غراندي: يجب تحديد الأخطاء التي أدت إلى مأساة مخيم النازحين داخلياً في نيجيريا

 

نازحون في مخيم باكاسي في مايدوغوري، نيجيريا، عام 2016.  © UNHCR/Simi Vijay

أعرب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، اليوم عن صدمته إزاء القصف الذي تعرض له مخيّم للنازحين داخلياً في شمال شرق نيجيريا والذي تسبب بوقوع عشرات القتلى، وشدد على ضرورة قيام السلطات النيجيرية بشكل عاجل بتحديد الأخطاء التي أدت إلى هذه المأساة.

وتفيد التقارير الأولية من مخيم ران في منطقة كالا بالجي في ولاية بورنو بأن أكثر من 50 شخصاً قتلوا، بما في ذلك ستة عاملين في مجال الإغاثة، عندما وقع الهجوم صباح يوم الثلاثاء خلال عملية توزيع المواد الغذائية. وتم إنشاء مخيم ران في مارس 2016 وهو يستقبل 43,000 شخص فروا من منازلهم في العامين الماضيين هرباً من التمرد.

وصرّح غراندي قائلاً: "لقد كان ذلك أمراً كارثياً حقاً، فقد قُتل العديد من الأشخاص في هذا الموقع المخصص للنازحين. ويتعين القيام بكشف كامل لمعرفة الأسباب واتخاذ التدابير المناسبة لضمان عدم تكرار ذلك".

وقالت الحكومة النيجيرية بأن التفجير كان حادثاً وبدأت التحقيقات. ولا يزال الكثيرون من بين أكثر من 1.7 مليون نازح داخلياً  فضلاً عن الوكالات الإنسانية، يواجهون صعوبات أمنية جراء استمرار الاشتباكات بين قوات الأمن الحكومية والمتمردين في شمال شرق نيجيريا. وكان الوصول الإنساني إلى مخيم ران صعباً بسبب انعدام الأمن وسوء حال الطرقات.

وقد توجه غراندي إلى بورنو خلال زيارة قام بها الشهر الماضي إلى نيجيريا وبلدان حوض بحيرة تشاد التي تستضيف لاجئين نيجيريين. وقد تأثر بمعاناة النازحين الذين التقى بهم خلال زيارته وتعهد بمواصلة المفوضية تقديم المساعدة.

جهات الاتصال الإعلامية:

في جنيف: بابار بالوش، [email protected]، +41 79 513 95 49

في السنغال، هيلين كو، [email protected]، +221 77 333 12 91

في نيجيريا، هانسن غاندي تمفو، [email protected]، +234 80 57 98 19 73