المفوضية تعرب عن صدمتها وحزنها لغرق عدد كبير من اللاجئين الكونغوليين في بحيرة ألبرت

وفقاً للمعلومات التي تلقتها المفوضية حتى الآن من السلطات واللاجئين، تم إنقاذ 41 شخصاً وانتشال 98 جثة. كان على متن القارب ما مجموعه 250 شخصاً.

صيادون أوغنديون خلال البحث عن ضحايا غرق قارب في بحيرة ألبرت. كان القارب يحمل لاجئين كونغوليين قرروا العودة إلى ديارهم.  © UNHCR/M.Sibiloni

كمبالا، أوغندا، 25 مارس/ آذار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - أعربت المفوضية يوم الاثنين عن صدمتها وحزنها لوفاة عدد كبير من اللاجئين الكونغوليين، من بينهم أطفال، غرقاً بعدما انقلب بهم قارب في بحيرة ألبرت كان يحملهم من غربي أوغندا للعودة إلى وطنهم.

كان القارب واحداً من اثنين غادرا صباح السبت من منطقة هويما بأوغندا الواقعة على الجانب الشرقي من البحيرة الممتدة على الحدود بين البلدين. كان القاربان يحملان لاجئين من مخيم كيانغوالي متوجهين للعودة طوعاً إلى ديارهم شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد انقلب أحد القاربين ملقياً بركابه في البحيرة. ووفقاً للمعلومات التي تلقتها المفوضية حتى الآن من السلطات واللاجئين، تم إنقاذ 41 شخصاً وانتشال 98 جثة. وقد كان على متن القارب ما مجموعه 250 شخصاً.

وقد علق أنطونيو غوتيريس، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، على الحادث قائلاً: "لقد صدمتني هذه المأساة بشدة. ينشغل تفكيري بمن فقدوا أحباءهم والناجين. وأود أن أعبر عن امتناني للحكومة والجهات الأخرى العاملة الذين نظموا عملية الإنقاذ وانتشال الجثث، ويقدمون المساعدات للناجين. وقد طلبت من مكتب المفوضية بأوغندا تقديم الدعم الكامل لهذه الجهود".

هذا، وقد تم نقل الناجين إلى مقاطعة بونديبوجيو، شمال غرب أوغندا، حيث تقدم لهم المفوضية وشركاؤها والمسؤولون الحكوميون الأوغنديون الدعم بما في ذلك الدعم النفسي والاجتماعي. ولا يزال أقارب المتوفين الذين هرعوا مسرعين من جمهورية الكونغو الديمقراطية يواصلون التعرف على ذويهم في مستشفى مقاطعة بونديبوجيو.

كما تعمل المفوضية والحكومة الأوغندية على تسهيل نقل الجثث وإعادتها إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. إضافة إلى ذلك، عملت المفوضية على حشد الموظفين وتعبئة الموارد لتقديم الدعم، فضلاً عن إنشاء نقطة للاستعلامات والاستجابة في مركز عبور بونديبوجيو لدعم أقارب الناجين.

ديرٌ بالذكر أن أوغندا تُعد من الدول الرئيسية التي تستضيف لاجئين على أراضيها، حيث يتجاوز عدد ملتمسي اللجوء واللاجئين 328,900 شخص وفقاً للإحصائيات الصادرة في أواخر فبراير/ شباط. ورغم أن العديد من الواصلين مؤخراً جاؤوا من جنوب السودان، فلا تزال أوغندا تستضيف نحو 175,500 لاجئ كونغولي، بما فيهم نحو 66,000 فروا إلى مقاطعة بونديبوجيو منذ يوليو/ تموز الماضي هرباً من القتال الدائر في شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان بين هذه المجموعة الأشخاص المتضررون جراء هذه المأساة.

وقد لاحظت المفوضية على مدار الشهور الثلاثة الماضية زيادة عدد اللاجئين الكونغوليين العائدين تلقائياً إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. كان معظمهم قد وصل إلى أوغندا على مدار العامين أو الأعوام الثلاثة الماضية وكانوا يعيشون قريباً نسبياً من الحدود الأوغندية.

تجدر الإشارة إلى أن معظم من يعودون الآن يتوجهون إلى منطقة روتشورو الآمنة والمستقرة نسبياً الواقعة في إقليم كيفو الشمالي بجمهورية الكونغو الديمقراطية، كما أوردت التقارير أن بعض العائدين إلى منطقة كامانغو أقصى الشمال يقيمون في مخيمات النازحين داخلياً. هذا، ويستخدم اللاجئون كلاً من مسارات القوارب عبر بحيرة ألبرت والطرق البرية للعودة. وقد كان يجري الترتيب لحملة تحذير من مخاطر عبور البحيرة عندما وقعت هذه المأساة.