المفوضية تعيد تحديد دورها في اليونان مع دخول اتفاق الاتحاد الأوروبي وتركيا حيز التنفيذ

في ما يلي ملخص لما قالته المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ- التي يُنسب إليها النص المقتبس- خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في 22 مارس/آذار في قصر الأمم في جنيف.

يوم الأحد الماضي، دخلت الأحكام المتفق عليها بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لوقف وصول الأعداد الكبيرة من اللاجئين والمهاجرين إلى اليونان وأوروبا، حيز التنفيذ. ومنذ يوم السبت، سرعت السلطات اليونانية نقل حوالي 8,000 لاجئ ومهاجر وصلوا إلى الجزر قبل 20 مارس/آذار، إلى البر، وذلك لفصلهم عن الأشخاص الواصلين بعد هذا التاريخ والذين سيخضعون لسياسة الإعادة الجديدة.

ويستمر وصول الأشخاص إلى ليسفوس، وقد وصل منذ يوم الأحد حتى الآن، 934 شخصاً يتم احتجازهم في موقع مغلق للتسجيل والإقامة المؤقتة في موريا في شرق الجزيرة. ويتم استقبال الـ880 شخصاً الذين وصلوا قبل يوم الأحد على بعد كيلومتر واحد، في مركز كارا تيبي الذي تديره البلدية المحلية والذي لا يزال مرفقاً مفتوحاً.

وتواصل المفوضية حتى اليوم دعمها للسلطات في ما يسمى بـ"النقاط الساخنة" على الجزر اليونانية، حيث تم استقبال اللاجئين والمهاجرين ومساعدتهم وتسجيلهم. وبموجب الأحكام الجديدة، أصبحت هذه المواقع الآن مرافق احتجاز، لذا، وتماشياً مع سياستنا بشأن معارضة الاحتجاز الإلزامي، قمنا بتعليق بعض أنشطتنا في كافة المراكز المغلقة على الجزر. ويشمل ذلك تأمين النقل من هذه المواقع وإليها. ومع ذلك، ستحافظ المفوضية على وجودها لمراقبة الحماية، بهدف ضمان احترام معايير اللجوء وحقوق الإنسان وتقديم المعلومات عن الحقوق والإجراءات الواجبة لطلب اللجوء.

وسيحافظ موظفو المفوضية على جودهم على الشاطئ والميناء البحري لتوفير المساعدات المنقذة للحياة (بما في ذلك النقل إلى المستشفيات عند الحاجة). ونحن نقدم المشورة للواصلين الجدد بشأن اللجوء في اليونان، بما في ذلك حول لم شمل العائلات والحصول على الخدمات، كما أننا نعمل على تحديد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتشعر المفوضية بالقلق إزاء تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا قبل تنفيذ الضمانات المطلوبة في اليونان. وحالياً، لا تملك اليونان الإمكانيات الكافية على جزرها لتقييم طلبات اللجوء، ولا تتوفر فيها الشروط المناسبة لإسكان الأشخاص بكرامة وأمان إلى حين دراسة حالاتهم.

ليست المفوضية طرفاً في الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، كما أنها لن تشارك في عمليات الإعادة والاحتجاز. وسنواصل تقديم المساعدة للسلطات اليونانية لبناء قدرتها على الاستقبال بشكل مناسب.

ويتسبب الغموض بشأن المستقبل بقلق كبير للواصلين حديثاً، ولا يزل الكثيرون يأملون فتح الحدود، وقد نفد المال لدى الكثيرين. وثمة أيضاً حاجة ملحة للحصول على المعلومات. وتقوم الشرطة اليونانية بتوزيع منشورات باللغتين العربية والفارسية تعلم الأشخاص بأن الحدود مقفلة وتنصحهم بالذهاب إلى المخيمات حيث يتم توفير ظروف أفضل. ولكن، تم استنزاف قدرة المخيمات المجاورة، وثمة حاجة إلى فتح مخيمات إضافية، بما في ذلك للمرشحين للنقل إلى مواقع أخرى.

وبموجب آلية الاتحاد الأوروبي للنقل في حالات الطوارئ، وافقت البلدان الأوروبية على نقل 160,000 طالب لجوء، بما في ذلك 66,400 إلى خارج اليونان و39,600 إلى خارج إيطاليا. وحتى 21 مارس/آذار 2016، أتاح 22 بلداً 7015 مكاناً لنقل طالبي اللجوء بموجب البرنامج وتم نقل 953 طلب لجوء (384 إلى خارج إيطاليا و569 إلى خارج اليونان).

وفي هذه الأثناء، على البر اليوناني في إيدوميني، يعيش حوالي 10,000 إلى 12,000 شخص، بما في ذلك حوالي 4,000 طفل، في ظروف صعبة في مخيم غير رسمي إلى جانب الحدود بالقرب من خط السكة الحديد. ومعظم هؤلاء الأشخاص هم عائلات تضم أطفالاً. وتعتبر النظافة مصدر قلق كبير يؤثر سلباً على صحة الأشخاص. وللتدفئة، يقوم الأشخاص بإحراق البلاستيك والنفايات. وتعتبر البيئة العامة صعبة للغاية، وتعمل المفوضية وشركاؤها لتحسين الإمكانيات من خلال توفير خيم كبيرة وبحجم عائلي لما يصل إلى 2,400 شخص، كما تعمل على جمع النفايات. وتم تركيب مراحيض متنقلة في المكان إلا أنها ليست كافية. وتوفَّر الخيم للعائلات والأشخاص الضعفاء ومن بينهم 30 قاصراً غير مصحوب. وتقوم المفوضية بزيارة مراكز الاحتجاز حيث وُضع الأطفال غير المصحوبين رهن الاحتجاز الوقائي. وقد وتنفذ منظمات عديدة عمليات توزيع للأطعمة (سندويشات ومشروبات) ثلاث مرات يومياً، كما توزّع الحليب وطعام الأطفال والحفاضات.

لمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع، الرجاء الاتصال:

• إيدوميني، بابار بالوش، [email protected]، +306 957 202 486

• ليسفوس، بوريس شيشركوف، [email protected]، +30 695 1801 242

• أثينا، كيتي كيهايويلو، [email protected]، +30 694 0277 485

• أثينا، أيكاتريني كيتيدي، [email protected]، 5656 711 693 +30

• أثينا، ستيلا نانو، [email protected]، +30 694 45 86 037

• جنيف، أدريان إدواردز، [email protected]، +41 79 557 9120

• جنيف، وليام سبيندلر، [email protected]، +41 79 217 3011

• ميليسا فليمنغ، [email protected]، +41 22 739 7965