المفوضية تعزز المساعدات للدول المضيفة للاجئين قبيل الانتخابات في مالي

اللاجئون الذين يحق لهم التصويت في المنفى مسجلون الآن في تعداد السكان الذي أجرته إدارة الأحوال المدنية في مالي عام 2010.

يعيش بعض من اللاجئين الماليين والذين يصل عددهم إلى 50,000 في النيجر في مخيم تباريباري، حيث قامت فرق من القنصلية المالية بتسجيل الناخبين.  © UNHCR/H.Caux

داكار، السنغال، 28 يونيو/ حزيران (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - قبل شهر من موعد الانتخابات الرئاسية في مالي المقررة في 28 من يوليو/ تموز، تعزز المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من دورها في مساعدة دول الجوار للتعامل مع إدلاء اللاجئين الماليين المقيمين خارج البلاد بأصواتهم.

وتستضيف بوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا وحدها 175,000 لاجئ مالي نتيجة للصراع في بلدهم. كما أن اللاجئين الذين يحق لهم التصويت في المنفى مسجلون حالياً في تعداد السكان الذي أجرته إدارة الأحوال المدنية في مالي عام 2010.

وقال أحد المتحدثين باسم المفوضية: "تدعم المفوضية مشاركة اللاجئين في هذه الانتخابات في كافة المخيمات (غودوبو، ومنتاو، وساغ-نيونيوغو)، والمناطق الحضرية التي يتركز فيها اللاجئون (بوبو-ديولاسو، وأوغادوغو، وأواهيغويا)".

سوف يكون التصويت على أساس طوعي ويخطر اللاجئون بذلك تباعاً، كما أشار المتحدث قائلاً: "نعمل على إعلام الأشخاص بأن البيانات والمعلومات الشخصية التي تحتفظ بها المفوضية لا تتبادلها مع حكومة مالي. ونخطرهم بالخطوات الواجب عليهم اتخاذها إذا وقعوا تحت ضغط من أي شخص أو حزب مشارك في الانتخابات".

واعتباراً من يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع إلى اليوم، بدأت 10 فرق نشرتها السفارة المالية في تسجيل اللاجئين للتصويت بدعم من عمليات المفوضية اللوجستية والنقل والترجمة الفورية. يوجد أكثر من 18,400 لاجئ من السن الذي يحق له التصويت (18 عاماً فأكثر) من نحو 50,000 لاجئ في المخيمات والمواقع العشوائية. وتعكف مفوضية اللاجئين الوطنية في بوركينا فاسو على مراقبة عملية التسجيل.

كانت مشاركة اللاجئين في التسجيل ضعيفة في البداية، ولكنها ازدادت بمرور الوقت، كما يجب أن تتوفر إحصائيات التسجيل خلال الأيام القادمة. وسوف تنقل أسماء المسجلين إلى السلطات في باماكو حتى يمكن إرسال بطاقاتهم الانتخابية إلى بوركينا فاسو وبعدها يجري توزيعها على اللاجئين. كما تجرى ترتيبات مماثلة في النيجر وموريتانيا.

ففي النيجر التي تستضيف نحو 50,000 لاجئ مالي، سجلت فرق من القنصلية المالية المصوتين في مخيمي منغايز وتاباريباري. وتتواصل عملية التسجيل في مخيم آبالا، وكذلك منطقتي إنتكان وتساليت المضيفتين للاجئين في منطقة تاهوا بدعم لوجستي من المفوضية.

أما في موريتانيا التي تستضيف 75,000 لاجئ مالي في مخيم مبيرا، تجري الاستعدادات لتسجيل المصوتين الماليين. وتتواصل المشاورات الجارية بين السلطات الموريتانية وسفارة مالي في نواكشوط والمفوضية. بينما تقدم المفوضية الدعم اللوجستي.

وسبق للمفوضية أن يسرت تصويت اللاجئين خارج البلاد في جنوب السودان عام 2011، وفي العراق عام 2010، وفي أفغانستان عام 2004.