مشروع فريد من نوعه في كوكس بازار يوفر المهارات وفرص العمل للبنغلاديشيات واللاجئات

يكمن الهدف في تدريب 500 امرأة - نصفهن من اللاجئات.

غولباهار، أرملة تبلغ من العمر 40 عاماً وأم لطفلين، تتعلم فن التطريز في مركز نسائي في مخيم كوتوبالونغ للاجئين في بنغلاديش.  © UNHCR/Caroline Gluck

فيما يلي ملخص لما قالته المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين؛ اليزابيث تروسيل - والذي يمكن أن يعزى لها النص المقتبس - أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في قصر الأمم في جنيف.

تم إطلاق مشروع تدريبي جديد في جنوب شرق بنغلاديش لتعزيز الاعتماد على الذات بين النساء في المجتمعات المضيفة للاجئين وكذلك بين نساء الروهينغا اللاجئات في بازار كوكس. ومن المرجح أن يكون المشروع المدعوم من قبل المفوضية نقطة تغيير بالنسبة للنساء في هذه المجتمعات.

وقد اشتركت المفوضية مع مؤسسة عائشة عابد – الذراع الإنساني لشريكتنا BRAC وهي منظمة غير حكومية - لدعم برنامج مصمم لتوفير الدخل من خلال تطوير المهارات في الإنتاج الحرفي.

وقد بدأ المشروع رسمياً في شهر فبراير ويجري الآن توسيع نطاقه. في مركز التدريب الرئيسي، الذي تم افتتاحه مؤخراً في أوخيا، يتم تعليم النساء البنغلاديشيات المحليات على الشاشة الحريرية والطباعة والخياطة. كما يتم حالياً تدشين 18 مركزاً فرعياً في مناطق أخرى من كوكس بازار وكذلك في مخيمات اللاجئين حيث تنتج اللاجئات تصاميم مختلفة من التطريز اليدوي.

بحلول نهاية العام الأول، فإن الهدف يكمن في تدريب 500 امرأة - نصفهن من اللاجئات. وفي حال نجاح المشروع، فقد يتوسع لتدريب مئات آخرين. تحصل النساء على راتب صغير خلال فترة التدريب لمدة ستة أشهر. وتمول المفوضية البرنامج، لكن من المؤتمل أن يغطي المشروع تكاليف إنشائه في المستقبل.

تشمل المواد التي سيتم إنتاجها قطعاً مطرزة يدوياً من قبل اللاجئين، إضافة إلى ملابس الأطفال والملابس النسائية والرجالية والأدوات المنزلية. سيتم بيع المنتجات النهائية في أحد منافذ البيع بالتجزئة الأكثر شهرة في بنغلاديش – آرونغ – وهي مؤسسة اجتماعية أطلقتها BRAC منذ أكثر من أربعين عاماً لتوفير مصادر الدخل للنساء الريفيات.

في هذا المشروع، توفر آرونغ المواد الأولية والتصاميم لمؤسسة عائشة عابد. ويتم تحويل نصف أي من الأرباح إلى BRAC للقيام بأعمال التطوير، بينما يتم استخدام الباقي للاستثمار وتحسين فرص العمل.

ويعتبر هذا المشروع التجريبي نموذجاً لتوفير الدعم الخاص بالتدريب على المهارات لهذه المجتمعات. وتعتبر كوكس بازار واحدة من أفقر المناطق وأقلها تطوراً في بنغلاديش، مع وجود فرص عمل قليلة خارج القطاع الريفي. ولطالما كانت المجتمعات البنغلاديشية في كوكس بازار أول المستجيبين لأزمة اللاجئين التي بدأت في أغسطس 2017 حيث أظهرت سخاءً للآلاف من الروهينغا الذين فروا من العنف والاضطهاد في ميانمار.

معظم النساء اللاجئات من الروهينغا واللائي يتم تدريبهن على التطريز هن أرامل أو أسر تعيلها أمهات عازبات تتراوح أعمارهن بين 18 و 40 عاماً، دون أي خبرة سابقة في الخياطة.

للمزيد من المعلومات:

في داكا، جوزيف تريبورا: [email protected], +88 17 1309 0375

في جنيف، أندريه ماهيستش: [email protected], +41 79 642 97 09