المفوضية تصل إلى لاجئين سوريين في ضواحي باريس في فرنسا

وصلت مجموعة من السوريين الفارين من الصراع الدائر في بلدهم إلى ضواحي باريس بحثاً عن الحماية. وتحاول المفوضية وغيرها من المنظمات الإنسانية مساعدتهم.

أسر سورية خارج حديقة في ضواحي باريس. يشق عدد متزايد من السوريين طريقهم إلى أوروبا هرباً من الصراع المحتدم في وطنهم.  © UNHCR/W.Spindler

سانت كوين، فرنسا، 29 إبريل/ نيسان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - على بعد خطوات من شارع بيريفيريك - الطريق الدائري المزدحم في باريس - يلعب عدد من الأطفال السوريين الكرة في الشارع، بينما تجلس أمهاتهم على الرصيف فوق حقائب النوم أو يدفعن عربات الأطفال ذهاباً وإياباً.

كما يوجد رجل عجوز يستند إلى عكازين، وصبي فقد ذراعه وامرأتان حاملان على الأقل، ورجل سوري يقول إنه تعرض للتعذيب عندما كان معتقلاً ويُظهر آثار تعذيبه. هؤلاء هم جزء من مجموعة تضم نحو 200 سوري خيموا لعدة أيام في حديقة بسانت كوين، إحدى الضواحي التي تسكنها الطبقة العاملة وتقع شمال العاصمة الفرنسية.

كانت الرحلة الطويلة من بلدهم التي مزقتها الحرب إلى فرنسا مليئة بالمخاطر وتضمنت الكثير من العوائق المادية والإدارية. ينحدر معظم هؤلاء السوريين من مدن حِمص وحلب واللاذقية. لقد فروا إلى بلد الجوار لبنان أولاً، ثم شقوا طريقهم ببطء عبر شمال إفريقيا إلى إقليم مليلية الإسباني الحدودي. بعضهم يحمل وثائق سفر قانونية، بينما كان على الآخرين التسلل لعبور الحدود التي تخضع لحراسة مشددة للوصول إلى بر الأمان في أوروبا.

يقول شاب يرتدي نظارة وله لحية مشذبة يتشبث طفلان بقدميه: "كنت أمتلك مطعماً في حلب. لكن عندما اندلعت الحرب، كان عليَّ الفرار مع طفلي وزوجتي الحامل. ولعبور أحد الحدود، كان عليَّ أن أخبئ الطفلين في كيس وأحمله على كتفي.... أرغب الآن في البقاء هنا في فرنسا، حيث تُحترم حقوق الإنسان، وحيث يجد طفلاي مكاناً آمناً يكبران فيه".

على عكس غيرها من الدول الأوروبية مثل ألمانيا أو السويد، استقبلت فرنسا حتى الآن عدداً قليلاً نسبياً من ملتمسي اللجوء السوريين. ولكن قد يتغير هذا الأمر قريباً. ويتحدث شاب قوي قصير القامة وممتلئ الجسم في منتصف العمر ويرتدي سترة من الجلد مع موظفي المفوضية قائلاً: "إن أسرتي في طريقها إلى هنا. فقد غادروا مدينة حِمص، وهم الآن في الجزائر. وقد طلبت منهم القدوم إلى فرنسا لأنه بلد جيد يمكننا فيه الحصول على المساعدة".

بعدما قامت إحدى الجمعيات المحلية بتنبيه المفوضية إلى وجود أسر سورية في الحديقة، توجهت كلٌّ من المفوضية ومنظمة "فرنسا أرض اللجوء"، وهي منظمة غير حكومية تعمل لصالح اللاجئين وملتمسي اللجوء، إلى سانت كوين لتقييم الوضع.

تشير موظفة المفوضية فلورنس بوريل قائلةً: "وجدنا نحو 40 أسرة سورية في هذه الحديقة. كان هناك الكثير من الأطفال، بعضهم يعاني من إصابات، إلى جانب أطفال رُضَّع ونساء حوامل وأشخاص بحاجة لرعاية طبية، وكانوا يقضون يومهم في الحديقة وينامون أثناء الليل في نُزل تدفع تكلفته جمعيات خيرية محلية أو في سيارات قديمة أو في الشارع. كان يجب علينا اتخاذ إجراءات عاجلة. وقد تم نقل عدد من الأطفال والبالغين الذين كانوا في حاجة للمساعدة الطبية إلى المستشفى".

طالبت المفوضية السلطات المحلية والوطنية بأن تكفل للسوريين أن يكونوا قادرين على التقدم بطلبات لجوء وأن تلقى احتياجاتهم المتعلقة بالإقامة الاهتمام الفوري.

ويوضح فيليب لوكليرك، ممثل المفوضية في فرنسا، قائلاً: "يوجد نقص في أماكن إقامة ملتمسي اللجوء، لا سيما في باريس وغيرها من المدن الكبرى. هناك مشكلة هيكلية، بيد أن السلطات تبحث حالة الأسر السورية باعتبارها من الأمور ذات الأولوية، وسيتم التوصل إلى حل بالنسبة لهم. وقد تم نقل أسرتين حتى الآن إلى مدينتي روان وشامبيري حيث يوفَّر لهم مكان إقامة مؤقت. وسينتقل غيرهم إلى مدينتي فيشي وبيزانسون وإقليم بادو كاليه".

وقد تم البدء بإجراء مقابلات شخصية مع هؤلاء السوريين المتقدمين لطلب الحصول على صفة اللاجئ، ووعدت السلطات بالإسراع من إجراءات اللجوء واتخاذ القرار في غضون أسبوعين من تسلم الطلب. وعادةً ما يكون متوسط الوقت اللازم لاتخاذ القرار المبدئي بشأن طلبات اللجوء في فرنسا ستة أشهر، ورغم ذلك فقد تم خفض فترة الانتظار في حالة السوريين إلى ثلاثة أشهر.

واختتم لوكليرك كلامه قائلاً: "كانت هذه تجربة مفيدة تعلمنا منها جميعاً. لا سيما خلال الفترة التي كنا نشارك فيها في المناقشات التي تعقد مع الحكومة والمجتمع المدني بشأن الإصلاح الرئيسي لنظام اللجوء. ومن المحتمل أن يرتفع عدد ملتمسي اللجوء السوريين، ونحتاج أن نكون متأهبين لاستقبالهم".

بقلم ويليام سبيندلر، سانت كوين، فرنسا