المفوض السامي يلتقي البابا فرانسيس لمناقشة قضايا اللاجئين

أنطونيو غوتيريس يعرب عن عميق تقديره لعمل البابا على لفت الانتباه لقضايا اللاجئين والنازحين داخلياً.

البابا فرانسيس يناقش قضايا اللاجئين مع المفوض السامي غوتيريس في الفاتيكان.  © Osservatore Romano

روما، إيطاليا، 6 ديسمبر/ كانون الأول (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - ناقش البابا فرانسيس يوم الجمعة محنة ملايين النازحين قسراً في جميع أنحاء العالم مع أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وذلك خلال لقاء خاص جمعهما في مدينة الفاتيكان.

وقد أعرب غوتيريس عن عميق تقديره لعمل البابا على لفت الأنظار لقضايا اللاجئين والنازحين داخلياً، فضلاً عن تسليط الضوء على الرحلات البرية والبحرية الخطرة التي يقدم عليها بعض ملتمسي اللجوء والمهاجرين.

كما رحَّب المفوض السامي بالدعوات التي وجهها البابا من أجل تعزيز جهود إنقاذ حياة البشر في البحر المتوسط، في الوقت الذي تتزايد فيه أعداد الأشخاص الذين يعبرون البحر المتوسط بطرق بحرية غير مشروعة للوصول إلى أوروبا، ومن بينهم لاجئون من سوريا، وإريتريا والصومال.

كما أطلع السيد غوتيريس البابا فرانسيس حول استراتيجية المفوضية المتعلقة بالحماية في عرض البحر التي تركز على زيادة الإنقاذ، وتعزيز الحماية من الاستغلال والاعتداء، فضلاً عن الاستجابات المراعية لاعتبارات الحماية بعد الوصول.

وقد أعرب البابا فرانسيس والمفوض السامي أيضاً عن قلقهما المشترك إزاء ضخامة الأزمة الإنسانية في سوريا والحاجة إلى دعم هائل للبلدان المجاورة، التي تستضيف حالياً أكثر من 2.2 مليون لاجئ.

كما عبر المفوض السامي عن قلقه لوصول تقارير تفيد بأن بعض بلدان الاتحاد الأوروبي تضع العراقيل أمام اللاجئين أو تقوم بإعادتهم قسراً، ومنهم الفارون من الصراع في سوريا. وأشار إلى أن المفوضية قد دعت على المستوى العالمي إلى الوقف الاختياري لإعادة اللاجئين إلى سوريا والبلدان المجاورة.

كما تطرق الطرفان إلى مناقشة جهود المفوضية في محاولة التواصل مع القادة الدينيين، من خلال "حوار الأديان والحماية" الذي عقد في ديسمبر/ كانون الأول 2012. وفي أكتوبر/ تشرين الأول التقى البابا فرانسيس بالفائزة بجائزة نانسن للاجئ لعام 2013، أنجيليك نامايكا، الراهبة الكونغولية التي تنتمي إلى الروم الكاثوليك.