قصة شاب فلسطيني تختصر التحديات التي يواجهها اللاجئون

اضطر وسام لقضاء 36 يوماً متنقلاً بين عدة مطارات حول العالم، أملاً في الحصول على بلد يؤويه.

 

Palestinian Refugee in Austria

وسام، اللاجئ الفلسطيني المولود في سوريا بعدما التأم شمله مع زوجته وعد في النمسا  © UNHCR/Wissam

"لم أكن أتخيل أنني سأرى والدي مرة أخرى. كنت أتوقع أنني سأقضي ما تبقى من حياتي بين المطارات أو في مركز احتجاز." بهذه الكلمات بدأ وسام قصته وقد اغرورقت عيناه بالدموع.

ولد وسام سليمان وترعرع في محافظة درعا جنوب سوريا. وحاله كباقي اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في سوريا، فإنه يحمل وثيقة سفر مؤقتة  لا تمكنه من السفر إلى أي دولة دون الحصول على تأشيرة دخول مسبقة، الأمر الذي أدى بوسام لقضاء 36 يوماً بين عدة مطارات حول العالم، أملاً في الحصول على بلد يؤويه.  

بدأت رحلة وسام في عام 2008 عندما سافر إلى بيلاروسيا لدراسة الهندسة الكهربائية. وأثناء زيارته لعائلته في سوريا في عام 2010، قابل زوجته المستقبلية آنذاك وعد. ولكن، قصة حبه ما كان لها أن تبدأ حتى توضع محل انتظار. فبعد عام من عودة وسام إلى بيلاروسيا لاستكمال دراسته، اندلعت الحرب في سوريا.

"كنت أتوقع أنني سأقضي ما تبقى من حياتي بين المطارات"

ومع اشتداد القتال، أجبرت وعد وعائلتها على الفرار من بيتهم  في دمشق، حالهم كحال  110,000 لاجئ فلسطيني آخرين أجبروا على مغادرة منازلهم في سوريا. وبعد خمسة عشر يوماً من السفر والإرهاق متوجهين إلى تركيا، جازفوا بحياتهم مرة أخرى ليعبروا البحر الأبيض المتوسط نحو اليونان.

في هذه الأثناء، كان وسام قلقاً جداً على وعد، حيث يقول: " لقد كانت رحلة وعد وعائلتها على القارب محفوفة بالمخاطر. لقد رأوا الموت بأم أعينهم. كنت أخشى أن أفقدها في عرض البحر."

وبينما كانت وعد وأسرتها قد وصلوا بأمان إلى النمسا، كانت تأشيرة وسام الدراسية قد شارفت على الانتهاء، وأصبح حريصاً أكثر من أي وقت مضى على لم شمله مع زوجته. وفي نهاية عام 2015، عبر وسام الحدود إلى روسيا من أجل البحث عن عمل.

وبعد وقت قصير من وصوله، اعتقلته الشرطة الروسية بتهمة عدم إقامته في البلاد بشكل قانوني، حيث أن وثيقة السفر التي يحملها لا تخوله الدخول إلى روسيا بدون تأشيرة، ليتم احتجازه لمدة ثلاثة أشهر، وترحيله فيما بعد إلى السودان. وعند وصوله إلى الخرطوم، تم منعه من الدخول نظراً لأن وثيقة السفر التي يحملها لا تمنحه حق الدخول إلى السودان بدون تأشيرة مسبقة، وعليه عاد وسام على نفس الطائرة ليحط الرحال هذه المرة في دبي.

"شعرت أن العالم كله مقفل أمامي. لم أكن أعرف إلى أين أذهب". كل ما كان يريده وسام هو أن يسمح له بالدخول إلى أي دولة بأمان.

وبينما كان وسام ينتظر في المطار، تمكن والده - الذي يقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة- من تأمين تأشيرة دخول له إلى كوبا. وعلى الفور، لم يتردد وسام من شراء تذكرة طيران إلى هافانا عبر موسكو. ولكن لحظة وصوله إلى العاصمة الكوبية، تم إرجاعه مرة أخرى بسبب وثيقة السفر التي يحملها، ومن ثم تم ترحيله مجدداً إلى موسكو ومنها إلى دبي.

بعد تنقله بين مختلف المطارات، وجد وسام نفسه محاطاً بخيبة أمل كبيرة. شعر بأنه ينتظر قدراً غير معروف وكان يخشى العودة إلى سوريا مرة أخرى، حيث ستكون وقتها حياته في خطر.  

وعندما علم مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أبوظبي بقصة وسام، قدم له طلباً إلى الحكومة الإماراتية بالسماح باستبقائه في المطار وعدم ترحيله إلى سوريا، الأمر الذي قوبل بإيجابية من قبل الحكومة الإماراتية. وبعد مقابلته من قبل موظفي المفوضية، تم الطلب من الحكومة مرة أخرى أن يسمح له بالدخول إلى الإمارات والمكوث مع عائلته إلى حين إيجاد حل دائم له. كان مكتب المفوضية يتابع حالة وسام مع السلطات الاماراتية وبالأخص الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي (الضبط الجوي) حيث قدموا لوسام كل الرعاية طوال فترة مكوثه في مطار دبي الدولي إلى أن تم قبول طلب تأشيرة دخوله إلى الدولة ليتمكن من الإقامة مع والديه في أبوظبي. وفي هذه الأثناء، كان مكتب المفوضية يجري التنسيق اللازم مع سفارة النمسا في أبوظبي لتأمين لم شمله مع زوجته.

وأشاد توبي هارورد، مدير مكتب المفوضية في الإمارات، بالتعاون الذي أبدته السلطات الإماراتية معلقاً: "قامت الإمارات بدور إنساني هام، فقد منحت الفرصة للمفوضية لإيجاد حل ينهى معاناة وسام وأعطته الفرصة ليكون مع والده في الإمارات حتى استكمال إجراءات لم شمل الأسرة."

"أخيراً التم شملنا. أشعر بأنني ولدت من جديد"

كونه لاجئاً فلسطينياً، يقع وسام، من حيث المبدأ، تحت ولاية وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، التي تساعد أكثر من 5.2 مليون لاجئ فلسطيني في كل من سوريا والأردن ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة. ولكن بسبب وجوده خارج نطاق عمليات الأونروا، واحتياجه للحماية الدولية، أصبح وسام تحت ولاية المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إطار التعريف الوارد في المادة د1 من اتفاقية اللاجئين.

كانت المرة الأولى التي يقابل بها وسام والديه منذ بداية الحرب في سوريا قبل حوالي ست سنوات.

وللقاء نصيب. فبعد الفرحة برؤية والديه وبعد 36 يوماً قضاها بين المطارات، تمكن وسام من بدء حياة جديدة في سلام مع زوجته وعد. ومن المتوقع  أن يحصل وسام على جواز سفر نمساوي بعد ثلاث سنوات.

واختتم وسام حديثه قائلاً: "أخيراً التم شملنا. أشعر بأنني ولدت من جديد. إنني أتطلع للحصول على جواز سفري الجديد. حلمي الآن هو السفر دون أن يتم توقيفي في أي مطار. أحلم بالشعور بتلك الحرية".