في شهر مايو/أيار من العام 2013، تسلم خوانيس جائزة القيادة المتميزة من قبل المجلس الأطلسي في الولايات المتحدة كتقدير لنشاطه الاجتماعي والأعمال الإنسانية التي أنجزها من خلال مؤسسة "Mi Sangre". ولدى استلامه هذه الجائزة المرموقة لقيادته في مجال الأعمال الإنسانية خلال حفل في العاصمة واشنطن، صرح خوانيس أمام الحضور الذي وصل عدده إلى 700 شخص أنه ما كان ليحصل على هذه الجائزة لولا مساعدة الأشخاص الشجعان الذين عمل معهم، ولقّبهم بـ"بناة السلام النشيطين".

وفي العام 2013 أيضاً، حصل المغني مرة أخرى على جائزة غرامي عن ألبومه "Juanes MTV Unplugged". تم تسجيل الألبوم في شهر مايو/أيار من العام 2012 في قاعة الحفلات في المركز العالمي الجديد الذي صممه فرانك جيري في مدينة ميامي في الولايات المتحدة. وحصل في تلك السنة على جائزتين غرامي لاتيني لأفضل ألبوم للعام وأفضل فيديو طويل مصور. وأضافت هاتان الجائزتان الكثير على مسيرة خوانيس حيث أصبح حائزاً على 19 جائزة غرامي لاتيني وهو رقم لم يحصل عليه أي مغن منفرد آخر.

يعمل خوانيس مع المفوضية في أميركا اللاتينية منذ العام 2005. وفي عام 2011، خلال حفل بهيج في جينيف لتكريم الفائز بجائزة نانسن للاجئ في ذلك العام، قدّم خوانيس أغنيتين على المسرح مباشرةً. وقام بإرسال رسالة مميزة عبر الفيديو للمفوضية من أجل الاحتفال بيوم اللاجئ العالمي عام 2012. وفي العام نفسه، استخدم موقعه الإلكتروني لنشر التوعية حول الأزمة في سوريا وتزايد أعداد اللاجئين في الدول المجاورة.

أمضى النجم الكولومبي وقتاً طويلاً في تسليط الضوء على أزمة النزوح في بلده الأم أيضاً. وفي نداء بارز على الراديو عام 2013، دعا اللاجئين والأشخاص النازحين داخلياً إلى تسجيل أطفالهم ومساعدتهم في الحصول على حقوقهم بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية. حثت رسالته في يوم اللاجئ العالمي عام 2013 الجمهور إلى الانضمام للمفوضية لدعم العائلات المشتتة بسبب النزاع والاضطهاد. وتستفيد المفوضية أيضاً من قدرة خوانيس على الوصول إلى جمهور كبير عبر وسائل الإعلام الاجتماعي.