وقف إطلاق النار يسمح لشاحنات إنسانية من مفوضية اللاجئين والهلال الأحمر السوري بالوصول إلى شرق حلب

تم تفريغ شاحنتين محملتين بالبطانيات والأغطية البلاستيكية والمستلزمات الصحية والأدوات المطبخية والمواد الغذائية عند آخر نقطة تفتيش في ضواحي المدينة.

وسط دمار الحرب، يطوف موظفون بعلم المفوضية خلال وقف إطلاق النار في مدينة حلب الأمر الذي سمح بإيصال المساعدات الإنسانية الأكثر احتياجاً.  © UNHCR/B.Diab

بعد اتفاق مع الحكومة السورية والمعارضة، قامت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجمعية الهلال الأحمر العربي السوري بعملية نادرة ومحفوفة بالمخاطر بهدف تقديم المساعدة الإنسانية إلى حي بستان القصر المحاصر والواقع في شرق حلب.

وقد تم تفريغ شاحنتين محملتين بالبطانيات والأغطية البلاستيكية والمستلزمات الصحية والأدوات المطبخية والمواد الغذائية عند آخر نقطة تفتيش في ضواحي المدينة.

بعد ذلك، تم نقل الحمولة إلى السكان باستخدام 54 عربة و 75 عاملاً، ذهاباً وإياباً قاطعين كيلومتراً واحداً ونصف الكيلو في كل اتجاه وذلك على مدى 270 رحلة، ليتم توزيعها في وقت لاحق على أحد مستودعات جمعية الهلال الأحمر العربي السوري ومن ثم إلى السكان المحتاجين.

وخلال هذه العملية، تم الاتفاق على وقف إطلاق النار واحترامه بشكل كامل من قبل كافة الأطراف.

هذا وقد لاحظ موظفو المفوضية تردي الوضع الإنساني في شرق مدينة حلب، وأشاروا إلى نقص حاد في الغذاء والماء والأدوية والإمدادات الأساسية. وتعود آخر مرة دخلت فيها المفوضية إلى هذه المنطقة إلى شهر يونيو من عام 2013، ولم تصل أية مساعدات إنسانية للسكان هناك منذ ذلك الحين.