في هذا السياق، وعلى الرغم من الوصول إلى برامج وخدمات المساعدة الاجتماعية المدعومة من الحكومة الفنزويلية في الماضي، فقد تدهورت الظروف المعيشية لحوالي 7,900 لاجئ ونحو 900 طالب لجوء. ومما يثير القلق الشديد أيضاً هو حالة حوالي 160,000 شخص في وضع شبيه بوضع اللاجئين ولم يتمكنوا بعد من الوصول إلى نظام اللجوء وما زالوا غير موثقين في أنحاء مختلفة من البلاد.

الأولويات الرئيسية

في إطار خطة عمل البرازيل، ستركز المفوضية على:

الحدود: تعزيز شبكات الحماية الوطنية والثنائية لتوفير المعلومات والحماية والمساعدة الإنسانية للأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية دولية من ذوي الاحتياجات المحددة أو المجتمعات المستضيفة أو الأفراد أو الجماعات الذين يتنقلون؛

  • التدخلات القائمة على المجتمع: اعتماد نهج قائم على المجتمع للاستجابة لمخاطر الحماية والاحتياجات الأساسية للاجئين والمجتمعات المستضيفة وتعزيز التنسيق بين المؤسسات وإدارة المعلومات والتواصل مع المجتمعات؛
  • اللجوء: تعزيز قدرة مؤسسات الدولة على توفير الحماية الدولية لطالبي اللجوء واللاجئين؛
  • الحلول: تسهيل العودة الطوعية وتعزيز الإدماج القانوني للاجئين في البلاد من خلال التوثيق ومنح الجنسية.

أرقام التخطيط لعام 2019

5,000

من الأشخاص الذين تعنى بهم المفوضية سيحصلوان على مجموعات النظافة الشخصية

2,500

شخص من ذوي الاحتياجات المحددة سيتم تقييمهم وتوفير الدعم لهم

1,160

شخصاً سيتم دعمهم بالتغذية التكميلية

381

نشاطاً يعود بالفائدة على الأشخاص موضع الاهتمام والمجتمعات المضيفة سيتم تنفيذه

50

حادثة تم الإبلاغ عنها حول العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس سيتلقى الناجون منها المشورة النفسية

25

نشاطاً خاصاً بنظام المياه سيتم تنفيذه

5

من شبكات المساحات الآمنة سيتم دعمها

4

من شبكات الحماية سيتم دعمها