المفوضية تشيد بالتزام كندا منح الإقامة الدائمة لطالبي اللجوء العاملين في الخطوط الأمامية للتصدي لفيروس كورونا

القرار سيعود بالنفع على طالبي اللجوء في جميع أنحاء البلاد والذين يستوفون شروط الأهلية.

آلة تراقب الرسوم البيانية لأحد المرضى.  © UNHCR/Roger Arnold

ترحب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بإعلان كندا فتح مسارات للحصول على إقامة دائمة لطالبي اللجوء في قطاع الرعاية الصحية والذين عملوا في الخطوط الأمامية خلال جهود البلاد للتصدي لفيروس كورونا.

وقالت ريما جاموس امصيص، ممثلة المفوضية في كندا: "إنه نموذج للعمل التضامني الذي يعترف بخدمة وتفاني بعض أفراد المجتمع الأكثر تهميشاً وضعفاً، وهو أمر يذكرنا بالمساهمات الاستثنائية التي يقدمها اللاجئون وطالبو اللجوء للمجتمعات التي ترحب بهم".

وعلمت المفوضية بأن القرار سيعود بالنفع على طالبي اللجوء في جميع أنحاء البلاد والذين يستوفون شروط الأهلية والذين لعبوا دوراً مهماً في مؤسسات الرعاية الصحية أثناء الوباء.

وأضافت امصيص: "لقد رأينا عن كثب، في جميع أنحاء العالم، كيف أن للاجئين وطالبي اللجوء والنازحين مهارات وموارد يمكن أن تكون جزءًا من الحل".

إنهم يخاطرون بحياتهم لدعم ورعاية الآخرين في الحرب ضد فيروس كورونا. من كولومبيا إلى بنغلاديش، ومن أوغندا إلى كندا، رأينا قصصاً مدهشة عن أشخاص انضموا لبعضهم البعض لمحاربة مرض لا يعترف بالحدود".

للمزيد من المعلومات: