المفوضية تعبر عن امتعاضها لاعتقال لاجئين صوماليين وترحيلهم من كينيا

عبرت المفوضية عن قلقها بشأن اعتقال أكثر من ألف لاجئ وملتمس لجوء واحتجازهم بعدما تمكنوا من الوصول إليهم خلال عمليات مكافحة الإرهاب التي شنتها قوات الأمن الكينية في نيروبي منذ 4 من إبريل 2014 والتي تستهدف الأجانب غير المُوَثَّقين. وكان معظم المعتقلين من الصوماليين، ومنهم 82 شخصاً تم ترحيلهم إلى مقديشو في 9 من إبريل 2014. ورغم أن المفوضية كان باستطاعتها تأمين إعفاء 10 لاجئين مسجلين من هذا الترحيل، إلا أنه وردت أنباء عن ترحيل لاجئ واحد على الأقل منهم.

وعلى الرغم من السماح لنا بدخول ستاد كسراني وغرف الحجز بأقسام الشرطة حيث يُحتجز من تم إلقاء القبض عليهم وكان باستطاعتنا تأمين إطلاق سراح عدد من الذين يحملون وثائق اللاجئين، إلا أن المفوضية تشعر بالانزعاج لورود تقارير عن حدوث مضايقات وغيرها من الاعتداءات. إضافةً إلى ذلك، فإن ستاد كسراني ومراكز الشرطة مزدحمة للغاية، كما أن مرافق الصرف الصحي بها غير ملائمة للاستخدام.

تدرك المفوضية تماماً التزامات الأمن الوطني التي تواجهها كينيا في أعقاب الهجمات الإرهابية الأخيرة المدمرة التي تتعرض لها. الغالبية العظمى من ملتمسي اللجوء واللاجئين الصوماليين في كينيا هم أفراد كانوا وما زالوا يلتزمون بالقانون في مجتمعاتهم. وعلاوةً على ذلك، فنظراً لاستمرار الأعمال العدائية في بلدهم، فإن الصوماليين لا سيما الذين ينحدرون من جنوب الصومال ووسطه ما زالوا بحاجة إلى الحماية الدولية بصفتهم لاجئين ويجب عدم إعادتهم رغماً عنهم إلى مكان تتعرض فيه حياتهم للخطر.

وترحب المفوضية بالضمانات التي تلقتها من الحكومة بعدم ترحيل أي ملتمس لجوء أو لاجئ مسجل قسراً، إلا أنها لا تزال تشعر بالقلق بأن يواجه غيرهم تهديدات إذا تمت إعادتهم. إضافةً إلى ذلك، إذا تم تنفيذ التوجيه الصادر في 25 مارس/ آذار 2014 والذي يعطي أمراً لكل اللاجئين الحضريين بالانتقال إلى مخيميداداب وكاكوما للاجئين في شمالي البلاد، فسيؤدي ذلك إلى عرقلة حياة اللاجئين الذين استقروا لسنوات وعاشوا حياة هادئة بسلام في نيروبي ومومباسا وغيرها من المناطق الحضرية.

لا تزال المفوضية على استعداد للعمل مع السلطات الحكومية بوسائل يمكن من خلالها الحفاظ على بيئة اللجوء والحماية الملائمة التي عملت الدولة على توفيرها لسنوات في مناطق منها المناطق الحضرية، مع ضمان مراعاة المخاوف الأمنية المشروعة.

لمزيد من المعلومات، يرجي الاتصال:

نيروبي، كارولين أوبيل هاتف 254204232127+

جنيف، أريان روميري، هاتف متحرك 41792007617+