أكثر من 62,000 شخص يعبرون البحر إلى اليمن في 2013

سجلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وصول أكثر من 62,000 شخص إلى اليمن عبر البحر حتى الآن خلال هذا العام (من 1 يناير/كانون الثاني إلى 31 أكتوبر/تشرين الثاني). ولا تزال المفوضية تشعر بالقلق إزاء الأعداد المرتفعة للغاية للأشخاص الذين يخاطرون بحياتهم من خلال القيام بتلك الرحلة المحفوفة بالمخاطر من القرن الإفريقي.

وقد شهد اليمن وصول أعداد كبيرة عن طريق البحر على مدار ستة أعوام متتالية. وفي العام الماضي قام بالعبور رقم قياسي بلغ 107,532 شخصاً. ورغم أن أعداد العام الحالي -حتى الآن أقل مما كانت عليه في عام 2012- وهو 62,194 شخصاً من يناير/كانون الثاني إلى أكتوبر/تشرين الأول، مقارنةً بـ 88,533 خلال الفترة ذاتها من العام المنصرم، إلا أن خليج عدن لا يزال يُعد واحداً من أكثر مسارات السفر البحرية استخداماً في العالم من حيث الهجرة المختلطة (طالبو اللجوء والمهاجرون).

وإجمالاً منذ عام 2006 عندما بدأت المفوضية في جمع البيانات، سافر ما يزيد عن نصف المليون شخص من طالبي اللجوء واللاجئين والمهاجرين عبر البحر إلى اليمن، معظمهم من إثيوبيا، (51,687 شخصاً في 2013)، ما يشير إلى الحالة الاقتصادية الصعبة في الوطن والأمل الدائم في السفر إلى دول الخليج وما وراءها عن طريق اليمن. وتقوم السلطات بالاعتراف بالصوماليين الذين يصلون إلى اليمن (10,477 شخصاً في 2013) كلاجئين بصورة تلقائية، فيما تساعد المفوضية في تحديد صفة اللجوء لغيرهم من طالبي اللجوء، بما في ذلك القادمون من إثيوبيا وإريتريا وبلدان أخرى.

ويُعد العبور من القرن الإفريقي إلى اليمن واحداً من بين مسارات بحرية عدة هي الأكثر خطورة في العالم التي تقوم المفوضية بمراقبتها عن كثب. وقد لقي مئات الأشخاص، بما في ذلك لاجئون سوريون، حتفهم خلال الأشهر الأخيرة أثناء عبور البحر المتوسط إلى أوروبا. وفي جنوب شرق آسيا، أوردت تقارير أن عشرات الأشخاص أصبحوا في عداد المفقودين في أعقاب انقلاب قاربهم نهاية الأسبوع الماضي قبالة ساحل ميانمار في خليج البنغال.

ومن بين الخطوات التي تتخذها المفوضية لمعالجة تلك الاتجاهات، أنها تشجع على التعاون بين البلدان المتضررة جراء الهجرة المختلطة. كما تدعم المفوضية الحكومة اليمنية في تنظيم مؤتمر يُعقد بعد أيام حول اللجوء والهجرة بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة. ومن المقرر أن يُفتتح المؤتمر، الذي يستغرق ثلاثة أيام، يوم الاثنين في صنعاء. ويضم الحضور حكومات القرن الإفريقي ودول الخليج والدول المانحة ومنظمات غير حكومية ومؤسسات مثل الأمانة الإقليمية للهجرة المختلطة.

ويهدف مؤتمر اليمن إلى وضع خطة إقليمية للمساعدة في إدارة الهجرة المختلطة بين القرن الإفريقي وشبه الجزيرة العربية. وتشمل أهداف الخطة ما يلي:

- إنقاذ الحياة.

- ضمان وجود أنظمة حماية أفضل لطالبي اللجوء واللاجئين وتخفيف معاناة المهاجرين والمجتمعات المضيفة لهم.

- تعزيز إنفاذ القانون لمناهضة شبكات التهريب والاتجار بالبشر.

- زيادة تمويل برامج العودة الطوعية للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل.

- توسيع الخيارات المتاحة للهجرة الشرعية.

- رفع الوعي بشأن مخاطر الهجرة غير النظامية.

للحصول على المزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بـ:

* في صنعاء، زيد العلايا، على رقم الهاتف: 5027 1222 7 967+

* في جنيف، دانيل ماك آيزك، على رقم الهاتف: 17 76 200 79 41+