مفوضية اللاجئين تسعى لمعرفة تفاصيل حول قوارب أُجبِرت على العودة من أستراليا

تسعى المفوضية لمعرفة تفاصيل من السلطات الأسترالية حول التقارير الإعلامية الصادرة مؤخراً حول إجبار البحرية الأسترالية قوارب - يفترض أنها تحمل على متنها ملتمسي لجوء في طريقهم إلى أستراليا - على العودة إلى المياه الإقليمية الإندونيسية، فضلاً عن تقارير بشأن خطط شراء سفن وتوفيرها من أجل صد القوارب وإعادتها مستقبلاً.

تشعر المفوضية بالقلق إزاء أي سياسة أو ممارسة من شأنها إعادة ملتمسي اللجوء قسراً إلى البحر دون النظر على نحو ملائم إلى احتياجات الأفراد للحماية. وقد تنشأ عن أي نهج مماثل قضايا مهمة ويحتمل أن يجعل أستراليا في موضع الإخلال بالتزاماتها المتضمنة في اتفاقية اللاجئين، فضلاً عن الالتزامات الأخرى التي ينص عليها القانون الدولي.

وكما أظهرت تجارب سابقة، تُعد هذه الممارسات صعبة أيضاً من الناحية التشغيلية ويحتمل أن تشكل خطورة على كل المعنيين بها.

تواصل المفوضية التوصية بذل جهود من أجل تعزيز التعاون الإقليمي على أساس التضامن وتقاسم المسؤولية القائمة على نظم اللجوء الوطنية بدلاً من تبني سياسة الإعادة. وتدعم المفوضية الاستثمار في إطار التعاون الإقليمي في جنوب شرق آسيا، وتقر بالعمل الذي قامت به الدول المشاركة في عملية بالي فيما يتعلق بتلبية احتياجات الحماية والاحتياجات الإنسانية في حالات تدفقات الهجرة المختلطة في منطقة دول آسيا والمحيط الهادئ.

لمزيدٍ من المعلومات حول هذا الموضوع، يُرجى الاتصال:

• في بانكوك، فيفيان تان، هاتف متحرك 280 270 818 66+

• في جنيف، أدريان إدواردز، هاتف متحرك 91205577941+

• في جنيف، بابار بالوش، هاتف متحرك 9106 557 79 41+