مؤسسة إيكيا توفر مستلزمات منزلية للاجئين السوريين في العراق

ينام اللاجئون براحة أكبر على الرغم من حرارة الصيف في أحد مخيمات كردستان بعد حصولهم على فرش جديدة وأغطية رقيقة – بفضل منحة سخية قدمتها مؤسسة إيكيا.

أب سوري مع ابنيه في شمال العراق يحملون مواداً منزلية تبرعت بها مؤسسة إيكيا.  © UNHCR/C.Robinson

مخيم عربت للاجئين، العراق، 30 يوليو/ تموز (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) - منذ وصول حليمة مراد، 52 عاماً، وعائلتها من سوريا قبل حوالي السنة، وهم يعيشون تحت وطأة درجات حرارة قصوى في العراق في هذا المخيم القريب من مدينة السليمانية الواقعة في شمال العراق.

عانى أفراد العائلة الستة، في خيمتهم الصغيرة في منطقة كردستان العراق الآمنة نسبياً، من هبوط درجات الحرارة في فصل الشتاء إلى الصفر، وارتفاعها الشديد في فصل الصيف إلى 45 درجة مئوية، إضافة إلى هبوب العواصف الترابية. لذا، فقد سعدت الأسرة بشكل خاص لحصولها مؤخراً على فراش وأغطية جديدة. تقول حليمة: "ليس لدينا أغطية لفصل الصيف، لدينا بطانيات لفصل الشتاء فقط وهي ثقيلة جداً."

عائلة حليمة واللاجئون السوريون الآخرون في هذا المخيم والبالغ عددهم 3,000 لاجئ هم بعض من 35,000 لاجئ وصلوا من سوريا في أغسطس/آب الماضي. ومن بين حوالي 3 ملايين لاجئ سوري خلال السنوات الثلاث الماضية، سعى أكثر من 250,000 عن الأمان في المنطقة الكردية المتمتعة بحكم شبه ذاتي في العراق.

فراش حليمة وغطاؤها الجديدان هما جزء من منحة قدمتها مؤسسة إيكيا، الذراع الخيرية لشركة المفروشات المنزلية العالمية. وقد ضمت لوازم للفراش بلغت قيمتها 2.5 مليون دولار أميركي. سبق لمؤسسة إيكيا، وهي أهم الجهات المانحة الخاصة للمفوضية، أن قدمت للمفوضية منتجات مخصصة للاجئين السوريين في الأردن ولبنان، وهذه هي منحتها الأولى التي تقدمها للمفوضية في العراق.

يقول جوناثان سبامبيناتو، مسؤول التخطيط الاستراتيجي والاتصال في مؤسسة إيكيا: "عندما تقلب الصراعات حياة الناس رأساً على عقب، نرى ضرورة في دعم الأطفال والعائلات التي خسرت كل ما تملكه، عن طريق التبرع بمنتجات إيكيا التي تمنحهم الشعور بالأمان وبراحة المنزل."

سيحصل اللاجئون في مخيم عربت في السنة المقبلة على 150,000 فراش ولحاف وغطاء للسرير. وستقوم المفوضية بتوزيع 80,000 فراش على العراقيين النازحين داخلياً الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم بسبب المعارك الأخيرة الدائرة بين المجموعات المسلّحة والقوات الحكومية. تم حتى الآن توزيع حوالي 2,000 فرشة على العائلات في الحمدانية، بمحافظة نينوى شمال العراق.

بالعودة إلى مخيم عربت، كان عبدو رشمان خليل، 36 عاماً، أوّل من حصل على فراشين وغطائين لفصل الصيف وعلى غطائي وسادة مقدمة من مؤسسة إيكيا.

كان يأمل وزوجته وأولاده الستة النوم براحة أكبر في حرارة الصيف المحرقة. يقول بينما يصحب أولاده مبتعداً عن موقع التوزيع وحاملاً فراشاً ملفوفاً تحت ذراعيه: "كنا بحاجة إلى هذه الفرش والأغطية. هذه الأغطية رقيقة ومناسبة لفصل الصيف كما أن نوعية الفرش ممتازة."

بقلم كاثرين روبنسون في مخيم عربت للاجئين، العراق