المفوضية تجدد مناشدتها لتوفير الحماية للنازحين بعد هجوم تعرضت له قافلة مساعدات إنسانية بجمهورية إفريقيا الوسطى

ميليشيات مشتبه بها تهاجم قافلة مساعدات إنسانية بقنبلة يدوية، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ستة في مدينة ديسيكو بجمهورية إفريقيا الوسطى.

تعيش هذه المجموعة من النازحين في مدرسة في بلدة بوسانغوا لكنها تبقى عرضة للخطر، مثل بعض المسلمين الآخرين البالغ عددهم 15,000 في المواقع المحيطة.  © UNHCR/A.Greco

بانغي، جمهورية إفريقيا الوسطى، 29 إبريل/ نيسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - أكدت المفوضية يوم الثلاثاء على الحاجة لتوفير الحماية الفعلية للمجتمعات النازحة قسراً، وذلك بعد مرور يوم على تعرض قافلة إنسانية لهجوم وحشي بقنبلة يدوية.

تعرضت القافلة التي كانت تقل مسلمين لنقلهم إلى مكان آمن في مدينة كابو ومواين سيدو في الشمال للهجوم بقنبلة يدوية يعتقد أنه تم إلقاؤها من قِبل رجال المليشيا المناوئة لحركة "بالاكا". وأسفر هذا الهجوم الذي وقع في مدينة ديسيكو عن مقتل شخصين وإصابة ستة.

وقد صرحت فاتوماتا لوجون كابا، المتحدثة باسم المفوضية، للصحفيين قائلةً: "تدين المفوضية الهجوم وتقدم تعازيها لأسر الضحايا. وتؤكد على الحاجة لتوفير الحماية الفعلية للمجتمعات النازحة المعرضة للخطر".

جديرٌ بالذكر أن القافلة المكونة من 18 شاحنة كانت تنقل 1,300 شخص كانوا محاصرين في حي PK12 الذي يعاني من كثير من المشكلات والموجود بالعاصمة بانغي. كان هؤلاء الأشخاص قد اتجهوا إلى حي PK12 فراراً من العنف الطائفي الذي مزق البلاد منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2013. ورغم ذلك، تعرض الحي في وقتٍ لاحق لتهديدات أدت إلى أن يعيش النازحون في خوف دائم من شن هجمات عليهم فضلاً عن عدم توفر ما يكفي من الطعام والظروف المتردية بسبب نقص مرافق الصرف الصحي.

أخذ فريق الأمم المتحدة القطري المعني بالعمل الإنساني في الاعتبار طلب هؤلاء الأشخاص بأن يتم نقلهم إلى مناطق أكثر أمناً ونظراً للتهديدات الخطيرة التي تتعرض لها حياتهم، نظم الفريق عملية نقلهم يوم الأحد. واتخذ القرار بشأن هذه العملية كتدبير لآخر ملاذ، وذلك تحت قيادة كبيرة منسقي الشؤون الإنسانية في البلاد كلير بورجوا.

وقد قضت القافلة ليلة الأحد بالقرب من سيبوت، قبل أن تواصل رحلتها التي دامت ثلاثة أيام. وقد استطاعت رغم الهجوم الذي شن عليها أن تواصل رحلتها إلى كاجا باندورو، حيث حصل الأشخاص الذين أصيبوا أثناء الهجوم على المساعدات الطبية. وقد أخبر فريق المفوضية المصاحب للقافلة أن ثلاثة أطفال قد ولدوا حتى الآن أثناء الرحلة.

كانت هذه عملية النقل الثانية من حي PK12، وذلك عقب انتقال 93 شخصاً، من بينهم 35 طفلاً إلى مدينة بامباري في 20 إبريل/ نيسان. وقالت لوجون كابا: "شاركت المفوضية في هذه العمليات في إطار التزامنا بتعزيز حقوق الإنسان لكل النازحين داخلياً، لا سيما حقهم في الأمن الشخصي، بغض النظر عن خلفيتهم المجتمعية. وتلتزم المفوضية بحماية حياة الأشخاص والتخفيف من محنة جميع النازحين والعمل مع الحكومة لتحقيق هذه الغاية".

يوجد حالياً أكثر من 600,000 نازح داخلي في جمهورية إفريقيا الوسطى، من بينهم ما يزيد عن 15,000 مسلم لا يزالون معرضين للخطر. إذ يحاصرهم رجال الميليشيات في 15 موقعاً في شتى أرجاء الشطر الغربي من البلاد ويهددنهم.

تقوم المفوضية وشركاؤها بدعم جهود الوساطة الرامية إلى السماح بالتعايش بينهم. وقد أسفرت تلك الجهود عن بعض النتائج الإيجابية في مناطق مثل بوبوا، حيث عاد مؤخراً الفارون إلى الأدغال التي كانوا يحتمون بها. وتتطلع المفوضية وغيرها من أعضاء المجتمع الإنساني إلى تعزيز تلك الاتجاهات وذلك بالتركيز بوضوح على تمهيد الطريق لعودة من تم نقلهم وغيرهم ممن لا يزالون نازحين في جمهورية إفريقيا الوسطى، وأيضاً ما يزيد عن 348,000 لاجئ فروا إلى البلدان المجاورة.