المفوضية: أنزلوا ركاب أكويريوس إلى اليابسة واهتموا بالمسائل الأوسع نطاقاً لاحقاً

الناجون الذين تم إنقاذهم من البحر الأبيض المتوسط من قبل أكويريوس، والتي تديرها منظمة أطباء بلا حدود و SOS Mediterranee.  © Karpov/SOS MEDITERRANEE

تعليق إخباري من فنسنت كوشتيل، المبعوث الخاص للمفوضية للوضع في وسط البحر المتوسط.

دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الحكومات المعنية للسماح بالإنزال الفوري لمئات الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في البحر الأبيض المتوسط منذ يوم السبت على متن سفينة الإنقاذ أكويريوس.

وقال المبعوث الخاص للمفوضية للوضع في وسط البحر المتوسط، فنسنت كوشتيل: "هناك واجب إنساني طارئ هنا. فالناس منكوبون ومؤنهم على وشك النفاد وهم يحتاجون للمساعدة سريعاً. أما المسائل الأوسع نطاقاً كالطرف الذي يتحمل المسؤولية والطريقة الفضلى لتقاسم هذه المسؤوليات بين الدول، فيجب النظر فيها لاحقاً".

هناك حوالي 629 شخصاً حالياً على متن أكويريوس، من بينهم أكثر من 100 طفل والسفينة موجودة في البحر مقابل مالطا وإيطاليا. وحتى الآن، لم تقبل أي دولة بالسماح لهم بالنزول.
وأضاف كوشتيل قائلاً: "أساساً، لا يجوز جعل مبدأ الإنقاذ في البحر موضعاً للشك من خلال حوادث كهذه. ويتعين على الحكومات الأخرى التحرك لدعم البلدان التي تتعامل مع الواصلين عن طريق البحر. وقد يشمل ذلك آلية إنزال شفافة في المنطقة قائمة على التعاون الجيد بين الدول والجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة". وقد وصل 13,706 أشخاص عبر البحر إلى إيطاليا حتى الآن من عام 2018، ويشكل ذلك انخفاضاً كبيراً مقارنةً بالأعوام الأخيرة".
 

للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال:

في إيطاليا، كارلوتا سامي، [email protected] +39 335 679 47 46
في جنيف، تشارلي ياكسلي، [email protected] +41 79 58 08 702