مصرع وفقدان 24 شخصاً في حادث غرق قارب قبالة جزيرة مايوت الفرنسية

فيما يلي موجز لما قاله المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، آدريان إدواردز، والذي ينسب له النص المقتبس- في الإيجاز الصحفي الذي عقد بتاريخ 9 اكتوبر/تشرين الأول في قصر الأمم بجنيف.

لقي ستة أشخاص حتفهم غرقاً فيما اعتبر عشرة آخرون في عداد المفقودين عندما انقلبت سفينة صغيرة على متنها 24 شخصاً في الساعات الأولى من صباح الإثنين قبالة سواحل جزيرة مايوت الفرنسية في المحيط الهندي. وهذه هي المأساة الثانية من نوعها في غضون شهر، مما يرفع عدد الأشخاص الذين لقوا مصرعهم أو فقدوا في حوادث مشابهة قبالة مايوت حتى الآن هذا العام إلى 69 شخصاً.

ويعيد غرق هذا القارب إلى الأذهان المخاطر التي يواجهها السكان اليائسون والفارون من الفقر والصراع والاضطهاد. وكما هو الحال في منطقة البحر الأبيض المتوسط وخليج عدن، تشهد البحار المحيطة بمايوت تحركات غير نظامية لمهاجرين ولاجئين يبحثون عن حياة أفضل أو عن الحماية من الاضطهاد والحروب.

ولعقود من الزمان، استخدم الناس السفن الصغيرة المفتوحة المعروفة باسم "كواسا-كواسا" للإبحار من اتحاد جزر القمر إلى هذه الأرض الفرنسية الأكثر ازدهاراً. وتجري معظم هذه التحركات دون الوثائق اللازمة وتنطوي على مخاطر كبيرة لأولئك الذين يحاولون القيام بها. ويشكل طالبو اللجوء نسبة صغيرة من هذه التحركات، لكن أعدادهم تزايدت في العامين الماضيين.

في العام الماضي، كان هناك حوالي 1,200 طلب لجوء في مايوت، بزيادة قدرها 41 في المائة عن العام 2010، حيث حصل اتحاد جزر القمر على النسبة الأكبر من المتقدمين (90 في المائة)، يليهم مواطنو جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر ورواندا وبوروندي.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال بـ: في باريس: وليام سبيندلر على الهاتف الجوال: 0033623161178 في جنيف: سيبيلا ويلكس على الهاتف الجوال: 0041795579138