المفوض السامي غراندي يرحب بحكومة الوحدة الوطنية في جنوب السودان

اتفق الطرفان الرئيسيان على توحيد الجهود في إدارة الدولة المتأثرة بالصراع ووضع حد لسنوات من الخلافات القديمة.

لاجئون من جنوب السودان يشاركون في عملية التحقق من الهوية البيولوجية في مخيم خور الورل في السودان.   © UNHCR / Roland Schönbauer

رحب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، بتشكيل حكومة وحدة طال انتظارها في جنوب السودان، تجمع المتنافسين السياسيين للعمل من أجل تحقيق سلام دائم.

وتلي الحكومة الجديدة "الاتفاق المُنشّط لحل النزاع في جمهورية جنوب السودان" والذي تم توقيعه في سبتمبر 2018 من قبل الأطراف المتحاربة في جنوب السودان. وقد اتفق الطرفان الرئيسيان على توحيد الجهود في إدارة الدولة المتأثرة بالصراع ووضع حد لسنوات من الخلافات القديمة.

وقال المفوض السامي غراندي: "إن الحكومة الجديدة تعيد الأمل في مستقبل سلمي لشعب جنوب السودان، والذي يعاني من عواقب هذا الصراع الذي طال أمده". وأضاف: "الملايين من جنوب السودان - بمن فيهم اللاجئون والنازحون داخلياً - يستحقون أن يروا نهاية لمآسيهم".

وقد جاء اتفاق السلام هذا بالأمل إلى الدولة الأصغر عهداً في العالم، والتي لا تزال تشكل الأزمة الإنسانية وأزمة اللجوء الأكبر في إفريقيا مع وجود 2.2 مليون لاجئ من جنوب السودان و 1.46 مليون نازح داخلياً.

وتقدم المفوضية دعمها لدولة جنوب السودان وشعبها في مساعيهم لإيجاد السلام والاستقرار.

للمزيد من المعلومات