المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والمديرة التنفيذية لليونيسف، في زيارة مشتركة إلى لبنان، يدعوان في اليوم الدولي للمرأة إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات لحماية وتمكين اللاجئات السوريات

بيان صحفي مشترك

استمع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، والمديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور، لنساء لاجئات سوريات في بعلبك، شرق لبنان، وهن يحدثن فارقاً كبيراً في مجتمعاتهم على مدار السنة ويكافحن لتعليم بناتهن ووضع حد للزواج المبكر.  © UNHCR/Claire Thomas

إنطلاقاً من واقع أن أكثر من نصف عدد اللاجئين السوريين المسجّلين في لبنان هم من النساء والفتيات، وأنّ 40 في المائة من عائلات اللاجئين في لبنان ترأسها نساء، دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، والمديرة التنفيذية لمنظمّة الأمم المتّحدة للطفولة (اليونيسف) هنرييتا  فور، إلى اتخاذ إجراءات أقوى لحماية اللاجئات وتمكينهنّ. 

وقد استمع رئيسا المنظمتين خلال زيارة مشتركة يقومان بها إلى لبنان تزامناً مع اليوم الدولي للمرأة وبلوغ الصراع السوري عامه السابع، إلى شهادات مباشرة من بعض النساء والفتيات اللواتي أجبرنّ على الفرار من الحرب في سوريا، واللجوء إلى لبنان المجاورة سعياً للسلامة والأمن.

هؤلاء النساء والفتيات اللواتي يعشنّ الآن في مخيّمات اللاجئين في بعلبك (البقاع) على بعد حوالي 30 كيلومتراً من الحدود السورية، يشكّلن مجموعة تدرّبت على حماية الطفل وقضايا العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، وتعمل الآن مع اللاجئين الآخرين على رفع مستوى الوعي وإحداث تغيير في مجتمعاتهم.

وقد سلطت النساء الضوء على الزواج المبكّر ونقص التعليم كأكبر همومهنّ. وقالت خلود القادمة من سوريا، والبالغة من العمر 37 عاماً وهي أم لطفلين: "في اليوم الدولي للمرأة، أقول لكل امرأة: كوني قوية، وكوني من أنت، وكوني مستقلة، وامتلكي الثقة بالنفس".

وقال فيليبو غراندي، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: "تمثّل النساء والفتيات مأساة سوريا والأمل في مستقبلها على حد سواء. وتعتبر هذه المبادرات، على مستوى القاعدة الشعبية، أداة هامة جداً في التصدي للعنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، كما أنها تمكّن النساء من المساهمة في المصالحة ورفاه المجتمع".

وقالت هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف: "في حين يتجه الصراع الدموي في سوريا للدخول في سنة أخرى، يستمر في التسبب في ترك الأطفال بلا مأوى، ولا تعليم ويعانون من الصدمات النفسية، وقد شهدت الفتيات الصغيرات على وجه الخصوص آمالهنّ في مستقبلٍ أفضل وهي تتحطم، حيث يضّطر المزيد منهن إلى العمل أو الزواج بدلاً من الذهاب إلى المدرسة." وأضافت: "في لبنان وحده، تزوّجت 40 في المائة من النساء السوريات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و 24 سنة قبل بلوغهنّ سن الثامنة عشرة، ليصبحنّ زوجات وأمهات بينما لا يزلنّ أطفالاً."

إن المأساة الإنسانية في سوريا منسوجة الآن في بنية العائلات التي أُجبرت على ترك منازلها، ويطال تأثيرها الدائم بشكل خاص النساء والأطفال الذين يشكلّون الآن ما يقارب ثلاثة أرباع اللاجئين السوريين في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي لبنان، أظهرت الدراسات أن العائلات التي ترأسها نساء أكثر ضعفاً وتعرّضاً لخطر الاستغلال. وبالمعدّل، فإن لديها قدر أقل من الغذاء ووجبات غذائية سيّئة، وتعاني من مستويات فقر مرتفعة، ويتضاعف احتمال عيشها في مخيّمات اللاجئين غير الرسميّة.

وفيما يصبح اللاجئون السوريون في لبنان أكثر ضعفاً في جميع المجالات، حيث أنّ أكثر من ثلاثة أرباعهم الآن يعيشون تحت خط الفقر، فإن هذه العائلات تمثّل أيضاّ أمهات يشعرن بالقلق بشأن كيفية توفير الطعام، والحفاظ على سقف فوق رؤوس أبنائهنّ، وتوفير الصحة والتعليم، ومستقبل أطفالهنّ على المدى الطويل.

من غير الممكن تسخير الإمكانات الكاملة للنساء والفتيات قبل أن ينتهي هذا الصراع الضاري. وأعرب السيد غراندي والسيدة فور بوصفهما رئيسيّ وكالتين إنسانيتين لهما وجود كبير على الأرض، عن غضبهما إزاء المستويات المروّعة لمعاناة المدنيين في سوريا، وطالبا بالعمل السياسي لإنهاء إراقة الدماء والسماح للموظفين الإنسانيين بالوصول الدائم للاستجابة للحجم الهائل من المعاناة والاحتياجات الإنسانية على الأرض.

 

حول اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أصعب الأماكن في العالم، للوصول إلى الأطفال الأكثر حرمانا في العالم. في 190 دولة ومنطقة ، نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، لبناء عالم أفضل للجميع. لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها من أجل الأطفال ، يرجى بزيارة www.unicef.org

 

حول المفوضية:

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هي منظمة عالمية مكرسة لإنقاذ الأرواح وحماية الحقوق وبناء مستقبل أفضل للاجئين والمجتمعات النازحة قسراً والأشخاص عديمي الجنسية. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة www.unhcr.org/ar

 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

نجوى مكّي، يونيسف نيويورك، +1917 209 1804, nmekki@unicef.org

سكوت كريغ، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بيروت، +961 71 910 331, craigs@unhcr.org