نبذة عن ألبرتو

يعمل الصحفي والكاتب والمعلق الرياضي المكسيكي ألبرتو لاتي مع المفوضية منذ عام 2015 ويظهر عاماً بعد عام التزاماً متيناً بقضية اللاجئين. سافر ألبرتو أولاً مع المفوضية إلى مدينة تاباتشولا الساحلية في المكسيك حيث حصل على فرصة رؤية نهر سوشيات الذي يعبر منه مئات اللاجئين في أميركا الوسطى هرباً من عنف العصابات والجريمة المنظمة كل يوم. 

واستخدم ألبرتو أيضاً موهبته من أجل تسليط الضوء على اللحظات المهمة للاجئين. وخلال الألعاب الأولمبية في ريو لعام 2016، ساعد في إلقاء الضوء على فريق اللاجئين الأولمبي الأول من خلال إجراء مقابلات مع اثنين من أعضاء الفريق وهما السباحة السورية يسرى مارديني والعداء الجنوب سوداني ييش بور بييل. وأجرى ألبرتو أيضاً مقابلة مع المفوض السامي فيليبو غراندي خلال زيارة إلى المكسيك في عام 2017 وساعد في تعزيز التضامن مع اللاجئين من خلال تغطيته لكأس العالم 2018.

استفادت حملات عديدة للمفوضية من مشاركة ألبرتو. ففي عام 2017، سجل شريط فيديو بعنوان "أطفال فارون" يطلب فيه من الجمهور مساعدة الأطفال والأشخاص الذين هم في سن المراهقة والعائلات التي أُجبرت على الفرار من منازلها في هندوراس والسلفادور وغواتيمالا بسبب عنف العصابات. وفي إطار حملتنا التي تحمل عنوان #مع_اللاجئين، ظهر ألبرتو في فيلم لحشد الدعم إلى جانب زملائه من الداعمين الرفيعي المستوى، وذلك لتشجيع الجمهور على التوقيع على عريضة تعبر عن تضامنهم مع الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم ممن أجبروا على النزوح من منازلهم بسبب النزاع والاضطهاد.

وللمصادفة، فقد ولد ألبرتو في 20 يونيو أي في يوم اللاجئ العالمي وهو اليوم الذي يجتمع فيه العالم لتسليط الضوء على قوة وشجاعة ومثابرة ملايين اللاجئين حول العالم.