وصول طائرة إغاثة من مخازن المفوضية لصالح النازحين العائدين إلى ديارهم بجنوب اليمن

كونها المنظمة الإنسانية الدولية المعنية بالإستجابة لاحتياجات العائدين للمأوى، قامت المفوضية بتوزيع المواد الإغاثية على قرابة 10,000 أسرة، وتوفير مستلزمات المأوى لأكثر من 9,000 أسرة في محافظة أبين.

وصول الطائرة المحملة بالبطانيات والفرش وغيرها من المواد الطارئة إلى اليمن من كينيا، حيث تقع إحدى مخازن الإمدادات التابعة للمفوضية.  © UNHCR/A.Al-Sharif

عدن، اليمن، 30 ديسمبر/كانون الثاني - (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - وصلت اليوم (الأحد) إلى مطارعدن جنوب اليمن طائرة من طراز م دي 11 و على متنها مواد إغاثة تشمل 10,000 بطانية و14,000 من الأغطية البلاستيكية و10,000 مرتبة سرير (فُرُش) خصصتها المفوضية في اليمن لمساعدة النازحين داخلياً الذين عادوا إلى مناطقهم في محافظة أبين خلال الأشهر القليلة الماضية. ويأتي وصول طائرة الإغاثة الممولة من المفوضية الأوربية للعون الإنساني في ظل حاجة العائدين الماسة إلى الدعم الذي من شأنه أن يساعدهم على إعادة بناء حياتهم في مناطقهم الأصلية.

وفي إطار التزامها بتقديم المساعدات للنازحين داخلياُ في أي مكان يتواجدون فيه، تولت المفوضية عملية الاستجابة لأزمة النزوح الداخلي في جنوب اليمن والتي بدأت أواخر شهر مايو/أيار من العام 2011، حيث قامت بتوفير المساعدات المنقذة للحياة ورصد القضايا ذات الصلة بالحماية وكذا تقديم خدمات المشورة للنازحين داخلياً.

في يوليو 2012، شرع عدد من النازحين في العودة إلى مناطقم وإعادة بناء حياتهم من جديد، بيد أن العودة كانت تسير ببطء في بداية الأمر جراء الانتشار الواسع للألغام و العبوات غير المنفجرة، فضلاً عن الدمارالكبير الذي لحق بالبنية التحتية في مناطق عدة ورغبة النازحين في رؤية أدلة على تحسن الأوضاع الأمنية في مناطقهم. وبالرغم من ذلك، فقد عاد ما يربو على 100,000 نازح داخلي إلى ديارهم وذلك في أعقاب الجهود التي بذلتها الحكومة اليمنية لنزع الألغام إلى جانب تحسن الأوضاع الأمنية.

حتى الآن، قامت المفوضية، كونها المنظمة الإنسانية الدولية المعنية بالإستجابة لاحتياجات العائدين للمأوى، بتوزيع المواد الإغاثية على قرابة 10,000 أسرة، وتوفير مستلزمات المأوى لأكثر من 9,000 أسرة في محافظة أبين. إلى جانب ذلك، ظلت المفوضية متواجدةً في الميدان من أجل تقييم و تلبية احتياجات العائدين، حيث قام موظفوها في الآونة الأخيرة بزيارات ميدانية منتظمة إلى مناطق العودة. وتخطط المفوضية لتقديم المساعدات لـ 30,000 أسرة من الأسر العائدة الأشد احتياجاُ وذلك من خلال طائرة الإغاثة العاجلة التي وصلت اليوم، فضلاً عن مساعدات أخرى قادمة عن طريق البحر.

و في هذا الصدد، قال نفيد حسين، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليمن: "تقوم المفوضية بدعم النازحين داخلياُ من أجل ممارسة حقهم في العودة إلى ديارهم."

في الوقت ذاته، يقوم مكتب المفوضية بمراقبة الأوضاع للتأكد من أن عودة النازحين طوعيةً، وتقديم المساعدات للعائدين، إلى جانب حشد التأييد اللازم لقيام الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي ببذل الجهود بشكل دائم وشامل لضمان استدامة العودة.

وأضاف حسين: "إن التحدي الماثل الآن يكمن في جعل عودة هؤلاء النازحين إلى ديارهم مستدامة من خلال إعادة التأهيل ومشاريع التنمية."

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:

حسام الدين مصطفى، مسؤول الإعلام، مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين - اليمن: sulimanh@unhcr.org

جمال النجار، مساعد الشؤون الإعلامية، مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين - اليمن: alnajjar@unhcr.org