مفوضية اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي يعربان عن قلقهما إزاء الاحتياجات الناشئة عن الأزمة في جنوب السودان

وأشار رئيسا الوكالتين الأمميتين إلى أن المجتمع الدولي يواجه عقبات مزدوجة عند محاولة توفير المساعدات العاجلة للنازحين داخلياً، واللاجئين وغيرهم من الفئات الضعيفة.

توزيع المواد الغذائية في جنوب السودان. تخشى المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي انقطاع الكثير من الناس عن تلقي المساعدات إذا ما استمر الصراع في جنوب السودان.  © UNHCR/P.Rulashe

جوبا، 1 إبريل/ نيسان 2014 - حذر كل من المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أن الأزمة الحالية في جنوب السودان قد تهدد حياة الملايين خلال الأشهر القادمة إذا لم تتخذ إجراءات عاجلة حيال إنهاء الصراع ودعم المدنيين الذين يكافحون من أجل البقاء.

ففي ختام زيارة إلى جنوب السودان استغرقت يومين، صرح أنطونيو غوتيريس المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وإرثارين كزن، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي بأن مسؤولية تمكين المدنيين المتضررين جراء الصراع من الحصول على المساعدات تقع على عاتق كل من وكالات العمل الإنساني، والمانحين، وطرفي الصراع. كما ناشدا طرفي الصراع ألا يدخرا جهداً في سبيل إقرار السلام، كما طالبا المجتمع الدولي بتوفير المزيد من الموارد لمساعدة الفئات الأكثر تضرراً.

من جانبها، صرحت السيدة كزن قائلة: "طالبتني النساء المتضررات جراء الصراع اللاتي التقيتهن في نيال أن أنقل عنهن ثلاث رسائل إلى العالم: إنهن بحاجة إلى السلام، والمساعدات لتخفيف معاناتهن، كما يرغبن في توفير الفرص لأبنائهن للعودة إلى المدرسة. يتحمل الأشخاص العاديون وطأة هذا الصراع، وتواجه وكالات العمل الإنساني - مثل برنامج الأغذية العالمي والمفوضية - عقبات كثيرة جداً أثناء محاولة تقديم يد العون لهم. لا بد أن يتغير كل هذا. فقد باتت حياتهم معرضة للخطر".

وأشار رئيسا الوكالتين الأمميتين إلى أن المجتمع الدولي يواجه عقبات مزدوجة عند محاولة توفير المساعدات العاجلة للنازحين داخلياً، واللاجئين وغيرهم من الفئات الضعيفة. وأعربا عن قلقهما إزاء انعدام الأمن، إلى جانب المعوقات المباشرة الأخرى لوصول المساعدات الإنسانية، فضلاً عن نقص التمويل الحاد لوكالات الإغاثة، إذ تجتمع كل هذه العوامل لتؤدي إلى انقطاع المساعدات عن الكثيرين نظراً لتواصل الصراع الذي يفسد حياة الأهالي وسبل كسب عيشهم.

وصرح السيد غوتيريس قائلاً: "من الضروري أن يتحد المجتمع الدولي على نحو عاجل ويبذل أقصى جهد ممكن لإقرار السلام بين الطرفين. إنه لأمر مأساوي أن نرى لاجئين سابقين ممن عادوا إلى وطنهم وكلهم أمل في المستقبل وهم يعاودون الفرار مجدداً للنجاة بحياتهم".

وقد التقى رئيسا المنظمتين خلال رحلتهما إلى جنوب السودان بالنازحين داخلياً جراء الصراع الذين يؤوون في مدينة نيال النائية بولاية الوحدة، حيث يصارع كل من المجتمع المحلي ونحو 25,000 نازح للحصول على الغذاء واللوازم الأساسية الأخرى، وحيث بدأت وكالات الإغاثة الإنسانية ومن بينها برنامج الأغذية العالمي في توزيع المساعدات. كما زارا النازحين داخلياً الذين يؤوون في قواعد قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في جوبا حيث يعيشون في ظروف سيئة.

وقد قام المفوض السامي لشؤون اللاجئين والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي بمناقشة الأزمة مع الرئيس سيلفا كير ومسؤولين آخرين بالحكومة، وقد تعهد الرئيس خلال اللقاء بتيسير إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة المدنيين المحتاجين ودعمهم. كما التقيا بممثلي المانحين وأفراد آخرين من مجتمع العمل الإنساني.

وقد غادرا جنوب السودان يوم الأربعاء متوجهين إلى إثيوبيا، حيث التقيا ببعض اللاجئين من بين أكثر من 80,000 لاجئ يؤوون في إثيوبيا منذ بداية الأزمة.

يذكر أن ما يزيد عن 800,000 شخص قد نزحوا في جنوب السودان جراء الصراع الذي اندلع في 15 من ديسمبر/ كانون الأول 2013؛ من بينهم 68,000 شخص يؤوون في قواعد الأمم المتحدة الخاصة بقوات حفظ السلام. كما عبر 254,000 لاجئ آخر إلى البلدان المجاورة طلباً للمأوى والغذاء. إضافة إلى ذلك، كانت جنوب السودان تستضيف نحو 220,000 لاجئ من السودان في مخيمات قريبة من مناطق الصراع.

وخلال ما يزيد عن 100 يوم منذ بداية الصراع، حصل أكثر من نصف مليون شخص على المساعدات الغذائية داخل البلاد، بيد أن الصراع المستمر وكذلك بداية موسم المطر جعلت الوصول إلى الكثير من المحتاجين أمراً عسيراً. كما تواجه جهود الإغاثة المزيد من المعوقات نظراً لنقص التمويل بدرجة كبيرة.

يدعو النداء المشترك بين الوكالات الذي تقوده المفوضية إلى التبرع بما يزيد عن 370 مليون دولار أمريكي من أجل تمويل الاستجابة للاجئين في إثيوبيا، وكينيا، والسودان، وأوغندا. أما في جنوب السودان فيواجه برنامج الأغذية العالمي نقصاً في التمويل يبلغ 224 مليون دولار لتغطية الأشهر الستة القادمة، بينما يحتاج الشركاء في العمل الإنساني إلى 42 مليون دولار إضافية لتوفير المأوى والمواد غير الغذائية الأخرى.