المفوضية توزع المساعدات على الآلاف من العراقيين الفارين من الهجمات في نينوى

يعيش عدد كبير من النازحين العراقيين مع أصدقائهم أو أقربائهم في محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق إلا أن حوالي 14,000 فرداً انتقلوا إلى مخيم للعبور بالقرب من سوريا.

المفوضية توزع مساعدات على النازحين قرب دهوك شمال العراق بعدما فر عشرات الآلاف من الأشخاص إلى هذه المنطقة منذ نهاية الأسبوع.  © UNHCR/ E. Colt

إربيل، العراق، 5 أغسطس/آب (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - بدأت المفوضية بتوزيع المساعدات الطارئة لآلاف الأشخاص النازحين جراء اندلاع أعمال العنف الأخيرة في محافظة نينوى شمالي العراق.

ويقول المسؤولون في إقليم كردستان العراق إن حوالي 30,000 شخص (6,600 عائلة) فروا من القتال الذي نشب في نهاية الأسبوع بين القوات الكردية ومجموعات معارضة مسلحة والتي أفيد بأنها استولت على ثلاثة مجتمعات.

كما أفادت الحكومة العراقية بأنه من الممكن أن يكون قد فرّ ما يصل إلى 200,000 فرد من سنجار وأن يكون قد بحث البعض عن مأوى في منطقة جبلية. وأفاد موظفو المفوضية أيضاً أن حوالي 3,000 عراقي فروا إلى سوريا من غرب محافظة نينوى في نهاية الأسبوع. وتحاول المفوضية مساعدتهم في الحصول على إذن بالعودة إلى إقليم كردستان العراق.

يعيش عدد كبير من العراقيين النازحين داخلياً مع أصدقائهم أو أقربائهم في محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق إلا أن حوالي 14,000 فرد انتقلوا إلى مخيم العبور "باجد كندالا" الواقع على مسافة قريبة من الحدود مع سوريا والذي كان خالياً في السابق. تم إنشاء هذا المخيم منذ عام ليكون مأوىً مؤقتاً للاجئين السوريين أما الآن فهو يعج باللاجئين.

ومنذ يوم الأحد، قامت المفوضية بتزويد العائلات باللوازم الطارئة مثل الفرش واللحف والصابون وغيرها من المساعدات وتخطط لإرسال المزيد من الخيام إلى المناطق المستضيفة في الأيام المقبلة.

وقد أرسلت المفوضية يوم الإثنين 1,000 رزمة إغاثة طارئة لتلبية الاحتياجات الطارئة في مدينة شاريا الواقعة على بعد 50 كلم شرق الحدود السورية وتضم أكبر تجمع للعراقيين النازحين حديثاً. وسيتم إرسال 2,000 خيمة للعائلات و6,000 رزمة إغاثة طارئة إضافية هذا الأسبوع لمساعدة هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم 15,000 شخص. وخصصت السلطات المحلية أرضاً لإنشاء مخيمٍ بهدف التمكن من استيعاب تدفق اللاجئين.

تراقب المفوضية وشركاؤها نقاط العبور الرئيسية الثلاث إلى كل من محافظة دهوك في إقليم كردستان العراق ومحافظة أربيل من نينوى.

ولاحظ موظفو المفوضية أيضاً نزوح عدد كبير من الأفراد التابعين للأقليات العرقية النازحة جماعياً مثل اليزيديين، والشبك، والأرمن، والتركمان الشيعة بالإضافة إلى المسيحيين وبعض العرب الشيعة. وقد نزح البعض منهم مرات عديدة.

وقد أفيد يوم الإثنين عن وجود 400 فرد تابع لمجموعة تركمان العراق عند منتصف المسافة الفاصلة بين مدينة الموصل الواقعة تحت سيطرة المسلحين وأربيل بعدما فروا من القتال الذي نشب في الموصل في الأيام الأخيرة. وصرح البعض منهم لموظفي الحماية التابعين للمفوضية بأنهم فروا بسبب التهديد بالخطف بالإضافة إلى أعمال العنف المستهدفة.

وقال أحمد*، وهو أحد أفراد التركمان وأبٌ لثمانية أولاد، للمفوضية في نقطة التفتيش في الخضير الواقعة بين الموصل وأربيل إنه فر في البداية مع عدد من أفراد جماعته من مجتمعهم الزراعي بالقرب من الموصل منذ شهرين وذلك بعدما سيطرت مجموعات معارضة مسلحة على المدينة. ثم انتقلوا مجدداً يوم الأحد عندما سمعوا بأن القوات قادمة باتجاههم. وقال أحمد: "لم يكن بإمكاننا البقاء لمدة أطول".

وكان أحمد في السابق يكسب ما يكفيه من بيع الخضار والفواكه على ظهر شاحنته الصغيرة. وقال بأن الانتقال الثاني كان الأصعب إذ لم يصله أي خبر عن ابنه المفقود البالغ من العمر 21 عاماً والذي بقي في الموصل وقد كان في المرة الأخيرة التي رآه فيها الجيران معصوبَ العينين ومقيد اليدين وراء ظهره. وقال أحمد إنه أراد الانضمام إلى مجتمع يهيمن عليه الشيعة حيث كان خطر النزوح أقل.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، إن الأقليات معرضة للخطر في العراق. وأثناء زيارته إلى أربيل في الشهر الماضي، شدد قائلاً: "الجميع بحاجة إلى الحماية. ويحق لكل شخص يطلب اللجوء الحصول عليه من دون تمييز. لكل فرد الحق في أن يعيش بأمان".

يستضيف إقليم كردستان العراق الآن أكثر من 300,000 عراقي نازح داخلياً و220,000 لاجئ سوري.

*تم تغيير الإسم لأغراض الحماية

بقلم نيد كولت في أربيل، العراق