قصة أسرة سودانية فرت إلى بر الأمان في دولة جنوب السودان

أومي مع أطفالها في مخيم يوسف بتيل، من ضمنهم طفلها المولود حديثاً خلال رحلة هروبها.  © UNHCR/C.Pouilly

يوسف بتيل، دولة جنوب السودان، 24 أكتوبر/تشرين الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - في وقت سابق من هذا الشهر، التقت أومي، وهي أرملة ولاجئة وأم لأربعة أطفال صغار، بموظفة المفوضية سيسيل بويلي في مخيم يوسف بتيل بدولة جنوب السودان وروت لها قصة الرحلة المأساوية التي قامت بها عائلتها إلى المنفى من ديرا في ولاية النيل الأزرق السودانية.

قصة أومي:

غادرت منزلي بسبب الحرب والقتال. عندما كنا نعيش هناك [في ديرا] كان لدينا الماعز والأغنام والماشية - كنا مزارعين. تركنا كل شيء وراءنا وولينا هاربين. كان هناك جنود للمشاة والمدفعية وإطلاق نار في القرية والكثير من عمليات القصف من الطائرات. جاء الجنود لمهاجمتنا في القرية وبدأ القتال فجأة، لذلك لم يكن لدينا خيار آخر سوى المغادرة مع الأطفال حيث لذنا بالفرار بعيداً. كنا نخشى أن نتعرض للقتل.

بعد ذلك تحركنا ووصلنا إلى هنا بعد ثلاثة أشهر. مشينا بين الأشجار، ولم نتتبع طريقاً محدداً. توقفنا في أماكن لم نكن نعرف حتى أسماءها. كنا نتوقف فقط عندما نشعر بالتعب. أسوأ ما في رحلتنا كان نقص الطعام. كنا نقتات على أوراق الأشجار ولم يكن لدي حليب لطفلي الذي لم يتوقف عن البكاء.

بدأ زوجي يشعر بالضيق. قال إنه لم يقو على الوقوف. انتابه شعور سيئ لعدم قدرته على رعاية الأطفال. مات تحت شجرة على الطريق وتركناه تحت تلك الشجرة. ما زلت أفكر فيه وأتساءل ما إذا كانت جثته قد تعرضت للنهش من قبل الكلاب أو النسور أو الضباع.

حياتي هنا الآن. أطهو للأطفال وأطعمهم بفضل المساعدة التي أتلقاها من الأمم المتحدة. كان علي حمل الطفل خلال الرحلة، أما الأطفال الآخرون فكان عليهم المشي. رأى مولودي الأخير النور ونحن في الطريق. كان زوجي ما يزال على قيد الحياة في ذلك الوقت.

مرض الأطفال أيضاً وعانوا من نقص المياه ومن البعوض. كل ما كنت أفكر فيه هو الوصول إلى مكان آمن. لم أكن أعرف إلى أين نحن ذاهبون، فتبعت أشخاصاً آخرين. كان هناك العديد من الناس على الطريق. ولو لم نأت إلى هنا لكنا قد هلكنا.

أنا مشغولة جداً الآن مع الأطفال. أتمنى أن يكبروا ويساعدوني. الحياة صعبة. أنا قلقة بشأن المساعدة، لأنها إن توقفت فستكون الحياة أكثر صعوبة. أملي في المستقبل أن يكون لدي قطعة من الأرض أزرع فيها الذرة والبامية وأبيعها لشراء بعض الماعز. ويمكن بعد ذلك أن أبيع الماعز عند الحاجة. كان لدينا في بلدنا 10 رؤوس من الماعز وكنت أرعاها بينما كان زوجي يعتني بالماعز الأخرى - كان لدينا الكثير، ولا أعلم كم عددها.

منذ وصولي إلى هنا، لم نعد نؤدي أي صلاة. الجميع مشغول للغاية. أود دعوة الناس للصلاة على زوجي، لكنني لا استطيع تحمل النفقات، لا أستطيع شراء الشاي. تركت حياتي بين يدي الله، على أمل أن يحفظنا. ينظر إلي أطفالي على أني أمهم وأبوهم. أطفالي حفاة ونحن بحاجة للملابس. ساعدوني.