المفوضية تعبر عن ارتياحها بعد إنزال الأشخاص الذين تم إنقاذهم على متن سفينة ديتشوتي

الأشخاص الذين تم إنقاذهم على متن السفينة "ديتشوتي" بعد أن تم إنزالهم.  © UNHCR/Alessio Mamo

تعبر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن ارتياحها بعد أن تم إنزال الأشخاص المتبقين الذين تم إنقاذهم على متن سفينة خفر السواحل الإيطالية " ديتشوتي".

وتثني المفوضية على البلدان والمنظمات التي أبدت تضامنها وقدمت مساعدة ملموسة من خلال عرضها استقبال الأشخاص الذين بقوا على متن السفينة.

وتستمر المفوضية بقوة بتشجيع وضع ترتيبات راسخة وقابلة للتوقع في منطقة البحر الأبيض المتوسط من أجل إنزال الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر، وتحث الدول بسرعة على التعجيل في بذل الجهود لوضع هذه الترتيبات من أجل معالجة هذا النوع من الحالات.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي: "يجب أن يكون ذلك تنبيهاً. يعرض اللاجئون وطالبو اللجوء حياتهم للخطر بينما تواصل الدول الدخول في جدل سياسي حول الحلول الأطول أمداً. تم حل وضع "ديتشوتي" الآن، ولكن ماذا سيحصل في المرة القادمة؟ نحن بحاجة إلى نهج أوروبي تعاوني وموثوق تجاه الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر ".

في عام 2018، فقد أكثر من 1,600 شخص حياتهم في محاولة للوصول إلى الشواطئ الأوروبية، رغم انخفاض أعداد الأشخاص الذين يحاولون العبور إلى حد كبير مقارنةً بالأعوام السابقة. وتقف المفوضية على أهبة الاستعداد لدعم الدول من خلال وضع نهج يقوم على إنقاذ الأرواح ومعالجة الأسباب الجذرية للنزوح القسري.

 

لمزيد من المعلومات بشأن هذا الموضوع، يرجى الاتصال بالجهات التالية: