حوالي 65 منظمة تناشد لتوفير 550 مليون دولار لمساعدة اللاجئين والمهاجرين في أوروبا

يهدف النداء الذي تدعمه حوالي 65 منظمة شريكة إلى تمويل العمليات الإنسانية في الدول الأوروبية المتضررة خلال عام 2016.

لاجئون ومهاجرون يصلون إلى جزيرة ليسفوس، اليونان.   © UNHCR/B.Langer

جنيف، 26 يناير/كانون الثاني (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- فيما يستمر الصراع في الشرق الأوسط وأماكن أخرى بدفع الناس نحو اللجوء إلى أوروبا، ناشدت مفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، وحوالي 65 منظمة أخرى المانحين للتبرع بمبلغ 550 مليون دولار أميركي لدعم الاستجابة الإنسانية الجارية.

ومع بلوغ عدد المهجرين قسراً، من نازحين ولاجئين، مستوى قياسياً ليصل إلى 60 مليون شخص، الأمر الذي يؤثر بشكل متزايد على دول الشمال، شهد عام 2015 وصول أكثر من مليون لاجئ ومهاجر إلى أوروبا بحراً.

وعبر حوالي 850,000 شخص من هؤلاء من تركيا إلى اليونان. وأتت غالبيتهم العظمى من البلدان العشر الأولى المنتجة للاجئين في العالم، ولا سيما سوريا وأفغانستان والعراق.

وتابع معظم الذين وصلوا إلى أوروبا رحلتهم عن طريق البلقان نحو النمسا وألمانيا والسويد ودول أُخرى.

ويهدف النداء الذي أُطلق في جنيف إلى تمويل العمليات الإنسانية في عام 2016 في الدول الأوروبية المتضررة، مع تخصيص نصف الأموال تقريباً لليونان.

ويعني تنوع فئات المتنقلين، وبينهم كبار وصغار وعازبون، من رجال ونساء، وأسر وأشخاص هم ضحايا التهريب والعنف القائم على نوع الجنس، وأشخاص من مختلف الجنسيات والخلفيات، أن الأفراد لهم احتياجات عديدة تختلف بحسب نقاط ضعفهم المحددة. ويشكل ذلك تحدياً إضافياً للسلطات التي تعاني أساساً من ضغوط كثيرة.

وسوف تشمل العمليات الإنسانية، المساعدات وأنشطة الحماية في الأماكن التي يصل إليها الناس، بما في ذلك تحديد الأشخاص المعرضين للخطر وتوفير التسجيل والمأوى والمياه وخدمات الصحة العامة.

وستستخدم الأموال كذلك لتعزيز قدرات المستجيبين في الخطوط الأمامية مثل خفر السواحل وحرس الحدود والشرطة، ولدعم المجتمعات المتضررة والمساعدة في النقل وإعادة التوطين والحلول النظامية الأخرى.