مؤسسة التعليم فوق الجميع تطلق مشروعاً تعليمياً متعدد القطاعات في مخيم للاجئين في كينيا

في إطار جهودها المستمرة للتغلب على العوائق التي تعترض التعليم حول العالم، أعلنت مؤسسة التعليم فوق الجميع اليوم، عن إطلاق مشروع تجريبي تعليمي شامل لمدة أربع سنوات في مخيم كاكوما للاجئين في كينيا، وذلك بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وقد شاركت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة التعليم فوق الجميع، في إطلاق هذا المشروع وحضرت توقيع الشركاء على الاتفاقية الخاصة به.

وخلال حفل الاطلاق، تحدثت سموها عن الزيارة التي قامت بها إلى مخيم كاكوما للاجئين في أكتوبر 2012 حيث تعرفت سموها بشكل مباشر على حجم التحديات التعليمية التي يواجهها الأطفال اللاجئون وعائلاتهم في المخيم، ومدى الحاجة للمساعدات في حالات اللجوء الطويلة.

وبعد الزيارة عملت سموها مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتطوير نموذج لبرنامج تعليمي في كاكوما. وبعد عامين من التطوير والتعاون مع أصحاب العلاقة في القطاعين العام والخاص تم انجاز مشروع كاكوما.

وقالت سموها: "لقد جمعنا شركاء وقطاعات مختلفة للعمل معا لأول مرة بطريقة شمولية في مشروع يتمحور حول التعليم. والهدف هو الاستفادة من التعليم لمساعدة اللاجئين على بناء الثقة اللازمة لرسم مستقبلهم وليكونوا أعضاء منتجين في المجتمع، سواء في كاكوما أو في بلدانهم الأصلية أو في أي مكان آخر".

ويسعى مشروع كاكوما الذي يعمل بالتعاون الوثيق مع المفوضية والحكومة الكينية إلى معالجة كافة المسائل التي تمنع حالياً اللاجئين من تلقي التعليم، كالصحة والتغذية ووسائل المعيشة والأمن الغذائي والمياه والنظافة والطاقة، وذلك بهدف إحداث تغييرات تؤثر إيجابياً على المجتمع بأكمله. ومن المتوقع أن يستفيد أكثر من 70 ألف شخص من المشروع، كما يسعى البرنامج إلى نشر التعليم والتنمية بين السكان الكينيين المحيطين بالمخيم. وتم إطلاق المشروع على هامش القمة العالمية للإبداع في التعليم (وايز) في الدوحة، وحضرت مؤسسة التعليم فوق الجميع وشركاؤها حفل الإطلاق وقاموا بالتوقيع على اتفاقية المشروع.

وقال السيد ليناردو بينيرو، مدير الاستراتيجيات والسياسات والأبحاث في مؤسسة التعليم فوق الجميع تعليقا على المشروع: "يعكس مشروع كاكوما نهجاً مبدعاً لتوفير التعليم في مجتمع يعاني من النزاع، ولا يعتبر مشروع كاكوما من مؤسسة التعليم فوق الجميع مجرد مشروع إغاثي، إذ أنه يركز على تحسين البنية التحتية للمخيم وتقديم فرص تعليمية للسكان من مختلف الأعمار، بما يمنحهم الثقة بالنفس والمهارات والمعارف الضرورية للاعتماد على الذات. تسعى مؤسسة التعليم فوق الجميع مع شركائها لتزويد المقيمين في مخيم كاكوما بالأدوات والدعم الذي يحتاجونه لرسم مستقبل أفضل لأنفسهم".

وبدورها قالت جانيت ليم، مساعدة المفوض السامي لشؤون اللاجئين: "بالنسبة للاجئ، يعتبر التعليم غالباً شريان الحياة للمستقبل، وهو أمر أساسي لاستعادة الأمل والتفاؤل ومعنى الحياة للناس الذين يعيشون في ظروف غاية في الصعوبة. إننا ممتنون وسعداء بإطلاق هذا المشروع".

وستقوم مؤسسة التعليم فوق الجميع التي تمول المشروع بتنسيق جهود مجموعة واسعة من الشركاء في قطاع التعليم، بمن فيهم خبراء في البناء وإدارة المشاريع وتقنية الطاقة الشمسية والرياضة والمياه والنظافة الصحية، وذلك بهدف خلق بيئة متعددة القطاعات تؤدي إلى تقديم تعليم جيد ومستدام. وسيقدم المشروع الذي يركز على مفهوم التعلم مدى الحياة برامج تعليمية لمرحلة الطفولة المبكرة وتدريباً مهنياً ودروساً لمحو الأمية، وكلها مصممة لتلبية الاحتياجات التعليمية لكل فرد بغض النظر عن عمره وخلفيته وحاجاته الخاصة. وسيتضمن المشروع أيضاً برامج تعليم السلام والرياضة والنشاطات اللامنهجية لفائدة اللاجئين والمجتمع الكيني المحيط بالمخيم بما يعزز التعايش السلمي ويدعم الحماية في المنطقة.

وقال السيد رؤوف مازو، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في كينيا: "إن النهج الشامل للتعليم يتعدى مسألة ذهاب الأطفال إلى المدارس. فالهدف لمثل هذا النهج هو ضمان حصول المتعلمين على المعارف المتعلقة بالصحة الجيدة ووضع التغذية واستمرارهم في التعلم طوال حياتهم. والهدف النهائي لهذا النهج هو دعم الاعتماد على الذات وتنمية مواهب الناس الذين يعيشون في المنفى أو ينتظرون حلا دائماً".

عن مخيم كاكوما للاجئين

مخيم كاكوما الذي اشتركت في بنائه المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والحكومة الكينية عام 1992 مقام على مساحة 12 كم مربع تقريباً في شمال غرب كينيا. ويعتبر المخيم واحداً من أكبر مخيمات اللاجئين في العالم حيث يقيم فيه أكثر من 170,000 لاجئ هربوا من الدول المجاورة بسبب الظروف الصعبة.

عن مؤسسة التعليم فوق الجميع

مؤسسة "التعليم فوق الجميع" هي مبادرة عالمية أسستها سمو الشيخة موزا بنت ناصر المسند عام 2012 بهدف بناء حركة عالمية تساهم في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية من خلال توفير التعليم الجيد وبرامج ومبادرات الرفاه الأخرى. وتركز المؤسسة بشكل خاص على المناطق التي تعاني من الفقر والنزاعات والكوارث حيث تعمل على تمكين الأطفال والنساء ليكونوا أعضاء فاعلين في مجتمعاتهم. ومن خلال توفير التعليم لهم، تزودهم المؤسسة بالأدوات التي تحقق التنمية المستدامة وتنمي ثقافة السلم والأمن والعدالة والازدهار. وتعمل المؤسسة كمظلة تجمع ثلاثة برامج رئيسية هي "علّم طفلا" و"الفاخورة" و"حماية التعليم في ظروف النزاع وانعدام الأمن"، إضافة إلى مشروع كاكوما الخاص.

عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

تم إنشاء المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 14 ديسمبر عام 1950 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة. تقوم المفوضية بحماية حقوق ورفاه اللاجئين. وعلى مدى أكثر من ستة عقود، قامت المفوضية بمساعدة عشرات الملايين من الأشخاص على بدء حياتهم من جديد. كما أن من مهام المفوضية مساعدة النازحين الذين نزحوا قسراً داخل أوطانهم والأشخاص عديمي الجنسية، والعائدين، وطالبي اللجوء. تقف المفوضية على الخطوط الأولى للأزمات الإنسانية العالمية الكبرى، ومن بينها أزمات سوريا والعراق وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى، والكثير غيرها.

وتعمل المفوضية بالشراكة مع الحكومة الكينية لدعم اللاجئين واستضافة المجتمعات في كاكوما وبقية أنحاء البلاد. ومنذ الزيارة المشتركة التي قام بها المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس وسمو الشيخة موزا بنت ناصر إلى مخيم كاكوما للاجئين في كينيا عام 2012، تشاركت المفوضية مع مؤسسة التعليم فوق الجميع لتطوير برنامج نموذجي مبتكر يغيّر بشكل كبير الطريقة التي يتم تقديم التعليم فيها في السياقات الإنسانية. وسيبدأ تطبيق هذا البرنامج في مطلع العام 2015 ويستمر لأربعة أعوام. وستبين الدروس والممارسات الجيدة التي ستنتج عن هذا البرنامج النموذجي كيف تقوم المفوضية بدعم اللاجئين على المستوى العالمي

انتهى

للاتصال:

التعليم فوق الجميع

لبنى العطية

+974 5563 8868

[email protected]

كيلي سغنوريللي-شابلن

ميماك أوجلفي للعلاقات العامة نيابة عن مؤسسة التعليم فوق الجميع

+974 5516 2822

[email protected]

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

إيمانويل نيابيرا

الإعلام العام

UNHCR BO، نيروبي، كينيا

+254 733 9959 75

[email protected]