المؤتمر الإقليمي لدول منطقة البحر الكاريبي حول حماية الأشخاص الضعفاء أثناء تدفقات الهجرة المختلطة (22-23 مايو/ أيار 2013)

في 22 و23 من مايو/ أيار عام 2013، نظمت المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة مؤتمراً إقليمياً في مدينة ناسو، بدولة الباهاما حول حماية الأشخاص الأكثر ضعفاً أثناء تدفقات الهجرة المختلطة في منطقة البحر الكاريبي.

يُعد هذا المؤتمر الأخير ضمن سلسلة من المؤتمرات الإقليمية التي عقدت خلال الأعوام الأخيرة وتناولت حماية اللاجئين والهجرة الدولية. وقد تمثل الهدف منه في تعزيز التعاون وتحديد الممارسات الجيدة في هذا الشأن، كما حصل المؤتمر على دعم تمويلي من وزارة الخارجية الأمريكية.

حضر الاجتماع نحو 100 وفد، من بينهم ممثلون للحكومات والمجتمع المدني من 25 دولة في منطقة الكاريبي، وأيضاً ممثلون لمنظمات دولية وإقليمية مثل المنظمة البحرية الدولية، ومنظمة الدول الأمريكية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ومنظمة الصحة العالمية، وتحالف الاحتجاز الدولي.

تضمن المؤتمر أهدافاً محددة من بينها: تعزيز التعاون الإقليمي، والحوار والشراكة بين الدول ووضع نهج مراعٍ للحماية موجَّه نحو إيجاد حلول إدارة الهجرة المختلطة في المنطقة، ومساعدة الدول في تلبية احتياجات حماية الأشخاص الضعفاء أثناء تدفقات الهجرة المختلطة، وتحديد الممارسات والخبرات الجيدة في مجال إدارة تدفقات الهجرة المختلطة في منطقة الكاريبي وتبادلها.

كما ركز المؤتمر على جمع البيانات وتحليل ملفات الهجرة، والأنظمة المراعية للحماية للدخول إلى أراضي الدول، وعمليات الإنقاذ البحرية، والاعتراض والترحيل، وتحديد الأشخاص الضعفاء بتدفقات الهجرة المختلطة وحمايتهم ومنهم ضحايا الاتجار بالبشر والقصر غير المصحوبين، وآليات التعاون الدولي والإقليمي، والتوصل إلى حلول لمجموعات اللاجئين وغيرهم من الضعفاء وتشمل المساعدة في العودة الطوعية وإعادة الإدماج.

وقد أكد المشاركون على الاحتياج إلى تعزيز التعاون الإقليمي والشراكة من أجل تحسين إدارة تدفقات الهجرة المختلطة، كما حددوا الخطوات المقبلة الممكنة على صعيد تعزيز التعاون الإقليمي والشراكة، ودعم القدرات الوطنية والإقليمية وإيجاد الحلول.

الهجرة الدولية

الهجرة المختلطة في خليج عدن

اختتام مؤتمر اليمن باتفاق حول التعاون الإقليمي لمعالجة مشكلة اللجوء والهجرة غير النظامية

يدفعنا تدفق الهجرات غير النظامية عبر البحر إلى اليمن والكوارث البحرية المترتبة عليها في كثير من الأحيان إلى الاحتياج العاجل لاتخاذ المزيد من الإجراءات الدولية لتجنب مثل هذه الحوادث.

لقراءة الخبر

أخبارقصص أخبارية

ما يزيد عن 30,000 لاجئ ومهاجر يخاطرون للوصول إلى اليمن هذا العام

معظم الوافدين هذا العام مواطنون أثيوبيون، فيما يأتي الباقون من الصومال، وعدد قليل للغاية من بلدان إفريقية أخرى.

الحالة الطارئةاليمنلقراءة الخبر

أخبارقصص أخبارية

مأساة غرق مركب في المحيط الهندي تذكر بالمخاطر المترتبة على الهجرة غير النظامية

لقي عشرون شخصاً حتفهم أو اعتبروا في عداد المفقودين بعد غرق قارب صغير يعمل بمحرك قبالة جزيرة مايوت الفرنسية في المحيط الهندي. وقد تم انقاذ تسعة عشر شخصاً.

أخبارقصص أخبارية