المفوضية تقدم المساعدة لآلاف النازحين جراء العملية الأمنية في باكستان

تعمل المفوضية، بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى، بتقديم المساعدة لآلاف الأشخاص الذين فروا من القتال في المناطق الباكستانية القبلية التي تدار فيدرالياً.

عائلات فرت من منازلها في المناطق الباكستانية القبلية التي تدار فيدرالياً يتم تسجيلها من قبل المفوضية في مخيم جالوزاي قرب مدينة بيشاور.  © UNHCR/T.Irwin

بيشاور (باكستان) 30 مارس/آذار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - تقوم المفوضية، بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى، بتقديم المساعدة لعشرات الآلاف من الأشخاص الذين فروا من القتال الجاري في أجزاء من المناطق الباكستانية القبلية التي تدار فيدرالياً، والمتاخمة لأفغانستان.

وقد تعرض ما يقدر بـ 101,160 شخص للنزوح، معظمهم من النساء والأطفال، منذ أن شنت القوات الحكومية عمليات أمنية في 20 يناير/كانون الثاني ضد الجماعات المتشددة في منطقة خيبر.

وقد تسببت الزيادة الأخيرة في حدة القتال في ارتفاع عدد العائلات التي تغادر المنطقة. وابتداءاً من يوم 17 مارس/آذار، اقتربت موجة جديدة من النازحين داخليا من مخيم جالوزاي، حيث تقوم المفوضية بتسجيلهم وتزويدهم بالمؤن الإنسانية الأساسية.

كما تقوم وكالة شريكة تابعة للأمم المتحدة، وهي برنامج الأغذية العالمي، بتقديم المعونة الغذائية. ويقع مخيم جالوزاي بالقرب من مدينة بيشاور إلى الغرب من مديرية خيبر بختونخوا، والمعروفة رسمياً باسم مقاطعة الحدود الشمالية الغربية.

وقد قامت المفوضية يوم الأربعاء بتسجيل 1,721 أسرة أو 7,054 من الأفراد. وكما هو الحال مع الوافدين السابقين، فقد فضلت الغالبية العظمى من هؤلاء العيش خارج المخيم مع عائلات مضيفة. فيما اختار 515 شخصاً فقط، مما مجموعه أكثر من 7,000 من المسجلين، العيش في مخيم جالوزاي. وقد حصل كل أولئك المسجلين على مجموعة من مواد الإغاثة كالبطانيات والصابون وحصائر النوم، ورزم النظافة المقدمة من اليونيسيف وحصصاً غذائية تكفي لمدة شهر.

ممثل المفوضية في باكستان نيل رايت زار مخيم جالوزاي يوم الجمعة واجتمع مع هؤلاء الذين وصلوا مؤخراً، وكان من بينهم مير أفضل، الذي جاء إلى بيشاور مع عائلته في اليوم السابق. وقال أفضل أن مسؤولين عسكريين قاموا مؤخراً بالإعلان في مسجد قريته بأن على السكان إجلاء المنطقة مؤقتاً. وأضاف: "في مجتمعاتنا، الكل يعرف ما هو الوضع، وأين ينبغي أن نذهب طلباً للمساعدة."

ومنذ التحرك الأخير للعائلات النازحة والذي بدأ في وقت سابق من هذا الشهر، قامت المفوضية بتسجيل 45,786 شخصاً من منطقة خيبر. وقد انتقل ما يقرب من 15,700 إلى مخيم جالوزاي أما الباقي فيعيشون مع الأصدقاء والأقارب. ويبلغ عدد الأشخاص الذين يعيشون في مخيم جالوزاي حالياً 62,818 نسمة، منهم 47,134 ممن كانوا يعيشون في المخيم قبل 17 مارس/آذار. ومنذ ذلك التاريخ، تقوم المفوضية بتسجيل مامعدله 2,000 أسرة يومياً.

بقلم: تيم إروين في بيشاور، باكستان