النجمة الصينية ياو تشين تحوّل عدسات المصورين إلى اللاجئين السوريين في لبنان

نجمة الشاشة الصينية ياو تشين، تأمل في زيارتها إلى لبنان، بصفتها سفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تسليط الضوء على معاناة اللاجئين السوريين.

الممثلة الصينية ياو تشين تلتقي بلاجئين سوريين في مأوى جماعي في صور، لبنان.  © UNHCR/A.McConnel

صور، لبنان، 21 مايو/أيار (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- ياو تشين هي نجمة سينمائية في الصين، ولكنها حولت عدسات المصورين، أثناء زيارتها إلى لبنان التي دامت ثلاثة أيام، لتسليط الضوء على معاناة اللاجئين السوريين ولتساعد في نشر التوعية حول محنتهم.

يوم الثلاثاء الفائت، أمضت سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية نهارها مع بعض الفارين من التفجيرات والدمار في شمال سوريا والذين وجدوا مأوى لهم في مخيم رأس العين، بالقرب من مدينة صور في جنوب لبنان. هنا، تكتظ الخيام المؤقتة أو شقق المباني المتداعية التي تفتقر إلى المياه الجارية، بالعائلات.

تقوم تشين، البالغة 34 عاماً من العمر، بإعداد فيلم وثائقي حول هذه التجربة ستنشره على حسابها الخاص على ويبو - وهو النسخة الصينية من تويتر، وهي تأمل أن تذكّر متابعيها الذين يبلغ عددهم 68 مليون متابعٍ بالأشخاص الذين خسروا كل ما يملكونه في صراعهم للهروب من الحرب.

تقول تشين لموظفي المفوضية: "مهمتي هي نقل الرسالة. لا أعلم ما هو حال الدول الأخرى، لكن في الصين، ليس للأشخاص الذين يعيشون في زمن السلم سوى فكرة غامضة عن معنى أن يكون المرء لاجئاً."

يعيش أكثر من 330 لاجئ في رأس العين، حيث يستيقظ الكثيرون من الشباب، من رجال ونساء، كل يوم قبيل الفجر للبحث عن عمل في حقول الموز والخضار المجاورة. ويجني من يتم استخدامهم بين 5 و7 دولارات في اليوم.

التقت النجمة الصينية ابراهيم، وعمره 41 عاماً، وزوجته شمس، وعمرها 31 عاماً، وأولادهما الخمسة في شقتهم الصغيرة. شمس هي ربّة منزل، اعتادت صناعة زينة الجدران لكسب لقمة العيش، إلا أنها تزين اليوم منزلها في لبنان بأزهار بلاستيكية مصنوعة من أكياس نفايات قديمة.

أخبر الثنائي تشين بأنهما غادرا لأنهما لم يريدا أن يشهد أولادهما الحرب بينما يكبرون. هربوا منذ أكثر من عام بعد نجاتهم من حصار تسبب بانتشار المجاعة في منطقتهم وقطع عنهم الطعام والمياه لثلاثة أيام متتالية.

وبعد أن شاركت تشين أفراد العائلة وجبة الفطور ووزعت الحلوى الصينية، لحقت بهم إلى الحقول حيث يعملون في قطف الخيار، وساعدت الفتيات في استخراج المياه من بئر قريبة يستخدمها اللاجئون جميعهم.

سألت كلاً من أولاد ابراهيم وشمس عن المهن التي يطمحون للعمل فيها عندما يكبرون. تطمح أمل، وعمرها 11 عاماً، وهي الأولى في صفها، في مدرسة دوام ثانٍ، إلى أن تصبح معلّمة. أما محمد، وعمره 16 عاماً، فهو يتعلم مهنة تصليح السيارات.

وتقول تشين التي تختتم زيارتها إلى لبنان في وقت لاحق من هذا اليوم، إنها شعرت بواجب خاص دعاها إلى البحث عن الأطفال اللاجئين، وتضيف قائلةً: "أريدهم أن يعلموا بأنهم ليسوا وحيدين، فثمة أشخاص يحبونهم."

تعتقد الممثلة المعروفة بأدوارها في الأفلام الكوميدية الرومنسية وبتعليقاتها الجريئة على وسائل التواصل الاجتماعي، بأن تصوير تجارب اللاجئين هي وسيلة تشرح من خلالها لجمهورها العريض ويلات الحرب.

وتقول: "لا حاجة إلى تصوير أضرار الحرب، بل يكفيك التقاط صورة لوجوه اللاجئين لتفهم ما في عيونهم. فالعيون تعكس الكثير... وخصوصاً عيون الأطفال، فعندما تنظر إلى عيون بعض الأطفال ترى مأساة في حياتهم."

أسفر الصراع المستمر منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات في سوريا عن مقتل أكثر من 150,000 شخص، وأجبر الملايين على الهروب من منازلهم. يتخطى عدد السوريين المسجلين كلاجئين خارج البلاد 2.7 ملايين، بينما يقدّر عدد النازحين داخل سوريا بأكثر من 6 ملايين.

وسألت تشين أماً لاجئة أخرى في المخيم تدعى وجيهة، عن سبب حلمها المستمر بالعودة إلى الوطن على الرغم من سفك الدماء. فأجابتها والدة الأطفال الستة الحامل، وكانت جالسة على أرضية خيمتها قائلةً: "وهل أغلى من الوطن على قلب الإنسان؟" ووجيهة، فقدت أحد أطفالها في حريق شبّ في المخيّم منذ أربعة أشهر.

قالت تشين، بعد أربعة أعوام من عملها مع المفوضية، إن قصص اللاجئين ألهمتها، غير أنها لاحظت فرادة السوريين في عزمهم على استعادة حياتهم التي دمرتها الحرب. قالت: "أرى أنهم يتمتعون بأمل كبير بالمستقبل؛ يتمتع اللاجئون السوريون بالثقة... فهم لا يأملون البقاء على قيد الحياة فحسب، بل يتطلعون إلى حياة أفضل."

بقلم إيريكا سولومون، صور- لبنان