المفوضية تعرب عن أسفها لترحيل فنزويليين من ترينيداد وتوباغو

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن أسفها الشديد إزاء ترحيل 82 مواطناً فنزويلياً من ترينيداد وتوباغو في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، كان بينهم طالبو لجوء مسجلون وأفراد أعلنوا عن رغبتهم بتقديم طلب للحصول على صفة اللجوء، مما يجعل من إعادتهم إلى فنزويلا انتهاكاً للقانون الدولي للاجئين.

وقال مساعد المفوض السامي لشؤون الحماية، فولكر تورك: "تشكل الإعادة القسرية لهذه المجموعة مصدر قلق كبير. ونحن نتواصل مع السلطات ونسعى للحصول على توضيح بشأن الإجراء القانوني الذي أدى إلى ترحيل هذه المجموعة، لضمان استمرار ترينيداد وتوباغو بالامتثال لموجباتها الدولية".

وقد تم ترحيل هذه المجموعة المحتجزة في ترينيداد وتوباغو من البلاد يوم السبت على الرغم من طلب المفوضية بالوصول إلى الأفراد المعنيين وتدخلاتها الخطية.

وتدعو المفوضية ترينيداد وتوباغو للاستمرار في الامتثال لموجباتها الدولية نظراً لأنها من الدول الموقعة على اتفاقية عام 1951 الخاصة بوضع اللاجئين، وللصكوك الدولية السارية الأخرى والمدرجة في سياستها الرسمية للجوء، وخصوصاً مبدأ عدم الإعادة، المعروف بمبدأ عدم الطرد، والمادة 31 من الاتفاقية التي تطلب من الموقعين عدم فرض عقوبات على الأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية الدولية بسبب دخولهم أو وجودهم غير القانوني.

 وستستمر المفوضية بالعمل عن كثب مع حكومة ترينيداد وتوباغو لتكملة جهودها الهادفة إلى تطوير وتعزيز وتنفيذ سياستها الخاصة باللجوء ولدعم المجتمعات المستضيفة وتوفير الدعم والمساعدة للأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية الدولية.

جهات الاتصال:

  • في واشنطن العاصمة، كريس بويان، [email protected] +1 202 243 7634
  • في نيويورك، كاثرين ماهوني، [email protected] +1 347 443 7646
  • في المكسيك، فرانشيسكا فونتانيني، [email protected]  +52 1 (55) 9197 2690
  • في جنيف، ايكاتيرينا كيتيدي، [email protected] +41 79 580 8334