ما يزيد عن 30,000 لاجئ ومهاجر يخاطرون للوصول إلى اليمن هذا العام

معظم الوافدين هذا العام مواطنون أثيوبيون، فيما يأتي الباقون من الصومال، وعدد قليل للغاية من بلدان إفريقية أخرى.

0

جنيف، 26 أبريل/ نيسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة أن موظفيها في اليمن قاموا بتسجيل وصول ما يزيد عن 30,000 لاجئ ومهاجر عن طريق البحر من القرن الإفريقي منذ بداية العام، مقارنة بـ 33,634 وافدًا وصلوا على مدار الفترة ذاتها خلال عام 2012.

وقال أدريان إدواردز، المتحدث باسم المفوضية، للصحفيين في جنيف إن معظم الوافدين هذا العام مواطنون أثيوبيون، فيما يأتي الباقون من الصومال، وعدد قليل للغاية من بلدان إفريقية أخرى. وأشار قائلاً: "في المجمل، ومنذ عام 2006 عندما بدأت المفوضية في جمع البيانات، وصل ما يقرب من نصف مليون شخص (477,000) من القرن الإفريقي إلى اليمن عن طريق رحلات القوارب المحفوفة بالمخاطر".

وقد شهد كل عام من الأعوام الستة السابقة ارتفاعاً في عدد الوافدين المسجلين في اليمن من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين. وفي العام الماضي، قام بالرحلة 107,500 شخص. وتعترف السلطات تلقائياً بالصوماليين الذين يصلون إلى اليمن كلاجئين، فيما تجري المفوضية عملية تحديد صفة اللجوء لغيرهم من المواطنين.

وعادة ما يُستخدم اليمن كنقطة عبور من قِبَل الإثيوبيين الذين يتطلعون إلى السفر إلى دول الخليج وما وراءها. ويتخذ القليل من الإثيوبيين قرار طلب اللجوء. وهناك العديد من التقارير حول سوء المعاملة أو الانتهاك أو التعذيب بين الأشخاص الذين يقومون بالرحلة عن طريق قوارب المهربين، حيث لقي المئات مصرعهم على مدار أعوام.

وقد أدَّى الصراع وعدم الاستقرار في اليمن إلى انحسار قدرة السلطات على معالجة الاتجار بالبشر، خاصة على طول ساحل البحر الأحمر حيث يقوم المهربون وتجار البشر اليمنيون عادة بالانتظار لاستقبال وافدين جدد من القرن الإفريقي.

ورُغم ذلك، نشطت الحكومة مؤخراً في الكشف عن مخابئ المهربين واتخاذ الإجراءات. وفي محافظة حجة القريبة من الحدود السعودية، قامت السلطات اليمنية الأسبوع الماضي باقتحام عدد من المنازل التي يديرها متاجرون بالبشر وأطلقت سراح ما يزيد عن 500 مهاجر إثيوبي، بينهم نساء وأطفال. وقد بدت علامات التعذيب والانتهاك على العديد من الإفريقيين الذين أطلق سراحهم.

وقال إدواردز: "رغم قيام السلطات بحملات مشابهة منذ عام 2012، إلا أن حوادث الابتزاز والاستغلال والعنف والانتهاك الجنسي، التي تُرتكب ضد لاجئين وطالبي لجوء ومهاجرين، تزداد في المنطقة".

ويتعرض العديد من الوافدين الجدد للاختطاف أو الترك على الساحل. ويسلكون طريقهم، سيراً على الأقدام عادة، إلى منطقة حرض في الشمال، حيث دائماً ما يكتشفون عدم قدرتهم على المواصلة إلى المملكة العربية السعودية، إذ يعاني العديد منهم الجوع والتعري.

ويُعد اليمن مركزاً تاريخياً للعبور بالنسبة للمهاجرين، وتبرز مكانته في المنطقة نظراً لحسن ضيافته للاجئين. وتستضيف الدولة ما يزيد عن 242,000 لاجئ، منهم 230,000 تقريباً من أصل صومالي.

ومن إجمالي عدد الذين قدموا هذا العام، وصل 7,518 في يناير/كانون الثاني، و10,145 في فبراير/شباط، و1,806 في مارس/آذار. ولا تزال المفوضية تقوم بتسجيل الوافدين لشهر أبريل/ نسيان.