المفوضية: فرار المئات من السوريين يومياً

فيما يتواصل تدفق السوريين، هناك حوالي 1.5 مليون شخص قد يكونوا في عداد النازحين داخلياً ولا يحصلون سوى على القليل من المساعدات. وتسعى المفوضية إلى إيصال الإمدادات من خلال القنوات القليلة المتبقية.

في المتوسط، يستقبل لبنان أكثر من 500 سوري بالساعة. ويتوجه القادمون الجدد إلى مدن كطرابلس في شمال لبنان.  © UNHCR/F.Juez

جنيف - 3 آب/إغسطس (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) حذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة من أن ما يصل الى 1.5 مليون شخص في سوريا قد يكونوا في عداد النازحين، في ظل وجود فرص محدودة أو معدومة للمساعدات، ومع سعي المفوضية لإيصال الإمدادات من خلال القنوات القليلة المتبقية.

وفي وقت يستمر فيه القتال بلا هوادة، اضطر كثير من الناس للفرار من منازلهم والبحث عن ملجأ لهم مع عائلات مضيفة أو في ملاجئ مؤقتة. وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ للصحفيين في مؤتمر صحفي في جنيف يوم الجمعة إن هناك "كثيرون آخرون ممن هم محاصرون، خوفاً من خطر وقوعهم في أتون القتال أو استهدافهم خلال الهروب".

ووفقاً لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري، فإن 7,200 شخص يتخذون من 45 مدرسة و 6 مساكن جامعية مأوى لهم في مدينة حلب. ويقيم العديد في المساجد فيما يتنقل آخرون من قرية إلى قرية هرباً من العنف. وبحسب موظفي المفوضية في حلب، فقد حدث انهيار كامل لخدمة الهاتف الجوال وشبكة الإنترنت.

وقد قدمت المفوضية من خلال الهلال الأحمر السوري المواد الأساسية لمساعدة العائلات على إقامة منازل مؤقتة، لكنه تم منع الامدادات يوم الخميس عندما أغلقت القوات العسكرية مدينة حلب.

كما أخذ العنف بالانتشار في دمشق أيضاً. فقد أفادت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) عن مقتل 20 شخصاً وجرح 10 آخرين في مخيم اليرموك الذي يعيش فيه العديد من اللاجئين الفلسطينيين. وقال لاجئ عراقي إن ابنه أصيب في حي السيدة زينب وتوفي لاحقاً في المستشفى. كما أصيب لاجئ سوداني في الساقين من قبل جماعات مسلحة.

وقد قامت المفوضية بتوفير المساعدة المالية وغيرها من أشكال المساعدة للكثير من اللاجئين المحتاجين في دمشق والحسكة. وقد زار حوالي 700 لاجئ مكتب المفوضية في العاصمة للحصول على المساعدة والمشورة في يوم واحد مؤخراً. ويقول معظم هؤلاء إنهم خائفون من التعرض للهجوم أو السرقة. كما يختبئ الكثير في المدارس المكتظة والتي تفتقر إلى المرافق الصحية الكافية.

بعض اللاجئين يختارون العودة إلى ديارهم، فقد عاد أكثر من 20,000 لاجئ عراقي إلى الوطن منذ منتصف شهر يوليو/تموز، من بينهم أكثر من 5,200 شخص ممن عادوا بواسطة رحلات جوية أمنتها لهم الحكومة في الغالب. وقد استقبلت نقطة الوليد على الحدود أول اللاجئين السوريين، وهم عبارة عن عائلتين فرتا من حلب ودمشق. وقد تم نقلهما إلى مخيم الوليد للاجئين.

هناك الآن 12,049 لاجئ سوري في العراق ويتوقع المسؤولون تدفق المزيد.

وتعمل المفوضية من أجل استكمال مخيم ثانٍ للاجئين في القائم مع السلطات المحلية والشركاء. وقد تم نصب نحو 100 خيمة حتى الآن. ويجري تسجيل الأسر السورية في مواقعها الحالية الكائنة في المدارس والمراكز العامة استعداداً لنقلهم في نهاية المطاف إلى مخيم القائم.

من جهتها، تواصل الأردن أيضاً نقل القادمين الجدد إلى مخيم الزعتري الجديد وسط أعمال جارية لتوسعة المخيم. وتم تسجيل ما يقرب من 9,500 وافد جديد في شهر يوليو/تموز وحده، الكثير منهم في الرمثا الواقعة إلى الشمال الغربي. كما تم تسجيل ما مجموعه أكثر من 37,000 شخص حتى الآن، فيما هناك ما يفوق الـ 2,700 في انتظار التسجيل. وينتمي أكثر من 80 في المائة من هؤلاء اللاجئين إلى مدينتي حمص ودرعا في سوريا. وفيما عدا أولئك المسجلين، تقدر الحكومة الأردنية أن يكون حوالي 150,000 لاجئ سوري قد دخلوا المملكة منذ مارس/آذار من العام الماضي.

في هذه الأثناء، يصل أولئك الفارين من حلب والمناطق المحيطة إلى تركيا بمعدل يومي يصل ما بين 400-600 شخص. وتستضيف الآن ثمانية مخيمات في المحافظات الحدودية أكثر من 44,000 لاجئ سوري - نصفهم تقريباً دون سن 18 عاماً. ويتواجد موظفو المفوضية في المحافظات لتقديم المشورة التقنية وتوفير مواد الإيواء الطارئة.

ويستمر لبنان في استقبال القادمين بشكل مستمر من حمص ودمشق ودرعا وحلب. ولا يسجل معظم هؤلاء لدى المفوضية، بل يتوجهون مباشرة إلى بيروت وصيدا أو طرابلس للعيش مع الأقارب والأصدقاء، أو لاستئجار الشقق السكنية.

ومن بين المسجلين الذين يزيد عددهم على 33,000 شخص وأولئك الذين ينتظرون التسجيل في لبنان والبالغ عددهم 1,700 شخص، يعيش العديد من هؤلاء في تجمعات فقيرة تنقصها الخدمات في شمال لبنان وسهل البقاع. وقالت فليمنغ إن "معظمهم من النساء والأطفال الذين لديهم عدد لا يحصى من الاحتياجات ويعتمدون على الدعم المقدم داخل المجتمعات ومن قبل الأمم المتحدة والشركاء الدوليين والوطنيين"، مضيفة بأن المفوضية تعمل مع شركائها ومع الحكومة للاستعداد لتدفق أكبر للاجئين.