مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية تحصل على وسام روث بادر غينسبورغ للشرف

وسام روث بادر غينسبورغ للشرف هو جائزة دولية جديدة أسستها رابطة الحقوقيين العالمية وبدأت بمنحها للمرة الأولى هذا العام.

حصلت مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية جيليان تريغز، وسبعة حقوقيات وقائدات مرموقات من مختلف أنحاء العالم، على وسام روث بادر غينسبورغ للشرف في مدريد في 5 يوليو الجاري أثناء حفل استضافه جلالة الملك فيليبي السادس، ملك إسبانيا، ونظمته رابطة الحقوقيين العالمية.  © World Jurists Association

جنيف – تلقت نائبة المفوض السامي لشؤون الحماية جيليان تريغز اليوم وسام روث بادر غينسبورغ للشرف في مدريد أثناء حفلٍ استضافه جلالة ملك إسبانيا فيليبي السادس ونظمته رابطة الحقوقيين العالمية.

وسام روث بادر غينسبورغ للشرف هو جائزة دولية جديدة أسستها رابطة الحقوقيين العالمية، وبدأت بمنحها للمرة الأولى هذا العام.

وقد مُنح وسام الشرف اليوم لثمانية حقوقيات وقائدات من مختلف أنحاء العالم بما في ذلك كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي؛ ولوز ديل كارمن إيبانيز كارانزا، نائبة رئيس المحكمة الجنائية الدولية؛ ومايتي أورونوز، رئيسة قضاة المحكمة العليا لبورتوريكو؛ ونافي بيلاي، القاضية في المحكمة العليا في جنوب إفريقيا؛ وروزاريو سيلفا دي لابويرتا، نائبة رئيس محكمة العدل الأوروبية؛ وسوجاتا مانوهار، القاضية المتقاعدة من المحكمة العليا في الهند؛ ويونغ هاي كيم، كبيرة القضاة والمفوضة لدى اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في كوريا الجنوبية.

تمنح رابطة الحقوقيين العالمي وسام روث بادر غينسبورغ للشرف تقديراً للحقوقيات الملهمات اللواتي يدأبن لحماية سيادة القانون وتعزيزها، وترسيخ التقدم الذي يحرزه المجتمع في مجال المساواة بين الجنسين.

معلومات إضافية:

رابطة الحقوقيين العالمية

تأسست رابطة الحقوقيين العالمية في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1963 بهدف الوصول إلى عالمٍ يسود فيه حكم القانون لا القوة، وهي منظمة غير حكومية لها صفة استشارية خاصة في الأمم المتحدة وتعمل في 85 دولة. وجاءت مؤسسة القانون العالمية كنتيجةٍ لإعلان مدريد لعام 2019، الذي اعتمد أثناء مؤتمر القانون العالمي بهدف تعزيز العمل لترسيخ سيادة القانون كضمانةٍ للحرية.

السيرة الذاتية لجيليان تريغز

الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة

نائبة المفوض السامي لشؤون الحماية

تشغل جيليان تريغز منصب الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة ومساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية، وقد باشرت مهامها منذ تعيينها في سبتمبر 2019، وهي محامية دولية عامة تولت عدة مناصب في خدمة حقوق الإنسان وقضية اللاجئين، بما في ذلك رئاسة لجنة حقوق الإنسان الأسترالية.

تشرف تريغز على عمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مجال الحماية دعماً لملايين اللاجئين، وطالبي اللجوء، والنازحين داخل بلدانهم وعديمي الجنسية.

شغلت تريغز – التي تحمل الجنسيتين الأسترالية والبريطانية – عدداً من المناصب القيادية، بما في ذلك توليها لمنصب مديرة المعهد البريطاني للقانون الدولي والقانون المقارن في لندن، ورئيسة المحكمة الإدارية لمصرف التنمية الآسيوي، ورئيسة لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة حول سوء استخدام السلطة والتحرش في برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز، وعميدة القانون الدولي والأستاذة الفخرية مع لقب تشاليس في جامعة سيدني، والزميلة المحاضرة في جامعة ملبورن.

دعمت تريغز العديد من المجموعات التي لا تستهدف الربح بما في ذلك عملها كرئيسة لـ"جاستيس كونيكت" التي تربط بين 10,000 محامٍ يقدمون الخدمات الاستشارية القانونية لطالبي اللجوء وسواهم ممن يحتاجون الدعم القانوني، فضلاً عن كونها قد ألفت عدة كتبٍ وأبحاث حول القانون الدولي بما يتضمن "القانون الدولي: المبادئ والممارسات المعاصرة" (الطبعة الثانية 2011) و"سبيكينغ أب" (2018).

لمزيدٍ من المعلومات حول هذا الموضوع، يرجى الاتصال بـ:

في جنيف، شابيا مانتو، [email protected]، 7138 739 22 41+