إطلاق جسر جوي للعراق محمل بـ100 طن من مواد الإغاثة

حطت طائرة بوينغ 747 محملة بـ100 طن من إمدادات الإغاثة الطارئة في أربيل، بإقليم كردستان العراق، كبداية لعملية إغاثة كبيرة للنازحين العراقيين تطلقها المفوضية.

تفريغ الحمولة من طائرة بوينغ 747 استأجرتها المفوضية لشحن مساعدات حيوية للعراق. تبدو الطائرة بعد هبوطها في مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق.  © UNHCR

أربيل، العراق، 20 أغسطس/آب (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)- حطت طائرة شحن وعلى متنها 100 طن من إمدادات الإغاثة الطارئة بعد ظهر يوم الأربعاء، في أربيل الواقعة في إقليم كردستان العراق، كبداية لعملية إغاثة كبيرة تطلقها المفوضية لمئات آلاف الأشخاص الذين طالتهم الأزمة الإنسانية الآخذة بالتفاقم في العراق.

وكان على متن طائرة بوينغ 747 التي انطلقت من عمان، الأردن، 3,300 خيمة و20,000 غطاء بلاستيكي و18,500 مجموعة من لوازم المطبخ و16,500 وعاء للمياه. وهي الشحنة الأولى في عملية تهدف إلى تأمين 2,410 أطنان من المعونات حتى مطلع شهر سبتمبر/أيلول.

وتستهدف المساعدات الظروف المعيشية لحوالي 500,000 نازح في المنطقة يعيش الكثيرون من بينهم في العراء؛ في مبانٍ غير مكتملة أو في المنتزهات أو على جوانب الطرقات.

وستلي شحنة اليوم ثلاث شحنات أخرى تنطلق من الأردن أيام الخميس والجمعة والسبت وتحمل كل منها 100 طن من المساعدات. وسيتم إرسال المعونات أيضاً عبر البر والبحر على متن 175 شاحنة محملة بالخيام والبطانيات والقماش المشمع البلاستيكي واللوازم المنزلية، من مخازن المفوضية في المنطقة وفي أوروبا، تعبر الحدود آتيةً من تركيا والأردن وإيران.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس: "إنها عملية لوجستية كبيرة تهدف إلى إدخال إمدادات الإغاثة عن طريق الجو والبر والبحر في سبيل مساعدة مئات الآلاف من الأشخاص اليائسين الذين فروا فجأةً لينجوا بحياتهم والذين يكافحون الآن من أجل البقاء على قيد الحياة في ظروف صعبة."

وقال غوتيريس: "إنها أكبر عملية لإرسال المساعدات دفعةً واحدة نظمناها منذ أكثر من عشر سنوات،" مضيفاً أن الحجم الإجمالي للإمدادات الطارئة المتجهة إلى العراق هو 11,306 أمتار مكعبة.

يستضيف إقليم كردستان شمال العراق اليوم أكثر من 600,000 نازح داخلياً جراء الأزمة المتفاقمة في العراق، بينهم أكثر من 200,000 شخص فروا من منطقة سنجار منذ أوائل أغسطس/آب. وتعمل المفوضية عن كثب مع الشركاء في العمل الإنساني ومع السلطات الكردية في المنطقة لإيصال المساعدات.

وسيتم نقل العديد من الخيام المرسلة عن طريق الجسر الجوي، عند الإنزال، إلى مخيمات باجد كندالا وخانقي وزاخو في محافظة دهوك. ويتم حالياً توسيع مخيم باجد كندالا وبناء المخيمين الآخرين لإسكان النازحين الوافدين حديثاً. وستشهد الأيام المقبلة توزيع إمدادات أخرى طارئة على الأشخاص المقيمين في التجمعات المؤقتة في مدينة دهوك وزاخو ومدينة سميل وعقرة وزاويتة ومواقع أخرى في محافظتي أربيل والسليمانية.

وتقدم الدعم في عملية إيصال المعونات الحالية وفي العمليات القادمة كل من المملكة العربية السعودية وتركيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان والدنمارك والكويت واللوكسمبورغ والنرويج والسويد ومؤسسة إيكيا، وهي إحدى المؤسسات الشريكة.

يقدر عدد النازحين في العراق حتى الوقت الراهن من هذه السنة، بـ1.2 مليون شخص، بينهم أكثر من 500,000 نزحوا جراء القتال الذي اندلع في شهر يناير/كانون الثاني في منطقة الأنبار، وأكثر من 600,000 نزحوا جراء الصراعات في الموصل ومحيطها (منذ شهر يونيو/حزيران) وفي سنجار مؤخراً. ويتمركز النازحون حديثاً بغالبيتهم في إقليم كردستان شمال العراق.