الفريق الأولمبي للاجئين لألعاب طوكيو 2020 في حوار رياضي وترفيهي

تأتي سلسلة "في المحادثة" عقب إعلان اللجنة الأولمبية الدولية عن الفريق الأولمبي للاجئين المتوجه إلى طوكيو 2020 في وقت سابق من هذا الشهر.

اللاجئة السورية والسباحة الأولمبية وسفيرة النوايا الحسنة للمفوضية يسرى مارديني في المسبح الذي تستخدمه للتدرب على أولمبياد طوكيو 2020.  © UNHCR/Paul Wu

تنطلق الحلقة الأولى من سلسلة "في الحوار" في 23 يونيو، وهو اليوم الأولمبي العالمي، وذلك لدعم الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية لالعاب طوكيو 2020 والذي يمثل أكثر من 80 مليون شخص من المهجرين قسراً حول العالم.

تستضيف الحلقات سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يسرى مارديني مع البطلة الأولمبية الأمريكية والحائزة على الميدالية الذهبية 5 مرات، كاتي ليديكي.

تشمل الحلقات المستقبلية التي تسبق الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020 الرياضيين اللاجئين أنجلينا ناداي لوهاليث وعلاء ماسو، وسفراء النوايا الحسنة للمفوضية نومزامو مباثا وألفونسو ديفيز، وغيرهم الكثيرين.

سيتم عرض "في الحوار" لأول مرة في 23 يونيو 2021 عبر موقع Olympics.com و  UNHCR.org ومنصات Discovery، بما في ذلك discovery+ و Eurosport.com.

وكجزء من احتفالات اليوم الأولمبي والذي يصادف 23 يونيو، وفي الأسبوع الذي يصادف يوم اللاجئ العالمي، سوف تروي سلسلة حصرية من المقابلات القصص الملهمة لرياضيي اللجنة الأولمبية الدولية من اللاجئين، وذلك من خلال جمعهم مع أسماء كبيرة في عالم الأفلام والترفيه والرياضة.

وتعرض الحلقات، التي يتم بثها للمرة الأولى في الفترة التي تسبق دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، أعضاء الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية والذي سيجمع 29 رياضياً للمنافسة في دورة ألعاب هذا الصيف. وينتمي أعضاء الفريق إلى 11 دولة حول العالم، وقد تم تأسيسه من قبل اللجنة الأولمبية الدولية ورئيسها، توماس باخ، قبيل دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016. تعرض السلسلة قصص الرياضيين بهدف بث رسائل ملهمة من الأمل والصمود إلى 82.4 مليون شخص من اللاجئين والنازحين حول العالم.

وتسعى حلقات "في الحوار" إلى تعريف جماهير جديدة ببعض هؤلاء الرياضيين اللاجئين الأولمبيين، وهي من إنتاج يوروسبورت، العلامة التجارية الرياضية المتعددة والرائدة في ديسكفري* بالشراكة مع اللجنة الأولمبية الدولية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وسوف توفر سلسلة "في الحوار" وجهات نظر جديدة حول قصص اللاجئين من أجل رفع مستوى الوعي حول قوة الرياضة في مساعدة اللاجئين على إعادة بناء حياتهم.

تقدم حلقة "في الحوار: يسرا وكاتي" منظوراً فريداً، حيث تلتقي يسرى مارديني، وهي أصغر سفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية على الإطلاق، والتي كانت عضواً في الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية في دورة ألعاب ريو 2016 وستتنافس في طوكيو 2020 هذا الصيف، بكاتي ليديكي الحائزة على الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية خمس مرات. ومن المقرر أيضاً أن تنافس ليديكي في طوكيو 2020 مع فريق الولايات المتحدة الأمريكية، وهي المرأة الأكثر تتويجاً في تاريخ السباحة، بما في ذلك 15 ميدالية ذهبية في بطولات العالم، بالإضافة إلى ألقابها الأولمبية.

وسوف تشهد الحلقات اللاحقة سفراء للنوايا الحسنة لدى المفوضية مثل الممثلة نومزامو مباثا ولاعب كرة القدم واللاجئ السابق ألفونسو ديفيز مع أعضاء الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية، بما في ذلك أنجلينا ناداي لوهاليث، عداءة سباقات 1,500 متر والمولودة في جنوب السودان، والسوري علاء ماسو المشارك في السباحة الحرة. عندما يتم التعرف على كل رياضي وداعم، تتدفق الأحاديث الشخصية والقصص الاستثنائية للرياضيين ورحلاتهم الصعبة، وكيف تغلبوا على الشدائد للمنافسة في أكبر حدث رياضي في العالم. يمكن العثور على السلسلة عبر منصات المفوضية واللجنة الأولمبية الدولية وديسكفري، بما في ذلك discovery+ و Eurosport.com.

تأتي سلسلة "في الحوار" عقب إعلان اللجنة الأولمبية الدولية عن الفريق الأولمبي للاجئين المتوجه إلى طوكيو 2020 في وقت سابق من هذا الشهر. وسوف تطلق يوروسبورت، بالشراكة مع اللجنة الأولمبية الدولية في شهر يوليو، حملة لدعم الفريق الأولمبي للاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية طوكيو 2020.

* باستثناء روسيا. البث الرسمي في فرنسا والمملكة المتحدة لطوكيو 2020.

ملاحظات للمحررين

الحلقة الأولى ("في الحوار: يسرا وكاتي")

رابط الحلقة هنا.

النص والمواد متوفرة هنا.

نبذة حول يسرى مارديني:

تم تعيين اللاجئة السورية والسباحة الأولمبية يسرى مارديني أصغر سفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أبريل 2017، وعمرها 19 عاماً فقط، وهي تدافع عن اللاجئين على مستوى العالم من خلال رواية قصتها التي تبعث على الإلهام لتصبح الصوت القوي للمهجرين قسراً حول العالم ومثالاً على صمودهم وتصميمهم على إعادة بناء حياتهم والمساهمة بشكل إيجابي في المجتمعات المضيفة.

تم اختيار يسرى للمنافسة في دورة ألعاب ريو 2016 كجزء من أول فريق أولمبي للاجئين على الإطلاق. وقد قفزت إلى المحافل العالمية وتوجهت بعد ذلك بكلمة لقادة العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتقت بالبابا وتم تكريمها بالعديد من الجوائز. وقد سردت يسرى قصتها المذهلة في مذكراتها "الفراشة: من لاجئة إلى أولمبية - قصتي في الإنقاذ والأمل والانتصار" والتي يتم تحويلها حالياً إلى فيلم.

تحدثت يسرا نيابة عن المفوضية في Google Zeitgeist و WE Day والمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس والعديد من المحافل العالمية الأخرى. كما أنها تدعم حملات وفعاليات المفوضية وأنشطة جمع التبرعات. وسوف تشارك يسرى في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 هذا الصيف.

نبذة حول كاتي ليديكي:

حصلت كاتي ليديكي على 5 ميداليات ذهبية أولمبية و 15 ميدالية ذهبية في بطولات العالم، وستتنافس في أولمبياد طوكيو هذا الصيف. سيطرت كاتي على المسرح العالمي منذ أن كانت في الخامسة عشرة من عمرها حيث كانت أصغر رياضية في فريق الولايات المتحدة الأمريكية في ألعاب لندن 2012، وفازت بأول ميدالية ذهبية أولمبية لها. في أولمبياد ريو 2016، كانت كاتي أكثر رياضية تتويجاً بالألقاب بواقع أربع ميداليات ذهبية وميدالية فضية واحدة وحطمت رقمين قياسيين عالميين.

بصفتها حفيدة مهاجر تشيكي اضطر للفرار إلى الولايات المتحدة في عام 1947، تواصل كاتي نشر الوعي حول محنة اللاجئين في جميع أنحاء العالم من خلال مشاركتها مع المفوضية. تخرجت كاتي حديثاً من جامعة ستانفورد بدرجة البكالوريوس في علم النفس وهي شغوفة بأهمية التعليم، وخاصة برامج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والمهارات القيادية للفتيات.

للمزيد من المعلومات:

مفوضية اللاجئين

اللجنة الأولمبية الدولية

المكتب الإعلامي: [email protected]