من المتوقع أن تظل البيئة التشغيلية صعبة حيث لا يزال اليمن يعاني من اقتصاد مدمر وانهيار في المؤسسات والخدمات العامة، والتي تفاقمت بسبب المخاوف الأمنية وعدم الاستقرار السياسي. مع ظهور جبهات للقتال عبر عدة محافظات، يستمر النزوح المتكرر والمتواصل والمتعلق بالنزاع إلى جانب انتهاكات القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان.

ستسعى المفوضية إلى توسيع حيز الحماية من خلال توفير الخدمات والإحالات والمساعدة بهدف التخفيف من المخاطر المتعلقة بالحماية ومعالجتها. وتشمل هذه المساعدة إيصال المواد غير الغذائية ومجموعات المأوى الطارئ للنازحين داخلياً والعائدين من النازحين داخلياً وأفراد المجتمع المضيف. بالإضافة إلى ذلك، لتعزيز آليات الحماية المجتمعية، ستضمن ثمانية مراكز نهارية مجتمعية إضافية وصول المزيد من النازحين إلى سبل المساعدة القانونية والدعم النفسي والاجتماعي والإحالة إلى الخدمات الأساسية. في الوقت نفسه، ستكون شبكات الحماية القائمة على المجتمع المحلي أقوى، وسيتم تنفيذ عدد أكبر من المشاريع السريعة الأثر لتعزيز التماسك الاجتماعي والقدرة على التكيف. سيستمر برنامج المساعدة على العودة التلقائية في إسداء المشورة وتقديم النصح لطالبي اللجوء بشأن العودة إلى الصومال، مما يساعدهم على العودة بأمان وكرامة. سيتم تنفيذ برنامج منفصل للعودة الطوعية في عام 2020 للإثيوبيين الذين يرغبون في العودة إلى ديارهم.

ستواصل المفوضية المشاركة والاستثمار في بناء قدرات النظراء والشركاء المحليين في المجال الإنساني. وسوف تواصل الدعوة مع السلطات لتحسين سبل تحديد السكان المعنيين وزيادة فرص وصول الأشخاص المعنيين إلى الخدمات الأساسية. في الوقت نفسه، ستواصل المفوضية قيادة مجموعة الحماية ومجموعة تنسيق المخيمات وإدارة المخيمات التي تم تشكيلها حديثاً، بالإضافة إلى قيادة مجموعة العمل المختلطة المعنية بالهجرة، بالشراكة مع المنظمة الدولية للهجرة. من خلال تعزيز تعاونها مع شركاء الأمم المتحدة مثل اليونيسف، ستقوم المفوضية بتعزيز الاستراتيجيات المشتركة بشأن حماية الطفل، والتعليم، وتسجيل المواليد؛ وصندوق الأمم المتحدة للسكان بشأن الحماية من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس؛ ومنظمة العمل الدولية بشأن مبادرات تمكين المجتمع؛ والمنظمة الدولية للهجرة كشريك استراتيجي لبرنامج العودة الطوعية الإثيوبي؛ ومنظمة الأغذية والزراعة لتنفيذ استراتيجيات الزراعة الحضرية للنازحين واللاجئين، من بين أمور أخرى.

الأولويات الرئيسية

في عام 2020، ستقوم المفوضية بما يلي:

  • تعزيز مساحة الحماية المستدامة للاجئين وحشد الدعم لها.
  • توطيد الشراكات، بما في ذلك مع الشركاء الإنسانيين الآخرين، مما سيساعد على زيادة مسارات الإحالة وضمان اتساق السياسات بين شركاء مجموعة الحماية.
  • مواءمة استراتيجية المفوضية والمجموعات في نهج متعدد المجموعات / قائم على المنطقة، لتغطية وكفاءة أعلى في تقديم الخدمات.
  • توسيع وتعزيز استراتيجية مجموعة الحماية ومجموعة تنسيق المخيمات لتوفير خدمات الحماية للأشخاص النازحين داخلياً والمعرضين للخطر والوصول إلى الاحتياجات الأساسية مثل المأوى والمياه والصرف الصحي والصحة والتعليم.
  • تعزيز الدعم في المناطق التي يُتوقع تحديدها كمناطق آمنة لعودة الأشخاص النازحين داخلياً، مع القيام برصد وتقييم الحماية لتحديد المخاطر المتعلقة بالحماية للسكان العائدين.
  • تعزيز نماذج الحماية المجتمعية عن طريق إنشاء مراكز مجتمعية إضافية تقدم مجموعة من الخدمات، بما في ذلك المساعدة القانونية والدعم النفسي والاجتماعي.
  • تعزيز الخدمات المتخصصة للأشخاص الذين يعانون من احتياجات محددة، لتلبية احتياجات الحماية وتجنب الاعتماد على آليات التكيف السلبية.
  • تعزيز نظم إدارة المعلومات التي تدعم جمع البيانات لتحقيق نتائج حماية إيجابية.

وثائق ذات صلة:


أرقام التخطيط لعام 2020

816,000

من النازحين داخلياً و 113,350 لاجئاً وطالب لجوء سيتم تقييمهم من خلال آليات رصد الحماية

160,500

من النازحين داخلياً و 13,000 لاجئ سيحصلون على الدعم النفسي والاجتماعي

124,000

من أسر النازحين داخلياً و 11,000 لاجئ سيحصلون على مساعدة نقدية خاصة بالحماية

100%

من الناجين من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس سوف يتلقون الرعاية الطبية

40,000

من أسر النازحين سوف تتلقى مساعدة خاصة بالإيجار

1,000

دورة تدريبية مهنية ستمكّن الأشخاص ممن تعنى بهم المفوضية وسوف يعود 1,500 قرض إضافي بالفائدة على النساء والشباب والأشخاص من ذوي الإعاقة

300

من الناجين من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، بما في ذلك 200 شخص ممن سيتلقون مساعدة قانونية وسيتم تسجيلهم في الأنشطة المدرة للدخل

102

موقع للنازحين داخلياً سوف تستفيد من أنشطة مجموعة المخيمات للتنسيق وإدارة المخيمات

نتائج نهاية عام 2018

يمني و 130,000 لاجئ حصلوا على المساعدة من خلال برامج النقد

800,000

شخص ممن تعنى بهم المفوضية حصلوا على مواد الإغاثة الأساسية

700,000

شخص تم الوصول إليهم من خلال أنشطة صحية للتوعية المجتمعية و 119,000 استشارة طبية

220,000

من الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية حصلوا على مجموعات للمأوى الطارئ 

125,000