مفوضية اللاجئين توزع كتباً ثقافية على عدة مدارس في اليمن ضمن مبادرات "عام الخير"

هذه هي المبادرة الأولى من نوعها التي تصل للاجئين في اليمن من خلال التعاون مع مفوضية اللاجئين.

 

طلاب المدرسة الإبتدائية للبنين في مخيم خرز للاجئين الصوماليين في اليمن أثناء اطلاعهم على الكتب المقدمة من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.  © UNHCR/Niyazi Omer

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 أكتوبر 2017، ضمن إطار "عام الخير" الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، تبرّعت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة – عضو مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية- بمجموعة من الكتب الثقافية لصالح الطلاب اللاجئين الصوماليين في اليمن والطلاب اليمنيين.

وقامت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتوزيع الكتب على الطلاب في  مدرستين إبتدائيتين للبنين في مخيم خرز للاجئين الصوماليين في اليمن، ومدرسة ثانوية للبنات تقع في منطقة البساتين بمحافظة عدن. وتم إيداع الكتب في المكتبات الخاصة بتلك المدارس الثلاث، مما سيعود بالفائدة على ما يقرب من 4,500 طالباً وطالبة من اللاجئين والمواطنين ممن ستتاح لهم فرصة مطالعة تلك الكتب سنوياً.

يُشار إلى أن هذه هي المبادرة الأولى من نوعها التي تصل للاجئين في اليمن من خلال التعاون مع مفوضية اللاجئين. وبهذه المناسبة، أشاد توبي هارورد، مدير مكتب المفوضية في الإمارات العربية المتحدة بهذه المبادرة، قائلاً: "نحن نقدر عالياً هذه المبادرة من قِبل مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ونحن نؤمن بأن تعزيز جودة التعليم وتوفير الفرص للأطفال اللاجئين هو جزء لا يتجزأ من عملية الاستجابة لأزمات اللاجئين الطارئة. هذه المبادرة وبكل تأكيد ستُسهم في تثقيف الطلاب وتوسيع آفاقهم، وتحفيزهم على القراءة والمطالعة."

وأضاف هارورد: "لقد أصبحت مبادرات "عام الخير" جزءًا لا يتجزأ من النهج الخيري والعطاء الذي تتخذه دولة الإمارات تجاه القضايا الإنسانية بشكل عام، وقضية اللاجئين والنازحين بشكل خاص. إنه من دواعي سرورنا أن تخصص مثل هذه المبادرات لصالح الطلاب اللاجئين وطلاب المجتمع المحلي في اليمن، ويسعدنا أن نرى المزيد من المبادرات القيّمة تكريسًا لهذه المباديء."

بدوره، قال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: "إن هذه المبادرة تأتي بالتزامن مع مبادرات ومشاريع المؤسسة خلال عام الخير 2017، كما تنسجم مع توجهات حكومة دولة الإمارات في دعم القراءة والمعرفة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية." وأضاف: "تعزز المبادرة توجهات المؤسسة لتوسيع نطاق جهودها في نشر المعرفة على المستوى العالمي والوصول بها إلى محتاجيها في كل مكان، ولاسيما في المجتمعات التي يعاني شعبها من أزمات تحول دون حصوله على المعرفة. كما تؤكد المبادرة على الدور المجتمعي الذي تتبناه المؤسسة تجاه كافة المجتمعات حول العالم."  

تنوعت الكتب المقدّمة لتشمل قصص الأطفال المصوّرة والكتب العلمية المبسّطة. وتهدف مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة من خلال هذه المبادرة إلى دعم العملية التعليمية والثقافية في اليمن، بما في ذلك اللاجئين الصوماليين والنازحين اليمنيين. 

الجدير بالذكر أن مفوضية اللاجئين تواصل تقديم الدعم في مجال التعليم للطلاب اللاجئين في مخيم خرز، حيث توفّر لهم الزي المدرسي والمستلزمات المكتبية، وتدعم تدريب المعلمين وبناء قدراتهم، كما تساهم في بناء وصيانة المباني المدرسية في المخيم.

للمزيد من المعلومات يُرجى الاتصال بـ:

محمد أبو عساكر، المسؤول الإعلامي الإقليمي:

الهاتف المتحرك: 3552 621 50 971+

البريد الإلكتروني: abuasake@unhcr.org

 

علا عنان، مساعدة قسم الاتصال والإعلام:

الهاتف المتحرك: 3660 621 50 971+

البريد الإلكتروني: anan@unhcr.org