"القلب الكبير" تستمر في دعم مشاريع المفوضية الموجهة للاجئين السوريين

لقد ساهمت مؤسسة القلب الكبير في سد احتياجات مئات الآلاف من اللاجئين السوريين من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية الطارئة لأكثر من 356 ألف لاجئ سوري، فضلاً عن تقديم الطعام والمساعدات النقدية لما يزيد عن 400 ألف لاجئ آخر. كما قدمت المؤسسة المواد الإغاثية الأساسية مثل الملابس والبطانيات والمأوى خلال فصل الشتاء وموجات البرد القارس للاجئين السوريين في دول الجوار كالأردن والعراق وتركيا ولبنان.

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - أعلنت مؤسسة القلب الكبير عن استمرار مساندتها للاجئين السوريين في المملكة الأردنية الهاشمية وبالأخص في مخيم الزعتري، حيث قدمت المؤسسة في هذا العام مبلغاً إضافياً بقيمة ثلاثة ملايين درهم إماراتي (816,771 دولار أمريكي) لدعم العيادة الطبية في المخيم والتي تعمل على مدار الساعة لتقديم خدمات متعددة للاجئين من ضمنها الرعاية الصحية الأولية والصحة النفسية والصحة الإنجابية، علاوة على خدمات التأهيل الطبي والتغذية وإدارة الأمراض المزمنة غير المعدية وخدمات الإحالة الثانوية والثالثية. كما قدمت المؤسسة خلال العام الحالي مبلغاً قيمته نصف مليون درهم إماراتي (136,239 دولار أمريكي) لتأمين وتوزيع أدوات صحية لأكثر من 80,000 لاجئ سوري في المخيم وذلك للحفاظ على صحتهم ووقايتهم من الأمراض.

لاجئون يتسلمون مساعداتٍ نقدية في مخيم الزعتري.  © UNHCR

وقالت مريم الحمادي، مديرة حملة "سلام يا صغار"، وهي إحدى مبادرات مؤسسة القلب الكبير: "يأتي إطلاق هذه المبادرة الجديدة تقديراً منا لأهمية المحافظة على صحة وسلامة أفراد الأسرة، ونعتبر ذلك حقاً إنسانياً أساسياً يجب أن يحصل عليه اللاجئون، شأنهم في ذلك شأن الأسر التي يعيش أفرادها حياةً طبيعية".

وأضافت الحمادي: "إن عدم القدرة على العناية بالنظافة الشخصية بالشكل المناسب تزيد من فرص انتشار الأمراض ولهذا قامت مؤسسة القلب الكبير برعاية مبادرة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من خلال توفير المال والقسائم الشرائية للاجئين السوريين من أجل استخدامها لشراء مستلزمات النظافة والمنتجات الصحية الأساسية".

لم تقتصر المساهمات الكريمة لسمو الشيخة جواهر على اللاجئين في الأردن فحسب، بل طالت اللاجئين السوريين في جمهورية مصر العربية. فقد قدمت مؤسسة القلب الكبير ملبغاً قيمته 550 ألف درهم إماراتي (150,000 دولار أمريكي) لبرنامج المساعدات النقدية لمائة أسرة لاجئة من الأسر الأكثر عوزاً في مصر.  

وقد أشاد السيد توبي هارورد، مدير مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أبوظبي، بالدعم السخي الذي تقدمه مؤسسة القلب الكبير للاجئين السوريين وقال: "نحن ممتنون لمؤسسة القلب الكبير على سعيهم الحثيث لرفع معاناة اللاجئين السوريين في كل من المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية."

وأضاف: "نحن على يقين بأن الأثر الإيجابي الذي سيتركه هذا التبرع على حياة اللاجئين سيكون واضحاً، وهذا ما ألفناه من شخصية إنسانية مرموقة كسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي عبر مؤسسة القلب الكبير".

لقد ساهمت مؤسسة القلب الكبير في سد احتياجات مئات الآلاف من اللاجئين السوريين من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية الطارئة لأكثر من 356 ألف لاجئ سوري، فضلاً عن تقديم الطعام والمساعدات النقدية لما يزيد عن 400 ألف لاجئ آخر. كما قدمت المؤسسة المواد الإغاثية الأساسية مثل الملابس والبطانيات والمأوى خلال فصل الشتاء وموجات البرد القارس للاجئين السوريين في دول الجوار كالأردن والعراق وتركيا ولبنان.

ومن الجدير بالذكر أن سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة والمناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى مفوضية اللاجئين، ساهمت شخصياً ومن خلال مؤسسة القلب الكبير بما يقارب 20 مليون دولار لصالح اللاجئين والنازحين.


للمزيد من المعلومات يُرجى الاتصال بـ:

محمد أبو عساكر، المسؤول الإعلامي:

الهاتف المتحرك: 3552 621 50 971+

 الهاتف الأرضي: 668 77 266 971 +

البريد الإلكتروني: abuasake@unhcr.org

 

داليا الفقي، مساعدة شؤون الإعلام:

الهاتف المتحرك: 506213660 971+

 الهاتف الأرضي: 668 77 266 971 +

البريد الإلكتروني: ELFIKI@unhcr.org