المفوضية تسعى للحصول على تمويل إضافي للاجئي جنوب السودان

ثمة حاجة إلى 658 مليون دولار أميركي لمساعدة 715,000 لاجئ يتوقع فرارهم من جنوب السودان بحلول نهاية العام - وهو عدد يساوي ضعف العدد الذي كان متوقعاً في شهر مارس/آذار.

لاجئون جنوب سودانيون في مخيم كولي 1 للاجئين بغامبيلا، إثيوبيا، وهم بعض من 400,000 شخص فروا حتى الآن من جنوب السودان إلى الدول المجاورة.  © UNHCR/P.Wiggers

جنيف، 11 يوليو/تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - أطلقت المفوضية وشركاؤها يوم الجمعة نداءً لجمع 658 مليون دولار أميركي لتأمين الاستجابة لأزمة اللاجئين الإقليمية المتنامية في جنوب السودان، مع التوقعات ببلوغ عدد اللاجئين 715,000 شخص بحلول نهاية العام.

وجاء النداء للجهات المانحة كمراجعة لشهر مارس/آذار، حيث كان المبلغ المطلوب 371 مليون دولار أميركي عندما كان العدد المتوقع للاجئين يقدر بـ340,000 لاجئ - أي نصف العدد الأخير.

وقالت ميليسا فليمنغ، المتحدثة باسم المفوضية في إيجاز صحفي: "الصراع المستمر والوضع الإنساني المتدهور في أحدث بلدان العالم يفاقم نزوح اللاجئين إلى أثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا وذلك بوتيرة أكبر من الوتيرة المتوقعة، وعدد اللاجئين البالغ 715,000 هو أكثر من ضعف العدد الذي كان متوقعاً عند إطلاقنا النداء الأساسي في شهر مارس/آذار."

شهدت أثيوبيا وصول الموجة الأكبر من اللاجئين في الأشهر الأخيرة مع عبور حوالي 11,000 لاجئ إلى قرية بوروبي النائية في غضون 72 ساعة وذلك في فترة الذروة التي شهدها مطلع شهر مايو/أيار. وفي حين أن الأرقام استقرت منذ ذلك الحين، ما زالت تلك المنطقة النائية في أثيوبيا تستقبل أكثر من 1,000 لاجئ في اليوم ما يضع عبءاً كبيراً على الخدمات والقدرات المحلية.

وقالت فليمنغ، "يصل العديد من اللاجئين إلى أثيوبيا وأوغندا وكينيا والسودان في وضع مريع؛ متعبين وخائفين مما فروا منه ومن رحلتهم الصعبة إلى بر الأمان، وفي حالة من سوء التغذية وفي وضع صحي ضعيف للغاية."

ثمة حالياً حوالي 400,000 لاجئ من جنوب السودان في كل من أثيوبيا (158,164) وأوغندا (118,423) والسودان (82,000) وكينيا (41,115).

وتتمثل أولويات خطة الاستجابة المنقحة التي تساهم فيها 34 منظمة دولية وغير حكومية، في توفير المساعدة لإنقاذ الحياة على شكل مواد غذائية ومساعدات على صعيد الدعم الغذائي والصحة والمياه والنظافة الصحية والمأوى.

عدد كبير جداً من اللاجئين الوافدين هم من النساء والأطفال - حيث تبلغ نسبتهم 94 في المئة في أثيوبيا - وهم ضعفاء بشكل خاص؛ ويلقي ذلك الضوء على الحاجة للتسجيل بشكل مناسب لتوفير الاستجابة. ويبلغ عدد الأطفال غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم 14,000 طفل.

وتشمل الأولويات الأخرى المراقبة لضمان الطابع المدني للمخيمات والمساهمة في الإبلاغ عن انتهاكات حقوق الإنسان في جنوب السودان.

وعلى الرغم من المساهمات المرحب بها حتى الآن، أفادت المفوضية بأن النداء الجديد ممول بنسبة 24 في المئة فقط.

وتقول فليمنغ: "إذا لم يتم رفع هذا المبلغ بصورة عاجلة، قد تكون النتائج قاسية ومن بينها نقص الغذاء وتدهور الأوضاع الصحية وارتفاع خطر الإصابة بالأمراض وخفض في البرامج التعليمية ما يفاقم الصعوبات التي يواجهها اللاجئون بشكل كبير."