تعليق أخباري: غراندي يعرب عن صدمته في أعقاب الهجمات على المصلين الأبرياء في نيوزيلندا

"ببالغ الحزن علمت بنبأ الهجمات المروعة التي تعرض لها مسجدان اليوم في مدينة كرايستشيرش  في نيوزيلندا، والتي يُعتقد أن يكون 49 شخصاً قد لقوا حتفهم فيها. أتقدم بخالص التعازي لأسر وأصدقاء الضحايا ولشعب نيوزيلندا، وأعبر عن تضامني معهم في حزنهم وألمهم.

وفي حين لا يزال هناك الكثير من الشكوك، إلا أنه يبدو بأن هذا العمل الإرهابي كان بدافع الكراهية والخوف من الآخرين، وأن من بين القتلى لاجئون ومهاجرون، وهو أمر صادم للغاية. وفي وقت يزداد فيه العداء تجاه التنوع، فإن الإنسانية التي أظهرتها سلطات نيوزيلندا وشعبها في استجابتها لهي حقاً جديرة بالثناء.

نقف أنا وزملائي في المفوضية إلى جانب نيوزيلندا - البلد الذي لطالما منح اللجوء بسخاء للأشخاص الفارين من الصراع والاضطهاد، والذين رحب بهم مواطنوها بحرارة في بلداتهم ومدنهم".