المفوضية ترحب بالتزام الدول التاريخي لاستجابة أكثر مساوةً وتوقعاً لتحركات للاجئين

بعد خمسة أشهر من المفاوضات، وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء (2 أغسطس/آب) بالإجماع على إعلان سياسي مع ملحقين من شأنه إتاحة المجال لإعداد مواثيق عالمية بشأن اللاجئين والمهاجرين في عام 2018. 

وسيعتمد رؤساء الدول والحكومات والممثلون الرفيعو المستوى الآخرون المشاركون في قمة الأمم المتحدة بشأن اللاجئين والمهاجرين في 19 سبتمبر إعلان نيويورك بشأن اللاجئين والمهاجرين والوثائق ذات الصلة. والمفوضية مستعدة لدعم الالتزمات التاريخية الرفيعة المستوى المدرجة  في الاتفاقية.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي: "لم تكن عملية التفاوض سهلة ولكننا نثني على الجهود التي بذلتها الدول الأعضاء للتوصل إلى اتفاق على مثل هذه المسألة المعقدة والطارئة. رسالة المفاوضات واضحة: لا تستطيع أي حكومة التعامل مع تحركات اللاجئين الواسعة النطاق وحدها. والتعاون الدولي هو الطريقة الوحيدة للمضي قدماً."

يتضمن الإعلان السياسي إعادة التأكيد على المبادئ الأساسية للقانون الدولي للاجئين وتشارك المسؤوليات بشأن اللاجئين، وهو يشكل أساساً قوياً للاستجابات الشاملة الأكثر تنسيقاً- والأكثر مساواةً- لتحركات اللاجئين المستقبلية الواسعة النطاق ولأوضاع اللاجئين التي طال أمدها.

ستؤكد المواثيق العالمية- التي ستُعتمد في عام 2018- الالتزام بتقاسم المسؤوليات على نطاق أوسع استناداً إلى إطار عمل للاستجابة الشاملة للاجئين في حالة اللاجئين، وستعرض مجموعة من المبادئ والالتزامات ونقاط التفاهم بين الدول الأعضاء في ما يتعلق بالهجرة الدولية في كافة جوانبها في حالة المهاجرين.

تتطلع المفوضية لإطلاق عملية التشاور التي تم تصورها في وثيقة النتائج التي ستؤدي إلى تطوير واعتماد ميثاق عالمي بشأن اللاجئين في عام 2018 استناداً إلى إطار العمل العام للاستجابة الشاملة للاجئين المشار إليها في الملحق I.

وترحب المفوضية أيضاً بالالتزام بتعزيز الحوكمة الدولية للهجرة إلى جانب القرار الذي اتخذته الجمعية العامة الأسبوع الماضي للتقريب بين المنظمة الدولية للهجرة والأمم المتحدة.

تتطلع المفوضية للمشاركة مع الدول الأعضاء ومجموعة واسعة من الشركاء في تنفيذ الالتزامات.

معلومات للاتصال:

أريان روميري، جنيف: +41 79 200 7617

فراس كيال، نيويورك: +1 212 963 9145،  +1 (917) 847 3702