكثر من 1,200 سوري إلى الأردن بعد منتصف الليل، معظمهم من درعا. ومن المقرر نقل آلاف الأشخاص إلى مخيم جديد في الزعتري.

وفي تركيا، بلغ عدد اللاجئين السوريين إلى الآن أكثر من 44,000 شخص. وتقوم السلطات التركية ببناء مخيمين جديدين لزيادة قدرة المخيمات بما لا يقل عن 20,000 شخص. وقد وصلت أعداد كبيرة من التركمان السوريين إلى تركيا خلال الأسبوع الماضي.