نبذة عن نوجين

نوجين مصطفى هي داعمة ناشطة لحقوق اللاجئين الشباب وقد تحدثت في عدد من المؤتمرات الرفيعة المستوى بما في ذلك تلك التي أجرتها المفوضية حول العمر ونوع الجنس والتنوع في قصر الأمم في جنيف وفي منتدى تيدكس الدولي في المملكة المتحدة والعراق. كما كانت نوجين المتحدثة خلال حفل توزيع جائزة نانسن للاجئ لعام 2017.

تبلغ نوجين من العمر 18 عاماً وقد قامت في سن الـ 16 عاماً برحلة الـ 3,500 ميل من سوريا إلى ألمانيا على كرسي متحرك. ولدت نوجين وهي تعاني من شلل دماغي وأمضت معظم حياتها سجينة منزلها في حلب في سوريا حيث تعلمت اللغة الإنكليزية بنفسها من خلال مشاهدة البرامج على التلفزيون. عندما اندلعت الحرب، أُجبرت هي وعائلتها على الفرار أولاً إلى مسقط رأسها كوباني، ثم إلى تركيا. لم تكن عائلتها تملك المال الكافي للوصول إلى بر الأمان في ألمانيا حيث يعيش شقيقها، لذلك بقي أهلها في تركيا وعبرت مع شقيقتها البحر الأبيض المتوسط وواجهت مخاطر لا يمكن تصورها للحصول على فرصة عيش حياة طبيعية وعلى التعليم.

بفضل تفاؤل نوجين وقدرتها على مواجهة كافة التحديات، باتت هذه اللاجئة السورية الشابة معروفة على أنها الوجه الإنساني لأزمة تفتقر إلى الإنسانية بشكل متزايد. منذ انتقالها إلى ألمانيا، استمرت نوجين بالتحدث عن قصتها الاستثنائية وحصلت على تعاطف كل من سمعها.

تم عرض قصة نوجين في كتاب "فتاة من حلب" الذي شاركت في كتابته الصحفية كريستينا لامب.