اللاجئون والمهاجرون القادمون من أميركا الوسطى يصلون إلى مكسيكو سيتي

أطفال ونساء حوامل ومسنون هم من بين الأشخاص الذين تم تحديدهم على أنهم يحتاجون للحماية الدولية.

7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018

أطفال غير مصحوبين من بين الفئات الأشد ضعفاً في "القافلة" البشرية

في غواتيمالا وجنوب المكسيك، توفر المفوضية المأوى والطعام والمساعدات الأخرى للاجئين والمهاجرين من هندوراس.

24 أكتوبر/ تشرين الأول 2018

لاجئ من هندوراس يخاطر بحياته للحصول على الحماية في المكسيك

يزداد عدد اللاجئين الفارين من أعمال العنف في غواتيمالا وهندوراس والسلفادور، وبعضهم مثل أرماندو يخاطرون بحياتهم بركوب قطار شحن بحثاً عن الأمان في المكسيك.

22 مايو/ أيار 2018

منظمات محلية في غواتيمالا ترحب بالفارين من عنف العصابات في أميركا الوسطى

نائبة المفوض السامي تثني على المآوي التي توفر الحماية للأشخاص الأكثر ضعفاً الذين يتنقلون في أميركا الوسطى.

6 مارس/ آذار 2018

تهديد العصابات يتسبب في نزوح متزايد في هندوراس

في العقد الأخير وحتى عام 2014، أصبح ما يقدر بحوالي 174,000 شخص في هندوراس نازحين داخل بلادهم بسبب العنف المنتشر لعصابات الشوارع، ولا يزال العديد منهم بحاجة إلى الحماية.

5 سبتمبر/ أيلول 2016

المفوضية تدعو لاتخاذ إجراءات طارئة مع ارتفاع طلبات اللجوء في أميركا الوسطى

تشير البيانات الأولية لعام 2015 إلى أن الولايات المتحدة لا تزال البلد الرئيسي الذي يتلقى طلبات اللجوء من المثلث الشمالي؛ ومن المتوقع أن تتلقى طلبات تتخطى بنسبة 250% تلك التي تم تسلمها عام 2013 وتساوي حوالي ضعف العدد المتلقى في عام 2014.

5 أبريل/ نيسان 2016

مفوضية اللاجئين تحذر من "أزمة لجوء وشيكة" في الأمريكيتين

ويستند تقرير المفوضية الجديد إلى مقابلات أجريت مع 160 امرأة تحدثن عن تجاربهن المروعة إثر تعرضن للاغتصاب والاعتداء والابتزاز والتهديد من قبل أفراد عصابات الشوارع الإجرامية.

28 أكتوبر/ تشرين الأول 2015

أطفال مرحلون يواجهون أخطاراً مميتة لدى عودتهم قسراً إلى هندوراس

طلقة واحدة قتلت الشاب البالغ من العمر 18 عاماً، لينضم إلى قائمة الشبان الهندوراسيين الذين يتعرضون للاعتداءات والقتل أو يختفون بعد ترحيلهم من الولايات المتحدة الأميركية أو المكسيك.

29 يناير/ كانون الثاني 2015

مقابلة.. خبير في المفوضية يلقي الضوء على ما يجبر الأطفال في أميركا الوسطى على الفرار

تنجم موجة النزوح القسري بشكل أساسي عن مستويات مقلقة من العنف الإجرامي، شبيهة بتك التي شهدتها المنطقة في ثمانينيات القرن العشرين وأوائل تسعينياته.

12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014