سوء التغذية يتهدد مخيمات اللاجئين في مابان بجنوب السودان

بدأ نقص الغذاء يؤثر على مخيمات اللاجئين في جنوب السودان، والأطفال هم أكثر المتضررين. وهذا هو حال الطفل رانسوم وابي البالغ من العمر أربع سنوات والذي تعكس مشيته المتباطئة، وانتفاخ بطنه، وشعره البني الموبر الضارب إلى الحمرة سوء حاله.

يتحقق إيتيل فاغبوهون، وهو مسؤول تغذية تابع للمفوضية، من وضع رانسوم. يؤثر نقص الغذاء على صحة هذا الصبي الصغير وسواه من الأولاد.   © UNHCR/P.Rulashe

مخيم دورو للاجئين، جنوب السودان، 12 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - بدأ نقص الغذاء يؤثر على مخيمات اللاجئين في جنوب السودان، والأطفال هم أكثر المتضررين. وهذا هو حال الطفل رانسوم وابي البالغ من العمر أربع سنوات والذي تعكس مشيته المتباطئة، وانتفاخ بطنه، وشعره البني الموبر الضارب إلى الحمرة سوء حاله.

رانسوم هو واحد من 1,200 طفلٍ تم تشخيص إصابتهم بسوء التغذية في مخيم دورو؛ أحد المخيمات الأربعة التي تأوي 125,000 لاجئ في مقاطعة مابان بولاية أعالي النيل. وأفاد إيتيل فاغبوهون، وهو مسؤول تغذية تابع للمفوضية في مخيم دورو، قائلاً: "أزمة الغذاء المستمرة هذه لا تبشر بالخير بالنسبة إلى هؤلاء الأطفال" وأضاف قائلاً: "لن نتمكن من التصدي لسوء التغذية مع خط لا يتيح وصول سوى كمية قليلة من الغذاء في كل مرة".

كان لانعدام الأمن والصراع الدائر بين حكومة جنوب السودان وقوات المتمردين على طول طرق النفاذ الرئيسية إلى هذه المنطقة المعزولة تأثير كبير على تدفق المواد الغذائية ولوازم الإغاثة الأخرى الأمر الذي أدى إلى نضوب مخزون المستودعات وحال دون إيصال المواد الغذائية بشكل طبيعي.

ودعا كل من المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي الأطراف المتناحرة إلى تأمين دخولهما إلى المخيم قبل حلول موسم الأمطار ليوصلا بالشاحنات المساعدات الحيوية للاجئين الهاربين من النزاع الذي تشهده دولة السودان المجاورة منذ الاستقلال في العام 2011؛ وذلك علماً أن المصاعب التي تعيق الدخول إلى المخيم أدت إلى تراجع حصص الأغذية في شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان.

وقال فاغبوهون الذي يقوم بزيارة الأطفال في مآويهم للاطمئنان إلى حالهم الصحية: "يؤثر نقص الغذاء على صحة عدد كبير من الأولاد في مخيم دورو. وقد ارتفعت معدلات سوء التغذية في المخيم من 12 في المئة في شهر فبراير/شباط إلى أكثر من 18 في المئة في شهر مارس/آذار، في حين لم تتجاوز حتى الآن عتبة الطوارئ البالغة 15 في المئة في المخيمات الثلاثة الأخرى.

بينما كان خبير التغذية، يقوم بجولته في ساعة متقدمة من الصباح، رأى رانسوم الصغير يمشي خائر القوى باتجاه فاغبوهون وزائره من المفوضية، في حين كان الأولاد الآخرون المفعمون بالحياة يلعبون في الجوار. تم مؤخراً فصل هذا الولد من برنامج صحي يقدم منتجات غذائية خاصة للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية ويراقب تحسنهم عن كثب.

وشرح فاغبوهون قائلاً: "تم تسجيل رانسوم في برامج التغذية العلاجية مرات عديدة. ويبدو أنه عانى من نكسة أخرى سببها على الأرجح عدم حصوله على الرعاية المناسبة في المنزل وهو أمر ليس بغريب".

وُضع رانسوم في عهدة جدته بينما ذهبت أمه، ياسينة، إلى السوق لبيع الحطب الذي تم جمعه من الحرش. أرسل فاغبوهون سائقاً ليقل ياسينة التي وصلت منهكة القوى. فحملها بابنها السادس يضنيها. حبا ابنها الأصغر وعمره عام واحد، إلى حضنها؛ قالت بيأس: "لم أترك مستوصفاً إلا وأخذت رانسوم إليه لكنه بقي على حاله هذه. لم أعد أعرف ماذا أفعل".

أخبرت الأم فاغبوهون بأن عائلتها تتناول في الوقت الراهن وجبة واحدة في اليوم مؤلفةً من الذرة والعدس، عند حوالى الساعة الثالثة ب.ظ. وأضافت بأنها أطعمت أفراد عائلتها حساءً مصنوعاً من أوراق شجرة اللالوب المرّة في معظم شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان. فقد لجأت معظم العائلات اللاجئة إلى البحث عن الجذور وأوراق النباتات القابلة للأكل لاستكمال حصص الأغذية الضئيلة.

نظراً إلى عبء المهام المنزلية التي لا تحصى كالطهي، وإحضار المياه والحطب، والبحث عن الغذاء الإضافي، يصعب على أمهات مثل ياسينة تلبية احتياجات الأطفال المرضى بشكل مناسب؛ فلديها خمسة أطفال وكلهم دون الـ10 سنوات.

ونظراً إلى عدم تحسن وضع رانسوم من دون الطعام والمغذيات التي يحتاج إليها جسمه النحيل، قام فاغبوهون بإعادة إلحاقه في برنامج التغذية العلاجية. وهو سيحصل بالتالي على إمدادات غذائية خاصة كما سيتم إخضاعه للكشف مرتين في الأسبوع/مرةً كل أسبوعين لمراقبة تقدم حاله. وفي الوقت نفسه، ستحصل عائلته على منتجات غذائية للحد من خطر استهلاك أفرادها الآخرين الإمدادت الخاصة برانسوم.

وصرح فاغبوهون قائلاً: "يؤدي نقص الغذاء إلى مفاقمة الوضع الصحي الضعيف للأطفال. هم يكافحون في سبيل الشفاء وستستمر معاناتهم من سوء التغذية والمرض إن لم نتمكن من إيصال المواد الغذائية لهم من دون أي عائق أو تأخير".

في هذه الأثناء، ومع هطول الأمطار الأولى، أصبحت إمكانية إدخال المساعدات برّاً معدومة تقريباً. وقد تكون الجسور الجوية المرتفعة التكاليف الوسيلة الوحيدة المتوفرة إلى حين عودة موسم الجفاف.

بقلم بوملا رولاش في مخيم دورو، جنوب السودان.